الراية الرياضية
اليوم في ثالث مبارياته المغلقة على طريق آسيا

العنابي يختبر قوته بلقاء محاربي الصحراء

مباراة اليوم محطة مهمة ويتوقع أن تكون قوية ومفيدة ومختلفة عن التجارب السابقة

متابعة – بلال قناوي :

تنتظر منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم مساء اليوم تجربة قوية وهامة للغاية في اطار استعداداته لخوض منافسات كأس اسيا 2019 التي تنطلق 5 يناير القادم ، حيث يلتقي مع المنتخب الجزائري القوي في واحدة  من اهم والتجارب التي يخوضها منتخبنا استعدادا للاستحقاق القاري

وتنطلق التجربة الافريقية القوية في الثالثة عصرا من مساء اليوم باستاد خليفة الدولي ، وستكون كسابقتيها مع الاردن وقيرغيزستان مغلقة ، كما هو الحال مع التجربة الاخيرة امام ايران الاثنين المقبل .

ومباراة اليوم مع الجزائر هي التاسعة من سبتمبر الماضي ، والثالثة في هذا التوقيت حيث التقي منتخبنا في الايام القليلة الماضية مع الاردن وحقق الفوز بهدفي المعز علي واكرم عفيف ، وفاز على قيرغيرستان بهدف للاشئ سجله علي عفيف

وتجربة اليوم مع محاربي الصحراء ، تجربة قوية وغنية ومفيدة ، ومختلفة كثيرا عن التجارب السابقة ، فهي من ناحية مع منتخب من قارة مختلفة وهي القارة الافريقية ، كما انه ينتمي للكرة العربية في نفس الوقت ، كما ان المنتخب الجزائري من المنتخبات المعروفة ايضا عالميا ، ويضم في صفوفه بعض المحترفين خاصة الهداف الخطير بغداد بونجاح المحترف بصفوف السد واحد افضل المهاجمين على المستوي العربي

المواجهة تختلف ايضا كون المنتخب الجزائري يقوده جمال بلماضي ، وهو اسم تعرفه الكرة القطرية جيدا وهو بالتالي ايضا يعرفها من جميع النواحي ، حيث كان مدربا للعنابي نفسه ، وكان مدربا للدحيل وحقق انجازات كثيرة ، وهو على علم بكل كبيرة وصغيرة بالعنابي ولاعبيه ونجومه ، وبالتالي فالامور امامه مكشوفة تماما

ليس هذا فقط بل ان جمال بلماضي من المدربين الذين يعشقون اللعب من اجل الفوز سواء في المباريات الودية او الرسمية ، وهو يدرك جيدا الحالة الفنية التي يعيشها العنابي حاليا ، والانتصارات الطيبة التي حققها في المباريات الودية ، ويرفض ان يخسر امام فريقه السابق

كل هذه الظروف تزيد من قوة وفائدة التجربة الجزائرية والتي من المؤكد انها ستكون خطوة مهمة في اعداد وتجهيز منتخبنا للبطولة القارية ، كون الفريق الجزائري يلعب كرة قدم جميلة ومتطورة ، وهو يجمع بين الاداء الجمالي وايضا بين القوة الجسمانية واللياقة البدنية

من المؤكد ان منتخبنا مطالب بالاستفادة من هذه التجربة القوية والجيدة ، بغض النظر عن الفوز والخسارة ، ويجب على لاعبينا ان يضعوا في اعتبارهم ان مثل هذه المباريات مهمة للغاية وخطوة من اهم الخطوات في الطريق الى اسيا 2019

تدريب خفيف للعنابي

واصل منتخبنا الوطني الأول تدريباته مساء أمس بأسباير دون راحة بعد خوضه المباراة الودية مساء أول أمس أمام منتخب قيرغيزستان والتي انتهت بفوز العنابي بهدف علي عفيف. وأدى اللاعبون الذين خاضوا مباراة قيرغيزستان تدريباً استشفائياً ، فيما خاض باقي اللاعبين تدريبهم المعتاد ومن المنتظر أن يواصل العنابي تدريباته غداً عقب مباراة الجزائر اليوم.

اللقاء الودي الثاني

هذه هي التجربة الودية الثانية التي تجمع العنابي مع شقيقه الجزائري، حيث التقيا بالدوحة يونيو 2015 ، وحقق العنابي الفوز بهدف للاشيء سجله علي أسد.

ومن الطريف في الأمر أن مدرب العنابي وقتها كان الجزائري جمال بلماضي مدرب الجزائر حالياً، ومدرب الجزائر في ذلك الفرنسي جوركوف مدرب الغرافة حالياً.

