الراية الرياضية
بلال محمد قائد العنابي السابق يؤكد في حوار خاص ل الراية :

منتخبنا قادر على كسر هيمنة كبار آسيا

متفائل بذهاب العنابي بعيداً وضربة البداية أمام لبنان مهمة جداً

مطالبون بالسير خطوة خطوة والتركيز سلاحنا لعبور الدور الأول

مجموعتنا متوازنة وزيادة عدد المنتخبات يزيد صعوبة نسخة 2019

العناصر الشابة أهم ما يميز منتخبنا وأتوقع تألق أكرم والمعز والهيدوس

المباريات الودية مقياس لقدرة المنتخب على المنافسة بقوة وليس العكس

التألق في 2011 أسعد لحظاتي والإصابة قبل بطولة 2015 كانت الأصعب

حوار – أحمد سليم:

يعد بلال محمد قائد منتخبنا الوطني السابق ومدافع أم صلال الحالي أحد أبرز اللاعبين في تاريخ الكرة القطرية لما قدمه من عطاء ساهم في تواجده في 4 نسخ لبطولات أمم آسيوية كما طرّز مشواره الحافل في الملاعب بالعديد من الألقاب مع الأدعم حيث حمل شارة القيادة في العديد من الاستحقاقات المهمة لما تمتع به من خبرة كبيرة ودور قيادي بالإضافة إلى أنه كان صخرة منتخبنا الوطني الدفاعية وصمام الأمان. الراية الرياضية حرصت على إجراء حوار مع المدافع المميز بمناسبة اقتراب انطلاق نهائيات كأس آسيا 2019 التي يشارك فيها منتخبنا الوطني بطموح البحث عن اللقب القاري الأول، تحدث خلاله لاعب منتخبنا السابق عن حظوظ منتخبنا الوطني في النسخة الحالية وأدلى بنصائحه كما تحدث عن أهم المحطات في مسيرتة مع كأس الأمم الآسيوية كما كشف في حواره عن الكثير من التفاصيل في سياق الحوار التالي:

التحدي القادم

بداية كيف ترى المنافسة في كأس آسيا 2019؟

المنافسة في بطولة كأس آسيا ستكون صعبة للغاية خاصة أنها تضم أفضل منتخبات القارة الصفراء، كما أن جميع المنتخبات استعدوا جيدًا وسيشاركون في البطولة بأفضل تشكيلة ممكنة من أجل تحقيق النتائج المرجوة وبالتالي ستكون بطولة صعبة للغاية.

هل ترى أن زيادة عدد المنتخبات في البطولة يزيد من صعوبتها؟

بالتأكيد زيادة عدد الفرق سيمثل صعوبة كبيرة خاصة أن كافة الفرق تسعى لتحقيق أفضل النتائج سواء منتخبات صغيرة أو كبيرة وبالتالي الجميع سيبذل قصارى جهده في هذه البطولة.

مجموعة متوازنة

كيف ترى مجموعة منتخبنا الوطني في بطولة كأس آسيا؟

مجموعة منتخبنا متوازنة بتواجد منتخبنا مع لبنان وكوريا الشمالية والسعودية، وأعتقد أن فرصة منتخبنا كبيرة في تخطي عقبة الدور الأول والأهم التركيز على ضربة البداية أمام منتخب لبنان لأنها ستكون مهمة للغاية في الحصول على دفعة قوية في بداية المشوار القاري.

منتخبنا الوطني ضم الكثير من العناصر الشابه في الفترة الأخيرة ما هو تحليلك للعنابي قبل البطولة؟

بالتأكيد العنابي يمتلك مجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب والأهم هنا أن هذه المجموعة الشابة تمتلك قدرات وإمكانيات عالية وهو أهم ما يميز منتبخنا في البطولة القارية، ووضح هذا في المباريات الودية التي خاضها منتخبنا الوطني وقد حقق خلالها نتائج إيجابية تؤكد قدرته على المنافسة.

