fbpx
أخبار عربية
خلال الجمعة الـ 40 لمسيرات العودة

غزة : استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال

غزة – وكالات:

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، مساء أمس، عن استشهاد مواطن متأثراً بجراح أصيب بها خلال مشاركته بمسيرات العودة شرق مدينة خانيونس.

وقال الوزارة، على لسان الناطق باسمها أشرف القدرة، إن المواطن كرم محمد نعمان فياض (26 عاماً)، استشهد متأثراً بجراحه التي أصيب بها مساء أمس شرق خانيونس. وأضاف: “أصيب ستة مواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بالإضافة إلى مسعفة وصحفي خلال الجمعة الـ (40) لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة”.

وأفادت مصادر محلية بأن آلاف المواطنين توافدوا عصر أمس تلبية لدعوة الهيئة العليا لمسيرات العودة للمشاركة في الجمعة الـ 40 تحت عنوان “لن نساوم” . وفي مخيم العودة شرق مدينة غزة أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة صوب آلاف المتظاهرين السلميين، ما أدّى لإصابة مواطنين اثنين بالرصاص الحي واختناق العشرات. وفي مخيم العودة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة أفادت مصادر طبية بأن ثلاثة مواطنين أصيبوا بالرصاص الحي، أحدهم وصفت إصابته بالحرجة، والعشرات بالاختناق في اعتداء جنود الاحتلال على المتظاهرين السلميين.

وكانت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة قالت إن اليوم “سيكون حاسمًا في اختبار سلوك ونوايا الاحتلال تجاه المشاركين في المسيرات”، وذلك في بيان لها عقب استشهاد أربعة مواطنين برصاص الاحتلال الجمعة الماضية. وأكّدت أن “ممارسات الاحتلال الإجرامية ضد أبناء شعبنا قد تجاوزت الخطوط الحمراء، والمقاومة لن تتهاون مع العدو ولن تقف مكتوفة الأيدي تجاه هذه الجرائم”. من ناحية أخرى دعت “الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار” في قطاع غزة لأوسع مشاركة جماهيرية يوم الجمعة القادمة بعنوان “مقاومة التطبيع” معلنة أنها بصدد استخدام خيارات نضالية جديدة هدفها الوقوف بحزم أمام جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الهيئة في مؤتمر صحفي عقد أمس في مخيم ملكة شرق غزة إن الجماهير التي خرجت أمس رغم الأحوال الجوية السيئة تؤكد على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار. وجددت الهيئة في ختام الجمعة الـ 40 من مسيرات العودة أنها “لن تساوم على الحق في العيش بكرامة “ ، مؤكدة على استمرار مسيرات العودة بكل عنفوانها وبرنامجها الأسبوعي داعية الاحتلال الإسرائيلي لعدم المراهنة على أساليب الخداع. كما دعت الهيئة جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة إلى استمرار الحراك ضد الاحتلال والمستوطنين تلاحمًا مع مسيرات العودة في غزة وحفاظًا على بقاء الانتفاضة متأججة.

كما دعت المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية وعلى رأسها مؤسسات الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتهم في إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال والحصار مؤكدة على أهمية إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام على أساس الاتفاقات الموقعة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X