وأقيمت المباراة في إطار الاستعدادات لخوض تصفيات بطولة كأس العالم 2018.

وبرغم غياب 6 من العناصر الأساسية، فإن العنابي استطاع مجاراة منتخب محاربي الصحراء القوي الذي اعتمد على تشكيلته الأساسية طعمها بثلاثة وجوه جديدة شاركت منذ البداية وهي عز الدين دوخة وفاروق شافعي ورشدي غزالي.

شتي: جاهزون لمواجهة العنابي

أشاد إلياس شتي مدافع شبيبة القبائل والمنتخب الجزائري بالمعسكر القطري لمنتخب بلاده، وقال إن الأجواء أكثر من رائعة في معسكر الخضر بالدوحة بالنظر للإمكانات الكبيرة التي تم توفيرها والتي تحتوي عليها أكاديمية أسباير. وأضاف: نستعد ونتدرب يومياً بكل جدية، ومستعدون اليوم لمواجهة العنابي من أجل إقناع المدرب بلماضي والظفر بمكانة مع المنتخب الأول. وتابع: تواجدي مع المنتخب الجزائري يعتبر فرصة لي ولزملائي لإظهار إمكاناتنا لمدربنا جمال بلماضي، قبل موعد كأس إفريقيا 2019، وأضاف: “نحن أمام فرصة لإظهار إمكاناتنا من أجل التوجد في القائمة النهائية المشاركة في كأس إفريقيا المقبلة.

حسم القائمة النهائية

يمكن القول إن الإسباني فيليكس سانشيز مدرب العنابي حسم القائمة النهائية لكأس آسيا والتي ستضم 23 لاعباً ويعلن عنها 4 يناير القادم وقبل السفر في اليوم التالي إلى مدينة العين لخوض مباريات ببطولة آسيا وجاء الحسم وبشكل كبير بعد التجارب الأخيرة التي خاضها منتخبنا، والتي تختتم الاثنين القادم بلقاء إيران، ولعب العنابي العديد من المباريات الودية بالتشكيل الأساسي خلال مشوار الاستعداد، لكنه أراد تجربة عدد من الأسماء وعدد من اللاعبين تحسباً لأي طارئ، وبات التشكيل الأساسي ثابتاً في ذهن سانشيز مع بعض الإضافات البسيطة لعدد من الأسماء حسب وجهة نظر ورؤية المدرب وحسب الفريق المنافس وخطة اللعب.

تشكيل أساسي للعنابي

لا نستطيع أن نجزم بالتشكيل المتوقع اليوم للعنابي في تجربته أمام الجزائر لأسباب عديدة منها أن قرار سانشيز بغلق المباريات الودية لمنتخبنا أمام الجماهير والإعلام، لم يمنحنا الفرصة للاطلاع على التشكيل الذي خاض به العنابي مباراتيه مع الأردن وقيرغيزستان.

ومع ذلك يمكننا التوقع بالتشكيل اليوم والذي ينتظر أن يكون تشكيلاً أساسياً، لاعتبارات مهمة أبرزها أن العنابي ربما لعب بالتشكيل الأساسي أمام الأردن يوم الأحد الماضي، ثم بتشكيل مختلف أمام قيرغيزستان يوم الثلاثاء ، وبالتالي قد يعود سانشيز للتشكيل الأساسي اليوم .

وما يجعلنا نتوقع اعتماد سانشيز على التشكيل الأساسي أمام الجزائر، أن تجربة اليوم من أهم التجارب ومن أهم المباريات الودية، ومن المهم للعنابي ولمدربه أيضاً تجربة التشكيل الأساسي في تجربة مهمة وقوية مثل التجربة الجزائرية للوقوف على حالة الفريق مع اللحظات أو الأيام والساعات الأخيرة من فترة الاستعداد.

ونفس الكلام ينطبق أيضاً على التجربة الإيرانية المهمة الاثنين القادم، وهي أهم وأخطر تجربة كون الفريق الإيراني فريقاً لا يُستهان به، وينتمي إلى القارة الآسيوية، وسيكون وقتها بكامل صفوفه مع وصول المحترفين إلى معسكر الفريق بالدوحة، وبالتالي ستكون بروفة نهائية جيدة من جميع النواحي سواء على مستوى الاحتكاك والاستعداد، أو على مستوى الجهاز الفني للاطمئنان بشكل نهائي على منتخبنا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X