fbpx
ثقافة وأدب
تعرض الشهر المقبل على مسرح قطر الوطني

كومبارس تدخل مرحلة الاستعدادات النهائية

غانم السليطي: استعراضات فنية وتسجيل أغنية هندية

كتب – أشرف مصطفى:

وصل فريقُ مسرحية “كومبارس” لمرحلة الاستعدادات النهائية قبل تقديم أوّل عروضه مُنتصف الشهر المُقبل على خشبة مسرح قطر الوطنيّ، حيث بدء المخرج غانم السليطي في وضع اللمسات النهائية للعمل والتركيز على أداء المُمثلين والعمل على التفاصيل الدقيقة لكل عناصر المسرحية، وذلك بعد أن استقرّ فريق العمل على الفنانين جاسم الأنصاري، هدية سعيد، ناصر محمد، مريم فهد، مايا، غادة الزدجالي، محمد السني، الرشيد أحمد عيسى، فيصل رشيد، عبدالله العثم، محمد المطاوعة، خالد خميس، محمد عادل الشرشني، شجاع المهندي، علي الشرشني، سماح السيد، محمد حسن، علي ربشة، حسن عاطف، بينما قام بتصميم الديكور حسين بيضون، موسيقى مطر علي، كلمات خليفة جمعان، ومشرف عام الإنتاج محمد أنور، ويقوم بتنفيذ الديكور يوسف حسن اليوسف وهو أحد مصممي الديكور المُتخصّصين والذي يعمل مع السليطي في جميع أعماله على مسرح قطر أو الدراما التلفزيونيّة.

من جانبه، أكّد الفنان غانم السليطي مخرج وبطل العمل على أن المسرحية تمرّ حالياً بمراحلها الأخيرة، حيث يعمل على التجويد وتلميع الأدوار وترتيب العرض للوصول إلى الجودة المطلوبة، ولفت إلى أنّ المُشاركين بالعمل استطاعوا الوصول إلى قدر كبير من الجاهزية بعد تمكنهم من فهم الشخصيات، وأوضح أن المسرحية تتضمن جانباً من الاستعراضات، وقال إنه ستكون هناك أغنية هندية يتمّ تسجيلها حالياً بالهند بعد أن قام الفنان مطر علي بتلحينها، مبدياً تفاؤله بتحقيق النجاح المنشود الذي سيأتي ليكمل سلسلة من نجاحات المسرح القطري خلال الفترة الأخيرة، ولفت السليطي إلى أنّ المسرحية تعدّ من الأعمال التي تلتصق بالواقع القطري بشكل كوميدي، وتدور في إطار مشوق، معتمدة على الطرح الرزين غير المُباشر، مُنوهاً إلى أن العمل المنتظر سيتمّ تقديمه في منتصف يناير في أعقاب مسرحية جميل بعد التعديل، والتي تمنّى لفريقها التوفيق وأن تمثل بداية موفّقة للموسم المسرحي الجديد، ويؤكّد الفنان غانم السليطي من خلال هذا العمل “كومبارس” على أنه كعادته يعطي مساحة وافرة لعدد من الممثلين الشباب المحليين الذين ينبغي أن يحصلوا على فرص للمشاركة في مثل هذه الأعمال الجماهيرية، وتمنى السليطي خلال تصريحاته ل الراية  التوفيق للجميع، مؤكداً أن المشهد المسرحي القطري هو الفائز من تعدّد مثل هذه الأعمال المحلية.

وعن النصّ، قال السليطي: النصّ كوميدي ولكن ليس ككل النصوص الكوميدية التي تحتمل الإضافات لكل شيء وأي شيء، والعمل يعتمد على الكوميديا المنضبطة والتي تحمل هدفاً ورسالة، وفي المسرحية الجديدة يمتهن بطل العمل مهنة كومبارس، مؤكداً على أن العمل جارٍ على قدم وساق من قبل فريق العمل لتقديم أفضل ما لديهم، حتى يحصل الجمهور على وجبة مسرحية منضبطة تتواءم مع توجهات وزارة الثقافة، وأشار إلى أنه يسعى لتنفيذ رؤية وزارة الثقافة التي يشرف على تنفيذها مركز شؤون المسرح، وقال: أتشرف أننا نعمل جميعاً لتحقيق الرؤية التي تهدف إلى التواصل مع الجمهور. وتابع قائلاً: وزارة الثقافة تأخذ بيد الفنان الذي يرغب في أن يسهم في بناء الإنسان وليس لتغييبه، وهذا توجّه قطر البناء والحضارة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X