fbpx
الراية الرياضية
فيليكس سانشيز مدرب العنابي يضع النقاط على الحروف:

هدفنا الوصول إلى أبعد نقطة في آسيا

نواجه السعودية بعقلية كروية ولا علاقة للاعبين بما يحدث خارج الملعب

أستراليا وكوريا وإيران واليابان المرشّحون للمربع ونحاول التواجد معهم

العنابي سيقدّم مستويات رائعة في مونديال 2022 والقطريون يعشقون الكرة

أكاديمية أسباير فريدة في نوعها وهي شريك للاتحاد في كل الإنجازات

الدوحةالراية :

قال الإسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم إن الاستعدادات التي خاضها العنابي لكأس آسيا كانت قوية وأثبتت أن العنابي يسير في الطريق الصحيح.

وأكد في حوار مع قناة الدوري والكاس أن الجهاز الفني واللاعبين يُدركون جيداً أهمية كأس آسيا ويعرفون كيف يتعاملون مع الضغوط التي تسبّبها مثل هذه البطولات القوية والكبيرة.

وأضاف سانشيز: العنابي سيواجه في الدور الأول 3 منتخبات قوية وصعبة، اثنان منهما شاركا في كأس العالم وهما كوريا الشمالية 2010، والسعودية في 2018، كما أن المنتخب اللبناني يحتل مركزاً متقدماً في التصنيف العالمي للفيفا، ورغم صعوبة هذه المواجهات الثلاث وصعوبة المنتخبات إلا أن الأمل كبير في الوصول إلى الأدوار المتقدمة.

وتطرّق سانشيز في حواره إلى الحصار على قطر، وإقامة البطولة في الأمارات، وإلى المباراة الثالثة بالدور الأول أمام المنتخب السعودي والتي قد تكون حاسمة للتأهل إلى دور ال 16، كما تطرّق إلى مباراة البحرين والعنابي في خليجي 23 بالكويت والتي انتهت بالتعادل، وقال مدرب العنابي: واجهنا المنتخب البحريني في نهاية الدور الأول لخليجي 23 وكنا بحاجة إلى الفوز للتأهل لكننا تعادلنا بعد أن كنا متقدّمين بهدف.

واستطرد قائلاً: العنابي قبل خليجي23 لم يكن مرتاحاً للعديد من الأمور، لكنه الآن أصبح أكثر قوة من الناحية الذهنية.

وتابع مدرب العنابي: من المهم إبعاد وعزل اللاعبين عما يحدث خارج الملعب، ومن المهم أن يكون تركيزهم كروياً فقط.

وأضاف: المنتخب السعودي قوي وشارك مؤخراً في روسيا 2018، وسوف نواجهه برغبة في الفوز من خلال التركيز في المباراة فقط، ولاعبونا يتمتعون بعقلية الفوز.

وأشار إلى أن العنابي سيواجه منتخبات قوية في كأس آسيا من بينها المنتخب السعودي، وهي مواجهة لها خاصية مختلفة، وسوف نخوضها بتركيز كبير في الملعب وفي الكرة ولن نفكر في أمور أخرى خارج المستطيل، والمباراة ستكون بين 11 لاعباً في كل فريق.

ورداً على سؤال حول توقعاته للمنتخبات المرشّحة للمربع الذهبي قال فيليكس سانشيز: الأمر في المقام الأول يعتمد على مباريات دور ربع النهائي، حيث سيشهد مواجهات قوية بين الكبار وبعضهم البعض، ومن وجهة نظري أن أستراليا وكوريا الجنوبية واليابان، وقد شاركت مؤخراً في روسيا بجانب إيران، وهذه المنتخبات الأربعة هي الأقوى في البطولة.

وتابع: العنابي سيعمل بكل قوة من أجل التواجد في نصف النهائي وهي مهمة صعبة للغاية لكننا سنعمل على الذهاب بعيداً في آسيا.

وحول سير استعدادات العنابي على مرحلتين حالية ومستقبلية قال مدرب منتخبنا الوطني: نعمل على الاستعداد للبطولات الحالية وهي كأس آسيا وكوبا أمريكا، ونعمل أيضاً على تجهيز العنابي لمونديال 2022، والأمور تسير بشكل جيد والعنابي الآن يجمع بين الشباب والخبرة والمنتخب يتطوّر دائماً ومستواه يرتفع ومنتخبنا يُدرك أهدافه جيداً.

وعن مونديال قطر 2022، وكيف يراه الآن وقبل 4 سنوات قال سانشيز: أعمل في قطر منذ 12 عاماً، وطوال هذه الفترة شاهدت الشعب القطري وشاهدت عشقه لكرة القدم، لكن المؤسف أن الجماهير لا تذهب إلى مباريات الدوري، رغم حبهم للكرة ورغم متابعتهم للكرة العالمية، وهو أمر جيد للغاية، لذلك ستكون الجماهير القطرية حاضرة في المونديال.

وأوضح: في مونديال 2022 سيكون العنابي قوياً وسيعطي صورة رائعة للعالم عن قطر، وسيرى العالم أن العنابي لديه مستويات عالية.