هناك من يقول إن المباريات الودية ليست مقياساً؟

أنا كلاعب كرة أؤكد أن المباريات الودية تعد مقياساً لقدرات المنتخب على عكس ما يقوله البعض أنها خادعة أو لا تبين مستوى المنتخب لاسيما أن منتخبنا يسير بمستوى تصاعدي في كافة المباريات التي خاضها ووضح الانسجام بين المجموعة التي تم اختيارها لتمثيل الأدعم في البطولة، كما أن المنتخب يضم بعض اللاعبين أصحاب الخبرة مثل حسن الهيدوس وخوخي بوعلام وحامد إسماعيل وبالتالي سيكون هناك مزيجًا بين الشباب والخبرة.

تركيز كبير

العديد من المنتخبات وصلت للإمارات قبل وقت كاف هل تفضيل العنابي للبقاء في الدوحة وخوض مباريات ودية سيكون له تأثير؟

بالعكس لن يكون هناك أي تأثير وسيكون أمرًا إيجابيًا خاصة أن الأجواء هنا متشابهة تمام والدليل أن العديد من المنتخبات الآسيوية تعسكر حاليًا في الدوحة كما أن المنتخب حاليًا يخوض المعسكر بتركيز كبير وسيدخل البطولة بقوة.

من تتوقع أن يتألق من نجوم منتخبنا في كأس آسيا؟

أتوقع تألق كافة لاعبي المنتخب خاصة أن اللاعبين المنضمين لديهم قدرات خاصة وكل لاعب يتميز عن الآخر ولكن أتوقع أن يظهر بقوة أكرم عفيف والمعز علي وأيضا حسن الهيدوس ونتمنى أن يكون كافة اللاعبين نجوم في هذه البطولة.

من ترى أنه خليفة بلال محمد في قيادة دفاع العنابي؟

منتخبنا الوطني يتمتع بصلابة دفاعية قوية وهناك لاعبون أفضل من بلال محمد، ولا يمكن أن يمتلك منتخبنا هجومًا قويًا بهذا الشكل وأن يكون دفاعه ضعيفاً فالدفاع أحد أهم مصادر القوة في العنابي واللاعبون في خط الدفاع أثبتوا ذلك والدليل أن منتخبنا لم يستقبل أي أهداف في آخر مباراتين وأيضا أمام سويسرا والعديد من المباريات الودية وبالتالي لدينا دفاع قوي قادر على قيادة العنابي لطموحاته في البطولة.

هناك الكثيرون يرشحون العنابي للمنافسة على اللقب على حساب اليابان وأستراليا وكوريا الجنوبية كيف ترى ذلك؟

بالتأكيد منتخبنا يمتلك كافة المقاومات للمنافسة على اللقب ولكن علينا أن نخوض البطولة خطوة خطوة وأن يكون هدفنا الأول هو تجاوز دور المجموعات ومن ثم التفكير في الأدوار التالية التي ستكون اصعب وبالتالي نحتاج لتركيز كبير وأتوقع أن يذهب منتخبنا بعيداً في البطولة.

كسر الهيمنة

هل ترى أن نسخة 2019 ستشهد انتهاء هيمنة اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا؟

هذه المنتخبات قوية للغاية ولكن هناك العديد من المنتخبات الآسيوية القوية وأتمنى أن تنتهي هذه الهيمنة وأن يتواجد منتخبنا في المباراة النهائية وأن يتوج باللقب.

أنت كلاعب خبرة في مثل هذه البطولات ما هي نصائحك التي تقدمها للاعبين؟

منتخبنا مطالب بخوض البطولة خطوة خطوة وأنصح اللاعبين بالتركيز الكبير خاصة في المباراة الأولى أمام لبنان وعدم استعجال الفوز في أي مباراة خاصة أن كل منتخب سيحاول تقديم أفضل ما لديه، وأشعربتفاؤل كبير مع منتخبنا.

