الراية الرياضية
يدخل في أجواء البطولة بتدريبه الأول اليوم

العنابي يصل العين ويفتح ملف لبنان

اجتماع مهم قبل المغادرة أمس لدعم اللاعبين ورفع روحهم المعنوية

متابعة – بلال قناوي:

يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مساء اليوم أول تدريب له بمدينة العين بالإمارات، استعداداً للقاء نظيره اللبناني الأربعاء القادم في افتتاح مباريات الجولة الخامسة لبطولة كأس آسيا 2019، التي تضم أيضاً منتخبي كوريا الشمالية والسعودية. ووصل العنابي مساء أمس إلى مدينة العين حيث استسلم اللاعبون للراحة بعد يوم طويل بدأ بالتدريب الأخير في الدوحة.

وغادرت بعثة العنابي الدوحة إلى العين عن طريق الكويت، وضمّت لاعبين جديدين من لاعبي عنابي الشباب وهما هاشم علي ومحمد وعد المحترفين بصفوف (كولتورال الإسباني) بالإضافة إلى زميلهما خالد محمد الذي انضم منذ أيام بعد إصابة أحمد معين لاعب نادي قطر. ووصل عدد لاعبي البعثة العنابية إلى 25 لاعباً بعد ضم النجمين الشابين هاشم ووعد، واللاعبون هم سعد الشيب وبيدرو ميجيل وعبد الكريم حسن وطارق سلمان وحامد إسماعيل وحسن الهيدوس وأكرم عفيف وسالم الهاجري وبوعلام خوخي (السد) وكريم بوضيف وبسام الراوي والمعز علي وعلي حسن عفيف وعاصم مادابو (الدحيل) وأحمد فتحي (العربي ) ويوسف حسن عبد العزيز حاتم وأحمد علاء الدين وتميم المهيزع (الغرافة) وعبد الرحمن مصطفى (الأهلي) وعبد الكريم سالم العلي (السيلية) ومحمد البكري (الخور) وهاشم علي ومحمد وعد وخالد محمد (كولتورال الإسباني).

وتجدر الإشارة إلى أن سانشيز قرّر منذ أول أمس إضافة لاعبين اثنين إلى القائمة النهائيّة التي تضم 23 لاعباً تحسباً لأي طارئ، ووقع اختياره أمس على لاعبي منتخبنا الوطني الشباب هاشم علي ومحمد، وبحسب اللائحة فإنه يجوز لكل فريق تغيير أي لاعب قبل 6 ساعات من المباراة الأولى في كأس آسيا.

كان العنابي قد اختتم تدريباته بالدوحة صباح أمس وقبل السفر إلى العين، وسبق المران اجتماع حضره الجهازان الفني والإداري واللاعبون، تمّ خلاله حث اللاعبين على مضاعفة جهودهم وخوض البطولة بروح عالية وبقوة، ورفع اسم الأدعم عالياً وتقديم أفضل المستويات.

هذا وسوف يخوض العنابي مرانه الرئيسي مساء غد استعداداً للمواجهة الأولى مع لبنان، ويضع خلاله سانشيز اللمسات الأخيرة على جميع الاستعدادات الفنيّة والبدنية والخططيّة، ويختتم استعداداته بعد غد بمران خفيف.

ويمكن القول إن العنابي ولاعبيه دخلوا منذ الأمس في أجواء البطولة، وربما منذ مباراة إيران الاثنين الماضي، والجميع بدأ يركز في البطولة بشكل عام، ولقاء لبنان بشكل خاص حيث يعتبره العنابي لقاء مفتاح البطولة ومفتاح الخطوة الأولى والتأهل إلى دور ال 16.

ويفتح سانشيز اليوم الملف اللبناني وملف المواجهة الأولى، لتهيئة اللاعبين من جميع النواحي للقاء الأول.

ويركز مدرب العنابي أكثر ما يركز على لاعبي منتخبنا وأداء العنابي، وكيفية الوصول إلى المرمي اللبناني ومحاولة التهديف مبكراً.

شعار يرفع المعنويات ويزيد الحماس

حنا في خير وديرة العز في خير

رفعت بعثة منتخبنا الوطني شعاراً رائعاً في كأس آسيا بالإمارات وهو (حنا في خير وديرة العز في خير #لأجل قطر) ويعبّر الشعار الرائع عن الحالة المعنويّة العالية التي يعيشها كل قطري وكل مقيم أيضاً على أرض الدوحة. ويرفع العنابي هذا الشعار وهو في قلب الإمارات ليؤكّد في عقر دار إحدى دول الحصار أن قطر بخير رغم كل شيء ورغم الحصار.