أسباير أكاديمية فريدة

وأشاد سانشيز بأكاديمية أسباير ودورها في تطوير اللاعبين القطريين وقال: أسباير لها دور كبير في إنجازات المنتخبات، والكرة القطرية تجني الآن ثمار عملها الدؤوب بوجود عدد من خريجيها يلعبون حالياً للعنابي وسيشاركون في بطولة كبيرة هي أمم آسيا.

وتابع: أسباير أكاديمية فريدة من نوعها في العالم وتؤهل الطلاب وتخرّجهم كي يصبحوا لاعبين محترفين، واتحاد الكرة وأسباير شركاء في الإنجازات، واللاعبون محظوظون للغاية بالتواجد في أسباير. وحول رؤيته للدوري القطري قال مدرب العنابي: الدوري القطري ليس في قوة الدوريات الأوروبية، ومن مصلحة المنتخب أن يكون الدوري قوياً، في نفس الوقت لابد من القول بأن الأندية القطرية تتطور، وظهر ذلك جلياً في مباريات الفرق بدوري أبطال آسيا خاصة السد والدحيل، حيث قدّما مستويات رائعة وكان بإمكان أي فريق منهما الوصول إلى النهائي، وهذه المشاركات الآسيوية تساعد اللاعبين في اكتساب الخبرات، وبالتالي فهي تساعد المنتخب.

في قمة الجاهزية للمشاركة في إدارة المباريات

حكامنا يجتازون اختبارات اللياقة البدنية

اجتاز الطاقم القطري المشارك في إدارة مباريات كأس آسيا اختبارات اللياقة البدنية التي جرت مساء أمس وشارك فيها جميع الحكام المختارين. ونجح الحكام الخمسة وهم: عبد الرحمن الجاسم وخميس الكواري وخميس المري، والمساعدان طالب المري وسعود أحمد، الاختبارات التي خضعوا لها مع باقي الحكام. ويواصل الطاقم القطري مشاركته في ورشة العمل التي ينظمها الاتحاد الآسيوي والتي بدأت أول أمس في أبو ظبي خلالها التركيز بشكل كبير على تطبيق نظام الفيديو المساعد VAR. واختار الاتحاد الآسيوي 60 حكماً (30 حكماً رئيسياً و30 حكماً مساعداً) للمشاركة في إدارة مباريات البطولة التي تشهد للمرة الأولى مشاركة 24 منتخباً، وتضمّنت القائمة طاقم حكام من كونكاكاف بقيادة الحكم المكسيكي سيزار اروتور الذي شارك في إدارة مباريات كأس العالم 2018، وسيتم توزيع الحكام المختارين للبطولة، على المجموعات وتعيينهم لمباريات الجولة الأولى من البطولة بعد غد الجمعة وقبل 24 ساعة من انطلاق البطولة. وأكد الاتحاد الآسيوي أنه تم اختيار أفضل حكام قارة آسيا بالاعتماد على قدراتهم ومعرفتهم الفنية ومهارات الإدارة واللياقة البدنية. حيث ينتظر أن يقوم الحكام بعدة مهام من ضمنها: حكم مساعد إضافي، حكم مساعد احتياطي، إلى جانب حكم فيديو مساعد، حيث سيتم تطبيق نظام الفيديو المساعد VAR اعتباراً من الدور ربع النهائي.

الكوري الشمالي وصل العين

تدريبات مغلقة للمنتخب اللبناني

يواصل المنتخب اللبناني تدريباته بمعسكره المغلق ببلاده استعداداً لبطولة آسيا، وسيخوض الفريق مرانه الأخير غداً، ويتوجه إلى مدينة العين بعد غد لمواصلة الاستعداد للقاء الأول مع منتخبنا الوطني المقرّر إقامته 9 الجاري في افتتاح مباريات المجموعة الخامسة.

ويخضع المنتخب لتدريبات مغلقة على ملعب «نادي النجمة» في المنارة.

وسوف ينتظم الفريق اللبناني في معسكر إعداد أخير بمدينة العين استعداداً للقاء الأول مع العنابي. من ناحية أخرى وصل المنتخب الكوري الشمالي إلى العين أول أمس بعد انتهاء معسكره بالبحرين حيث خاض آخر مبارياته الودية، وسوف يبدأ الفريق الكوري الشمالي مبارياته بلقاء السعودي في الجولة الأولى.

فوزان لقرغيزستان وفيتنام

فاز منتخب قرغيزستان على فلسطين 2-1 في المباراة الودية التي جرت بينهما مساء أول أمس الاثنين باستاد سحيم بن حمد بنادي قطر ضمن استعداداتهما للبطولة.

ويلعب المنتخب الفلسطيني في النهائيات القارية ضمن المجموعة الثانية إلى جانب أستراليا وسوريا والأردن. في المقابل جاء المنتخب القرغيزي بالمجموعة الثالثة التي تضم أيضاً كوريا الجنوبية والصين والفلبين، كما فاز منتخب فيتنام على الفلبين 4-2 أول أمس بالدوحة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X