fbpx
الراية الرياضية
اعتمده صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة

نظام أساسي جديد لنادي السباق والفروسية

المهندي: تحقيق الرؤية وتطور الأنشطة بدعم القيادة الرشيدة

تحديد مزايا وواجبات المشتركين وكيفية تعيين مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي

الدوحة  الراية :

مرحلة جديدة تنتظر نادي السباق والفروسيّة عقب القرار الذي أصدره سعادة صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، باعتماد النظام الأساسي الجديد للنادي بعد الاطّلاع على القانون المنظم للأندية الرياضية، وتضمن النظام الأساسي الجديد 41 مادة تنظم العمل داخل النادي، وكذلك العلاقة بين النادي وكافة المتعاملين معه، وألغى قرار المجلس الأعلى لرعاية الشباب رقم (2) لسنة 1987م، كما ألغى كل حكم يخالف أحكام هذا القرار.

وفي التمهيد للنظام الأساسي الجديد تم الإشارة إلى تأسيس نادي السباق والفروسية كنادٍ رياضي منشأ من قبل الدولة لمدة غير محددة، وتضمن التمهيد أيضاً الإشارة إلى أنه تم اعتماد النظام الأساسي للنادي بما يتفق والأحكام والقواعد المقررة في هذا الشأن، ومنها المادة رقم (53) من قانون تنظيم الأندية الرياضية الصادر عام 2016م والتعديلات التي أجريت عليه بموجب القانون رقم (12) لسنة 2018م.

الاهتمام بالنادي

وفي تعليقه على اعتماد سعادة وزير الثقافة والرياضة للنظام الأساسي الجديد لنادي السباق والفروسية، يقول سعادة عيسى بن محمد المهندي، رئيس مجلس إدارة النادي: بداية نتقدّم بالشكر إلى سعادة صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، على اهتمامه بكل الأندية وحرصه على توفير البيئة المناسبة التي تساهم في تطور الأنشطة التي تمارسها هذه الأندية، ومنها نادي السباق والفروسية بما يحقّق الكثير من الفوائد للرياضة القطرية تحت قيادة حضرة صاحب السموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدّى، حفظه الله.

الجهة المشرفة

وأضاف المهندي: النظام الأساسي الجديد لنادي السباق والفروسية حدد وزارة الثقافة والرياضة كجهة مشرفة على النادي، ووصف المشترك في أنشطة النادي بأنه كل من يُرخص له بالانتفاع بمرافق النادي والمشاركة في أنشطته، كما تضمن النظام الإشارة إلى دور النادي في تنشيط الفروسية بجميع أنواعها ورفع مُستواها الفني سواءً بإنشاء مدارس لها أو معاهد للتدريب، وإقامة السباقات داخل الدولة وخارجها، وتسجيل ومنح التراخيص فيما يخصّ شؤون الخيل طبقاً لاختصاصات النادي، بالإضافة إلى التنظيم والإشراف والاشتراك بالبطولات والمهرجانات المحلية والخليجية والعربية والإقليمية والدولية.

أنواع الاشتراك

وحول جديد النظام الأساسي أيضاً، قال المهندي: حدّد النظام الأساسي الجديد أنواع الاشتراك في أنشطة النادي بثلاثة أنواع، وهم، المشترك الفاعل، وهو الشخص القطري أو المقيم الذي يرخص له بالانتفاع بمرافق النادي والمُشاركة في أنشطته، والمُشترك المُنتسب، وهو الشخص الذي يلتحق بالنادي لمدة محدودة سواء كان من القطريين أو من المقيمين بالدولة، وهناك المُشترك الشرفي، وهو الشخص الذي يقرّر مجلس الإدارة منحه هذه الصفة نظراً للخدمات الجليلة التي أسداها للدولة أو للنادي، وهناك شروط حدّدها النظام الأساسي لمن يرغب في الاشتراك بأنشطة النادي.

مزايا وواجبات المُشتركين

واستطرد المهندي قائلاً: بخلاف ذلك فإن المُشترك سيمنح مزايا خاصة به، ومنها المشاركة في أنشطة وبرامج النادي واستعمال مرافق النادي وفقاً لما تقتضيه لوائح وقرارات إدارة النادي، ودخول النادي في المواعيد المقررة من قبل الإدارة، وتقديم مقترحات كتابية لإدارة النادي بشأن تطوير أنشطة وبرامج النادي، وفي المُقابل فإن هناك واجبات على المُشتركين، ومنها العمل على تحقيق أهداف النادي والالتزام بالنظام الأساسي للنادي واللوائح الداخلية وسداد كافّة المُستحقات.

تشكيل مجلس الإدارة

واختتم المهندي كلامه، قائلاً: بالنسبة لمجلس الإدارة فإنه يتولّى إدارة شؤون النادي، ويشكّل من رئيس ونائب رئيس وأعضاء لا يقل عددهم عن ثلاثة ولا يزيد على سبعة، ويصدر قرار تعيينهم وتحديد مدة عضويتهم من وزير الثقافة والرياضة، ويباشر مجلس الإدارة مجموعة من الاختصاصات، ومنها الموافقة على الخُطة الإستراتيجية للنادي والإشراف على تنفيذها، وتعيين الرئيس التنفيذي للنادي بعد موافقة الجهة المشرفة عليه، ونأمل أن يكون مجلس الإدارة في الفترة المُقبلة موفقاً في اتخاذ القرارات التي تصبّ في صالح تحقيق رؤية النادي بأن تصبح دولة قطر مركزاً عالمياً لسباقات الخيل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X