fbpx
أخبار عربية
السلطة: تصعيد الاستيطان يدمّر حل الدولتين ويُهدّد السلام

إسرائيل تقر بناء 1450 وحدة استيطانية في الضفة

القدس المحتلة – قنا:

 صادقت ما تسمى “الإدارة المدنية” في إسرائيل، على بناء 1450 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية. وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية، أمس، إن 220 وحدة منها ستقام في “جفعات زئيف”، و180 في “نافيل دانيئيل”، و120 في “كارمسي تسور”، و129 في “افني حيفتس”، و62 في “معالي مخماش”، و61 في “تسوفيم”، و42 في “ألفيه منشيه”، و55 في “تومر”، و18 في “ادورا”، و16 في “متساد”، ووحدة واحدة في “شيلو”، كما تمّت الموافقة على توسيع الحي الاستيطاني الشرقي من “تينا عومريم” وبناء 135 وحدة. وذكرت الصحيفة أنه يجري العمل على 13 مخطط بناء أخرى وصلت إلى مراحل متقدمة من الحوار للمُصادقة عليها، منها 152 وحدة في “شفي شمرون”، و94 وحدة في “حجاي”، و100 وحدة في “حلميش – نفي تسوف”، و75 وحدة في “شفوت راحيل – شيلو”، و98 وحدة قرب “معالي عاموس”، و82 وحدة في “عوفرا”، ووحدتين في “تسوفيم”. تجدر الإشارة إلى أنه في الـ 23 من ديسمبر 2016، تبنّى مجلس الأمن الدولي القرار رقم “2334” الذي حث على وضع نهاية للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومطالبة إسرائيل بوقف نشاطاتها الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، وعدم شرعنة إسرائيل لمستوطناتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية: “إن تصعيد وتيرة الاستيطان في الأرض الفلسطينية والتنكيل بالشعب وممتلكاته بات يُهدّد ثقافة السلام برمتها، وهو تدمير ممنهج لحل الدولتين، وتعميق لنظام الفصل العنصري”.

وطالبت الوزارة في بيان لها أمس، الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية والدول التي تدعي الحرص على حقوق الإنسان وتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، الدفاع عما تبقى من مصداقيتها، ووقف سياسة الكيل بمكيالين، واتخاذ الإجراءات القانونية الدولية الكفيلة بمحاسبة الاحتلال على جرائمه، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية. وتطرّقت إلى أن الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة تتمادى في هذه المرحلة في تنفيذ مشاريعها ومخططاتها الاستيطانية التوسعية، وإطلاق يد ميليشيات المستوطنين الإرهابية المسلحة بممارسة المزيد من الاعتداءات والجرائم بحق أبناء شعبنا ومنازلهم وممتلكاتهم. وبهذا الخصوص، أوضحت أن أركان اليمين الحاكم في إسرائيل يتسابقون على إرضاء جمهورهم من المتطرفين والمستوطنين عبر الدفع بعديد المشاريع الاستيطانية التهويدية، وتقديم رزم من التسهيلات المالية لتجمّعاتهم المنتشرة في طول وعرض الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس. وأضافت: استهل نتنياهو حملته الانتخابية باجتماع مع رؤساء مجالس المستوطنين بُعيد مصادقته على بناء أكثر من 3800 وحدة استيطانية جديدة، وتقديم الوعود والإغراءات لهم لحثهم على التصويت لصالحه، هذا بالإضافة إلى الانفلات الاستيطاني الهمجي ضد أبناء الشعب. وتابعت: لا تخفي سلطات الاحتلال تكامل الأدوار مع المستوطنين، حيث تقوم بشن حملة اعتقالات واسعة النطاق وبأعمال تجريف وهدم منازل ومنشآت. وأكدت أن الحكومة الإسرائيلية تستغل الانحياز الأمريكي المُطلق للاحتلال والصمت الدولي لتنفيذ مخططاتها الاستعمارية، الهادفة إلى تهويد وضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة وفرض القانون الإسرائيلي عليها، بما يؤدي إلى خلق حقائق جديدة تُفرض كأمر واقع يصعب تجاوزها في أي مفاوضات مستقبلية، بحيث تُقوّض أي فرصة لتحقيق مبدأ حل الدولتين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X