إذاعة و تلفزيون
بحضور جماهيري كبير وأغان متنوعة

سعود والبحار يقدمان ليلة شبابية بامتياز

سعود جاسم يوقع الإطلالة القطرية الثانية بالمهرجان

الحفل تميز بالتنوع الغنائي بين الطربي والراقص

تفاعل جماهيري مع المطربين حتى منتصف الليل

كتب – محمود الحكيم:

شهدت الليلة الثامنة من ليالي ربيع سوق واقف أول أمس الإطلالة القطرية الثانية بالمهرجان مع الفنان المحبوب سعود جاسم، إلى جانب الفنان العراقي الشاب نصر البحار اللذين نجحا باقتدار في تقديم الفن الشبابي الخليجي والعراقي بكل تجلياته الموسيقية.

الجمهور الذي ملأ جنبات مسرح الريان حضر مبكرًا ليحجز مكانه انتظارًا للحفل الساهر الذي يجمع بين الصوتين الشابين. سعود ونصر وقد أبدع المطربان بتقديم باقة متنوعة من أجمل الأعمال والتي تنوعت ما بين الأغاني الطربية والراقصة والفلكلورية وجالا خلالها بين مختلف الألوان والإيقاعات الخليجية والعراقية المميزة حيث تنوعت فيها الألحان والكلمات الجميلة في تناغم رائع مع تفاعل الجمهور، فكأن الحدث لوحة فنية بديعة.

الحفل الذي تنظمه إذاعة صوت الريان كالعادة بدا على قدر كبير من الدقة والاحترافية وتم نقل وقائعه مباشرة من خلال قناة الريان الفضائية وعبر أثير إذاعة صوت الريان.

وفي الوقت المحدد اعتلى الإعلامي فواز مزهر خشبة المسرح لينوه بالنجمين المشاركين ثم بدأ التقديم لنجم الوصلة الأولى سعود جاسم الذي اعتلى المسرح في تمام الساعة التاسعة مساء ليستقبله الجمهور بالترحاب والحفاوة.

وقد أبدع الفنان القطري سعود جاسم في وصلته الغنائية وعاش معه الجمهور ساعة وربع تقريبًا من الطرب الخليجي الرائع وتفاعل معه الحضور ورددوا كلمات الأغاني التي كان يحفظونها عن ظهر قلب، وكان من الجميل تقديم جاسم لأغنيتين وطنيتين، الأولى بعنوان «شيخنا خيال العليا» والثانية «أميرنا المحبوب» وهي أحدث أعماله الوطنية التي قدمها في احتفالات اليوم الوطني الأخيرة، وبدا لافتاً التفاعل الكبير من قبل الجمهور مع الأغنيتين الوطنيتين، كما قدم سعود باقة متنوعة من الأغاني منها أغاني فلكلور شعبية قطرية وأخرى شبابية ومن هذه الأغاني: « قلبك» و «لا تزعل» و «طرينا» و«يفتح الله». وقد أبدعت الفرقة الموسيقية المصاحبة في تقديم وصلتها الموسيقية بقيادة المايسترو نايف جنيدي .

وفي تصريح للصحف المحلية عبر سعود جاسم عن سعادته بالمشاركة في مهرجان ربيع سوق واقف للمرة الثالثة مشيرًا إلى أن مهرجان ربيع سوق واقف يعد من أهم المهرجانات العربية، مؤكدًا أن المهرجان داعم أساسي للفن القطري وللفنانين القطريين، ومن خلاله يتم تقديم الفن القطري على مستوى العالم العربي.

وأكد أنه قدم خلال حفله باقة متنوعة من الأغاني التي تعجب الجمهور متجولاً من خلالها بين الفلكلور الشعبي القطري والألوان الشبابية، موضحًا أنه قدم أغنية «قلبك» وهي لون جديد بإيقاعات غربية، وذلك تماشيًا مع التطور السريع في عالم الأغنية الشبابية، فمواكبة التطور أو «الموضة» في عالم الغناء بات أمرًا لا غنى عنه للفنان الذي يريد أن يكون له حضوره على الساحة الفنية.

