المحليات
بمساحة 2871 متراً مربعاً وتحمل علم قطر وصورة صاحب السمو

إطلاق أكبر طائـرة ورقية في العالـم

د. حمد الكواري: قطر واجهت الحصار ولا تعرف سوى الانتصار

قطر تعتز بإنجازات أبنائها وإبداعاتهم

إنجازات أبناء قطر جعلتها تحظى باحترام وتقدير العالم

الحصار جعل المواطنين أكثر إبداعاً واستعداداً للتحدي

كتب – حسين أبوندا:

أطلقت أمس في سماء قطر أكبر طائرة ورقية في العالم بمساحة 2871 متراً مربعاً حاملة علم قطر وصورة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حيث نجحت الطائرة في الارتفاع لمدة 51 ثانية عن سطح الأرض.

حضر المبادرة سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، وزير الدولة مع محكمين من موسوعة جينيس للأرقام القياسية ورئيس نادي الطائرات الورقية في الهند، وفريق متخصص للإشراف على الحدث، وأكثر من مئة متطوع للوقوف على العمل التنظيمي والاستقبال من مركز فزعة للعمل التطوعي، بالإضافة إلى عدد كبير من الجماهير الذين استمتعوا بالتواجد في موقع الحدث.

وعبر سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الدولة عن سعادته بهذه المبادرة وأكد أن أبناء قطر حريصون على إطلاق المبادرات الوطنية التي تبين مدى ولائهم وانتمائهم للوطن والقيادة الرشيدة، لافتا إلى أن إطلاق أكبر طائرة ورقية في العالم له رمزية وليس مجرد فعالية عادية خاصة أن الشاعر حصين الخيارين صاحب المبادرة حرص على مشاركة لجنة موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

وأكد أن قطر دولة تعتز بإنجازات أبنائها وإبداعاتهم، وهي في هذا التحدي المتواصل استطاعت أن تحقق المكانة التي نعتز بها جميعاً، لافتاً إلى أن قطر بجهود أبنائها وإنجازاتهم تتمتع بمكانة واحترام وتقدير في جميع دول العالم، وهذا ليس محض صدفة وإنما نتيجة لعمل متواصل منذ نشأت قطر وحتى الآن والتي تتعزز يوماً بعد آخر بإنجازاتها في جميع الجوانب.

وأوضح أن الحصار الظالم جعل المواطنين أكثر إبداعاً وأكثر استعداداً للتحدي، وهذا ما جعلنا نواجه الحصار بنجاح ونؤكد استقلالنا وحريتنا ونؤكد أن قطر لا تعرف سوى الانتصار.

وأكد سعادة الدكتور الكواري أنه استجاب للدعوة بهدف الوقوف بجانب أبناء قطر وتشجيعهم بإقامة مثل تلك المبادرات التي تؤكد مكانة قطر في قلوب أبنائها وتظهر مدى استعدادهم لخوض التحديات التي تساهم في رفعة وبناء الوطن.

 

من جهته قال صاحب المبادرة حصين غانم الخيارين: إنه حرص على إطلاق هذه المبادرة ليبقى صداها للتاريخ والأجيال القادمة، كإحدى الشهادات عن الحصار الذي زاد قطر قوة وإصراراً وإبداعاً، لافتاً إلى أنه حرص على الإشراف الكامل والتنفيذ والوقوف على أدق التفاصيل وهو ما حمله مسؤولية كبيرة ورغبة في إنجاح العمل، مؤكداً أن إطلاق الطائرة جاء كعربون محبة للوطن والقيادة الرشيدة التي أكدت مراراً وتكراراً أن سيادة قطر خط أحمر، وكل من يعيش على أرض قطر هو محط احترام وتقدير. وتعتبر هذه المبادرة هي السابعة للشاعر حصين غانم الخيارين، وقد تنوعت مبادراته السابقة بين ديوان شعري مكتوب وقصائد وطنية مسموعة طرحها في أكثر من مناسبة، إضافة لتجربة سابقة على شاطئ سيلين تمثلت في طائرة ورقية أيضاً بحجم أصغر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X