أخبار عربية
الأهالي غاضبون واستنكروا محاولات الرياض.. وول ستريت جورنال:

المهرة اليمنية ترفض الاحتلال السعودي رغم كل الإغراءات

اتهام الرياض باستخدام تطوير المشاريع لترسيخ الوجود العسكري وتأمين مصالحها

الدوحة – الراية :

سلطت صحيفة “وول ستريت جورنال” الضوء على محاولات السعودية كسب تأييد السكان المحليين بمنطقة هادئة من اليمن في الشرق، من خلال قيامها بتمويل المدارس، وتوفير الخدمات الطبية، ووعدت بقوارب جديد لصيادي الأسماك. وجاء في التقرير الذي نشرته الصحيفة أمس أن القوات السعودية استولت على المطارات والموانئ في منطقة المهرة، وأتت بمئات الجنود للقيام بمشاريع، ما أثار معارضة سكان المنطقة وعاصمتها الغيضة. ونقل التقرير أنه في الوقت الذي يزداد فيه الضغط الدولي على التحالف الذي تقوده السعودية لإيقاف حرب اليمن المدمرة، فإن الارتياب العميق بين السكان يعقد جهود الرياض ببناء ولاءات بين السكان المحليين. وتلفت الصحيفة إلى أن بعض الناس في المهرة يتهمون السعودية باستخدام تطوير المشاريع لترسيخ الوجود العسكري، وتأمين مصالحها، من خلال السيطرة على البنية التحتية الأساسية في اليمن.

وينقل التقرير عن وكيل محافظة المهرة السابق، علي بن سالم الحريزي، الذي شارك بالمظاهرات ضد الوجود السعودي في المحافظة، قوله: “نحن تحت الاحتلال السعودي، ونحن لسنا بحاجة لهم”. وتجد الصحيفة أنه بعد أكثر من ثلاث سنوات من الحرب، فإن اليمن لم يعد ضعيفاً فقط، بل أصبح على شفير الانهيار، مشيرة إلى أن كلاً من السعودية والإمارات اللتين اعتبرتا تحالفهما كان ضرورياً لهزيمة الحوثيين، قتلت غاراتهما آلاف المدنيين، وهدمت بنى تحتية مهمة، بما في ذلك مستشفيات، بالإضافة إلى تحول اليمن لمركز لأكبر تفشٍ لمرض الكوليرا في التاريخ، ومات حوالي 85 ألف طفل جوعاً منذ بداية الحرب، بحسب جمعية أنقذوا الأطفال الدولية غير الحكومية. ويذكر التقرير أن مجلس الشيوخ أصدر في ديسمبر قراراً بوقف الدعم الأمريكي للحرب.

وقالت الصحيفة: في الوقت الذي تجنبت فيه محافظة المهرة الكثير من الدمار الذي شوهد في مناطق أخرى في اليمن، إلا أن المحافظة تعكس مدى الغضب العارم للدور الكبير الذي تؤديه القوى الإقليمية، مشيرين إلى أن مئات الأشخاص تظاهروا منذ أبريل بانتظام ضد سيطرة “الغزاة” السعوديين، وقتلت القوات اليمنية المدعومة سعودياً شخصين على الأقل في نوفمبر، عندما فتحت النار على المتظاهرين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X