أخبار عربية
أوغلو وخلوصي آكار في موسكو لبحث أوضاع منبج

قمة تركية روسية إيرانية حول سوريا مطلع العام

سوريا – وكالات:

 يجري الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان والإيراني حسن روحاني محادثات حول سوريا مطلع العام 2019 في روسيا، بحسب ما ذكر مسؤول روسي أمس.

وتأتي هذه القمة في وقت تستعد الولايات المتحدة لسحب قواتها من سوريا.

ونقلت وكالة أنباء “إنترفاكس” الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قوله “جاء دورنا لاستضافة قمة الدول الثلاث الضامنة، بين الرئيسين التركي والإيراني ورئيسنا. وتم التوافق على عقدها في مطلع الأسبوع الأول من السنة. يتوقف ذلك على أجندة الرؤساء”.

ويأتي هذا اللقاء في إطار مفاوضات أستانا التي بدأت منذ العام 2017 حول سوريا. وترعاها الدول الثلاث، من دون أي دور للولايات المتحدة. وقد تمكّنت من إرساء اتفاقات وقف إطلاق نار في عدد كبير من المناطق السورية. وانطلقت هذه العملية بعدما بدأ ميزان القوى يميل بوضوح على الأرض لصالح النظام السوري الذي يحظى بدعم من موسكو وطهران. بينما تراجع الدعم الغربي للمعارضة، واقتصر الدعم التركي على مناطق معيّنة وعلى المساعدة في إبرام اتفاقات إجلاء من مناطق كانت تسيطر عليها المعارضة السورية وتعرّضت لحصارات خانقة من النظام.

ويتوجه وفد تركي يضم وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو ووزير الدفاع خلوصي آكار اليوم إلى روسيا لإجراء مفاوضات حول سوريا على خلفية الانسحاب الأمريكي من سوريا الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب الأسبوع الماضي.

ورفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة التعليق على القرار الأمريكي قائلاً إنه “ينتظر أن تقترن الأفعال بالأقوال”.

وأضاف إن “الأمريكيين لا ينفذون دائماً وعودهم، وبعيداً عن ذلك.. من الواضح أن واشنطن تريد نقل المسؤوليات على الأرض لشركائها في التحالف”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X