fbpx
الراية الإقتصادية
رغم العقوبات الأمريكية .. وزير النفط:

القطاع الخاص يُصدّر الخام الإيراني

عواصم ـ رويترز:

 قالت إيران أمس إن المُصدّرين من القطاع الخاص «ليست لديهم مشكلة» في بيع النفط الإيراني، وربما يتم بيع 3 ملايين برميل من الخام قريباً إلى تجّار غير حكوميين، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام حكومية، على الرغم من العقوبات الأمريكية التي تستهدف مبيعات طهران من الخام. وبدأت إيران بيع النفط الخام إلى شركات خاصة من أجل التصدير في أواخر أكتوبر، قبيل فرض الولايات المتحدة عقوبات على قطاعات منها النفط بدأ سريانها في نوفمبر. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن وزير النفط بيجن زنغنه قوله: من اشتروا النفط في البورصة نجحوا في تصديره دون مشاكل في هذا الشأن. ولم يذكر زنغنه مزيداً من التفاصيل حول الصادرات. وبعد إعادة فرض العقوبات على قطاع النفط الإيراني، منحت واشنطن إعفاءات لثماني دول، بما يتيح لتلك الدول مواصلة شراء الخام الإيراني بشكل مؤقت. وباعت إيران، التي تسيطر الدولة فيها على تجارة النفط الخام، 280 ألف برميل من الخام لشركات خاصة في بورصة للطاقة خلال أكتوبر، ثم أعقبها بيع 700 ألف برميل في نوفمبر، في إطار خطة تصدير تهدف إلى تجاوز العقوبات الأمريكية.

 وقال زنغنه: إن جهة اقتصادية حكومية وافقت على بيع ما يصل إلى ثلاثة ملايين برميل من النفط في جولة ثالثة من المبيعات لمصدّرين من القطاع الخاص، بحسب الوكالة. وتابع زنغنه «يمكن للمشتري الدفع بالعملة الصعبة أو الريال مقابل النفط الخام في البورصة»، مضيفاً أن تفاصيل المبيعات ستُعلن قريباً. وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران، بعدما انسحبت في مايو من اتفاقية إيران النووية المتعدّدة الأطراف التي أُبرمت في عام 2015.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X