شاركت في 4 بطولات لكأس آسيا ما هي أفضل لحظة تتذكرها في هذه المشاركات؟

بالتأكيد التأهل للدور الثاني في بطولة كأس آسيا التي أقيمت في الدوحة 2011 كانت أفضل لحظة في مسيرتي خاصة أن تعرضنا للخسارة أمام أوزبكستان في ضربة البداية جعلتنا نعيش صدمة كبيرة ولكننا تمكنا من العودة بالفوز على المنتخب الصيني ثم الكويتي والتأهل عن هذه المجموعة.

وماذا عن أصعب لحظة؟

بالتأكيد عدم المشاركة الفعلية في بطولة كأس آسيا 2015 في أستراليا كانت أصعب لحظة في مشواري خاصة أنني تعرضت للإصابة قبل بداية البطولة ولكني تواجدت مع قائمة المنتخب وكنت أتمنى المشاركة فعليا في البطولة خاصة أنني شاركت في 3 نسخ رسمية وكنت أتمنى تحقيق رقم شخصي لي “ريكورد” كأول لاعب يخوض 4 نهائيات أمم آسيوية، وبالتالي كانت الإصابة قاسية بالنسبة لي.

حال أم صلال

نترك المنتخب قليلاً ونتحدث عن طموحاتك مع فريق أم صلال؟

فريق أم صلال لديه طموحات كبيرة وقادر على العودة بقوة بعد فترة التوقف الحالية، والتي أعتقد أنها جاءت لصالح الفريق بعدما مر بظروف صعبة خلال الفترة الماضية والتي تسببت في بعض النتائج السلبية.

ما سر غياب بلال محمد في الفترة الماضية عن أم صلال؟

الحمد لله أنا جاهز للمشاركة في المباريات في الفترة الأخيرة لكن عدم تواجدي في التشكيلة الأساسية يعود لوجهة نظر فنية وأنا قادر على المشاركة في الفترة المقبلة والعودة لمستواي الطبيعي وقادر على العطاء في الملاعب في السنوات المقبلة.

قرار مؤثر لاتحاد الكرة

علق المدافع الصخرة بلال محمد (32 سنة) على قرار اتحاد الكرة بإلزام الأندية بتسديد عقود اللاعبين المحليين الذين تتراوح أعمارهم بين 33 سنة وأكثر وكافة مستحقاتهم، على أن يكون الموسم المقبل 2018/‏‏ 2019 هو الأخير الذي تلتزم فيه مؤسسة دوري نجوم قطر بسداد هذه المستحقات كما هو متبع، وقال هذا القرار إذا تم العمل به سيؤثر على العديد من اللاعبين خاصة أن هناك شريحة كبيرة تتخطي سنة ال 30 ، مشيرًا إلى أنه لا يعرف ما هدف الاتحاد من هذا القرار خاصة أن كرة القدم لا تعترف بالسن ولكنها تعترف بالعطاء داخل الملعب لاسيما وأن هناك لاعبين لم تتجاوز أعمارهم 30 سنة ولكنهم لا يشكلون أي إضافة لفرقهم، وبالتالي أتمنى أن يكون هذا قرار الأجهزة الفنية.

اتجاه للعمل الإداري

قال بلال محمد لاعب منتخبنا الوطني السابق وأم صلال الحالي أنه يميل إلى العمل الإداري عقب انتهاء مشواره في الملاعب خاصة أنه لا يتمنى الابتعاد عن في منظومة الكرة، مشيرا إلى أن هناك العديد من اللاعبين تفضل الاتجاه إلى العمل في التدريب ومنهم من حصل على شهادات لذلك ولكني لن استبق الأحداث وسأقرر ذلك عقب الوصول لقرار بانتهاء مشواري في الملاعب والحمد لله مازلت قادرًا على تقديم الإضافة في الملاعب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X