fbpx
الراية الرياضية
أشار إلى أنه المنتخب الوحيد من خارج أوروبا الذي وصل للنهائي

الاتحاد الدولي لليد يشيد بمنتخبنا قبل المونديال المرتقب

أكد أن التعاقد مع فاليرو كان أولى خطوات البناء وما تحقق في فرنسا كان مفاجأة كبيرة

متابعة – رمضان مسعد:

أيام قليلة وتنطلق بطولة العالم لكرة اليد والمقرر إقامتها في ألمانيا والدنمارك خلال الفترة من 10 إلى 27 يناير القادم، ويُشارك منتخبنا الوطني في هذه النسخة بطموحات كبيرة.

ومن جانبها، قامت اللجنة المنظمة بإلقاء الضوء على المنتخبات المشاركة، وذلك عبر بعض التقارير الإعلامية على الموقع الرسميّ للبطولة والذي وصف منتخبنا الوطني بالأسطوري لما حققه من إنجازات كبيرة لم يسبقه إليها غيره من المنتخبات الأخرى من خارج أوروبا، وذلك بحصوله على الميدالية الفضية في مونديال 2015، والتواجد ضمن أفضل ثمانية منتخبات في البطولة الأخيرة في فرنسا. وذكر موقع البطولة في تقريره عن منتخبنا، أنه منذ حصول الاتحاد القطري على حقّ استضافة مونديال 2015 في الدوحة، قام ببناء فريق قوي حيث بدأ العمل مثل آلة لبناء فريق تنافسي من أجل «مونديال 2015«.

وتمّ تدعيم صفوف المنتخب بعدد من اللاعبين، وقد تمّ بناء إدارة كاملة حول الفريق. ومن جانبه، قام اتّحاد كرة اليد القطري في أبريل 2013 بأهمّ خطوة نحو بناء مستقبل باهر وذلك بالتعاقد مع فاليرو ريفيرا كمدرب للمنتخب القطري، حيث سبق لهذا المدرب أن قاد إسبانيا إلى الميدالية الذهبية في بطولة العالم 2013. وبالتالي كانت خُطوة موفقة لأنه مدرب يملك الخبرة في البطولات الكبرى، ومنذ تولى هذا المدرب أصبحت قطر أقوى في كرة اليد، وحقّقت الفوز بالبطولة الآسيوية ثلاث مرات على التوالي (2014، 2016، 2018) ودورة الألعاب الآسيويّة مرتين، وقبل ذلك الإنجاز الأكبر بالحصول على الميدالية الفضية في بطولة العالم 2015، وأصبح المنتخب أقوى فريق في القارة الآسيويّة، ونجح أن يصل إلى الدور نصف النهائي لبطولة العالم كأول فريق غير أوروبي على الإطلاق، وانتهت القصة المثيرة في مونديال 2015 بالميداليات الفضية. وأصبح العنابي منتخباً أسطورياً في عالم كرة اليد وعلى الرغم من أن بعض نجوم الفريق الكبار مثل زاركو ماركوفيتش أو غوران ستويانوفيتش ابتعدوا عن المُنتخب القطريّ، إلا أن قطر أحدثت مفاجأة كبيرة أخرى في بطولة العالم 2017 في فرنسا، ما أدّى إلى إقصاء أبطال أوروبا ألمانيا في الدور الثامن. وفازت قطر بلقب بطولة آسيا 2018 في سوون بكوريا للمرة الثالثة على التوالي دون أي خسارة بعد التفوق على المنتخب البحريني في النهائي، وبالتالي المنتخب القطري يعتبر من أبرز المنتخبات المشاركة في بطولة العالم بألمانيا والدنمارك والتي تنطلق بعد أيام قليلة.

هذا، وعلى الرغم من المهمة الصعبة التي تنتظر منتخبنا في مونديال ألمانيا والدنمارك نتيجة لبعض التعديلات الجديدة التي طرأت على نظام البطولة بداية من هذه النسخة، حيث تشهد نظام مسابقات جديداً، وتخوض المنتخبات المشاركة المُنافسات في الدور الأوّل في شكل مجموعات يتأهل من كل مجموعة 3 منتخبات فقط إلى الدور الثاني من البطولة بدلاً من تأهل أربعة منتخبات، كما كان معمولاً به في النسخ الماضية من البطولة، إضافة إلى قوة المنتخبات المشاركة ويخوض منتخبنا منافسات المونديال ضمن مُنافسات المجموعة الرابعة التي تجري مُنافساتها في مدينة كوبنهاجن رفقة منتخبات السويد، والمجر، وأنجولا، ومصر والأرجنتين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X