وقد أكد علي الصلات المنسق الإعلامي لمنتخبنا في تصريحات لقناة الدوري والكاس أن هذا الشعار تمّ اختياره لوضعه على حافلة العنابي في الإمارات خلال كأس آسيا. وأضاف: الشعار ضمّ عبارات لها دلالات واضحة فنحن فعلاً في ألف خير رغم الحصار الجائر والظالم. وتابع: الحمد لله نسير من إنجاز لإنجاز ومن انتصار لآخر، ونسعى لإنجازات أخرى سواء في كأس آسيا أو أي بطولة أخرى.

وأوضح أن الشعار أيضاً سيكون له أثره الإيجابي على اللاعبين خاصة أن منتخبنا يضم عناصر شبابيّة تضمّ وجوهاً جديدة للمرة الأولى وجيلاً جديداً من اللاعبين.

ارتفاع نسبة الشباب في قائمة العنابي

بانضمام خالد محمد ووعد محمد وهاشم علي لاعبي العنابي الشباب إلى صفوف منتخبنا الأول، ترتفع نسبة اللاعبين الجدد والشباب الذين يشاركون للمرة الأولى في كأس آسيا إلى 16 لاعباً، وهو ما يعني أكثر من نصف القائمة التي تضم 23 لاعباً.

ويؤكد انضمام 3 من لاعبي عنابي الشباب وهم محمد وعد وهاشم علي وخالد محمد الاستراتيجيّة التي رفعها اتحاد الكرة والجهاز الفني للمنتخب بالعمل على بناء وتجهيز منتخب جديد وقوي قادر على تشريف الكرة القطرية في مونديال 2022 في قطر.

وشارك وعد وهاشم وخالد محمد في بطولة آسيا للشباب التي أقيمت مؤخراً في إندونيسيا واستطاع فيها منتخبنا التأهل من خلالها إلى مونديال بولندا 2019.

واللاعبون الجدد الذين يشاركون للمرة الأولى هم طارق سلمان وأكرم عفيف وسالم الهاجري (السد) وبسام الراوي والمعز علي وعاصم مادابو (الدحيل) وأحمد فتحي (العربي) ويوسف حسن وأحمد علاء الدين وتميم المهيزع (الغرافة) وأحمد معين (قطر) وعبد الرحمن مصطفى (الأهلي) ومحمد البكري (الخور) بالإضافة إلى ثلاثي الشباب.

أستراليا تسلم الكأس لسلمان بن إبراهيم

قام كريس نيكو رئيس الاتحاد الأسترالي لكرة القدم بتسليم الكأس المخصصة للبطولة إلى الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قبل لحظات من انطلاق حفل الافتتاح أمس.

وشارك أيضاً في تسليم الكأس النجم الأسترالي تيم كاهيل الذي خاض أكثر من 100 مباراة دولية مع منتخب بلاده، قبل أن يعلن مؤخراً اعتزال اللعب الدولي.

وجاء تسليم الكأس، ليعلن المحطة الأخيرة في تاريخ هذه الجائزة، بعد إطلاق الاتحاد القاري للكأس الجديدة والذي جرى خلال حفل سحب قرعة كأس آسيا 2019 خلال شهر مايو في برج خليفة.

وكان منتخب أستراليا رفع الكأس القديمة عند تتويجه بلقب كأس آسيا 2015 في سيدني، حيث كانت هذه الكأس جزءاً من تاريخ البطولة على مدار ستة عقود منذ إطلاق البطولة في نسختها الأولى عام 1956.

وحصل منتخب كوريا الجنوبية على لقب النسخة الأولى، حيث نجحت سبعة منتخبات في الفوز باللقب القاري، كان أكثرها منتخب اليابان الذي فاز باللقب أربع مرات مقابل ثلاث مرات لكل من السعودية وإيران.

مدرب فلسطين يحذر من السوريين

الشارقة – د ب أ: حذّر الجزائري نورد الدين ولد علي، مدرب منتخب فلسطين، لاعبيه من صعوبة المواجهة التي تنتظر الفريق اليوم الأحد أمام نظيره السوري في افتتاح مباريات الفريقين بالمجموعة الثانية في الدور الأول للبطولة. وأوضح ولد علي أن المنتخب السوري لديه أيضاً الدوافع القويّة لتحقيق الفوز في المباراة مثلما هو الحال بالنسبة للمنتخب الفلسطيني (الفدائيون)، مشيراً إلى أن مباراة اليوم تمثل بداية الطريق لكل من الفريقين والفوز بها يمهّد الطريق نحو تحقيق أهداف صاحبه. وأضاف: «النسخة الحاليّة استثنائية بالنسبة لفريقنا. ندرك أن المنتخب السوري لديه عناصر رائعة ويتعيّن علينا احترامه على مدار شوطي المباراة لأن من حقه أن يحلم ويسعى مثلنا لتحقيق الفوز».

وأضاف: طبقنا خُطة لعب جيّدة خلال المباريات الوديّة التي خضناها في فترة الإعداد وعالجنا الأخطاء والسلبيّات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X