وحول رؤيته الفنية فيما يقدمه من أعمال قال: أهمها أن أقدم فناً جميلاً مراعياً القيمة، فليس في صالح الفنان أن يقدم فنا يسيء إليه أو أن يخجل منه بعد مرور فترة من الزمن، فالفن يعكس صورتك وقيمتك فلذا يجب أن يكون ما يقدمه بالمستوى الذي يليق به، هذه واحدة، كما أنني أحرص على مواكبة العصر وأخاطب الجيل الشاب بلغته وبما يستسيغه ذوقه، وفي الوقت نفسه أحافظ على هويتي الفنية وأراعي الجانب التراثي الشعبي الذي يمثل هويتنا الفنية؛ فأمسك بالطرفين وأراعي كلا الذوقين.

وفي رد عن سؤال حول تقديمه للأغنية الوطنية في الحفل أكد أن الأغنية لم تعد مقصورة على المناسبات الوطنية، والدليل على ذلك أن الشعب القطري كله يتابع اللون الوطني بشغف ويجعله الخيار الأول له، بل ويبحث عنه ويغنيه ويحفظه عن ظهر قلب، حتى إنه بات الأكثر استماعًا لديه، ومن هنا كان اختياري لتقديم عملين وطنيين خلال الحفل، منهما أغنية «أميرنا المحبوب» التي أقدمها لأول مرة على المسرح، وقد كان التفاعل معهما كبيرًا من قبل الجمهور.

وشدد جاسم على أهمية مثل تلك الحفلات الجماهيرية بالنسبة للفنان فهي متنفس له يقدم من خلالها فنه ويلتقي بجمهوره وجهًا لوجه، في إطار احتفالي رائع يذاع عبر الشاشات وموجات الإذاعة، وهو ما يمثل حالة فنية متكاملة الأركان يحتاج إليها الفنان كثيرًا لتدفعه إلى المزيد من الإبداع.

وفي الوصلة الثانية من هذا الحفل الساهر اعتلى الفنان العراقي نصر البحار خشبة المسرح واستقبله الجمهور بالترحاب والهتاف وانطلق الفنان في تقديم باقة من أجمل أغانيه، وتفاعل معه الجمهور وسادت حالة من الاستمتاع والانسجام بين الجمهور، ومن الأغاني التي قدمها : «بس تعال» و «ما رد لي» و «شسوي له حتى يحبني» و «صارن عليك هواي» و «عشرة عمر» . والتي طلبها الجمهور أكثر من مرة، وقد امتدت وصلته الساهرة لمنتصف الليل وكان الجمهور في حالة من التفاعل مع الأغاني التي يشدو بها البحار وظلت تلك الحالة المبهجة حتى انتهاء الحفل الساهر.

وفي تصريح للصحف المحلية قال البحار: هذه المرة الأولى التي أشارك فيها بمهرجان ربيع سوق واقف، والحقيقة أعجبتني جدا أجواء المهرجان الذي بات يحجز لنفسه مكاناً متقدماً بين المهرجانات العربية.

وأشار إلى أنه يراعي طبيعة كل بلد فيما يقدمه بحفلاته المختلفة، فلكل جمهور ذوقه الخاص والذي أحرص على مراعاته في حفلاتي فأقدم ما يروق لهم وما يميلون إليه من أعمال؛ لأن رضا الجمهور هو غاية الفنان.

وكشف عن تحضيره لباقة جديدة من الأغاني منوهًا إلى أنه في صدد الاختيار من بينها لتصويره بنظام «الفيديو كليب».

وأوضح أن الأغنية المنفردة أصبحت العنوان الأبرز للمرحلة الحالية، فالألبوم لم يعد له جدوى كما كان في السابق لذا فالكل يفضل تقديم الأغاني المنفردة كما أنها وجهة مفضلة أيضًا لدى الجمهور.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X