fbpx
أخبار عربية
السعوديون لم ينجحوا بتقديم تفسيرات مقنعة لجريمة القنصلية.. نيويورك تايمز:

بومبيو سيبلغ الرياض بفشلها في قضية خاشقجي

عواصم – وكالات:

نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عن مسؤول أمريكي كبير قوله إن وزير الخارجية، مايك بومبيو، سيضغط على السعودية بشأن مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، وذلك خلال زيارته المرتقبة للرياض، حيث من المتوقع، بحسب المسؤول الأمريكي، أن يبلغ بومبيو السعوديين بأنهم “فشلوا في الرد بشكل كافٍ على مقتل خاشقجي”. وكانت محكمة سعودية قد انعقدت الخميس الماضي، لمحاكمة 11 شخصاً من المتهمين بمقتل خاشقجي، والذي قُتل داخل مبنى قنصلية بلاده في إسطنبول، في الثاني من أكتوبر الماضي، حيث أكدت مصادر تركية أن خاشقجي تعرّض للقتل داخل مبنى القنصلية، وتم تقطيع أوصاله ونقلها لخارج المبنى، دون أن يتم العثور عليها حتى الآن. وتحدث المسؤول الأمريكي لعدد من الصحفيين حول جدول زيارة بومبيو للشرق الأوسط، التي ستبدأ في الثامن من يناير، وتشمل 8 دول عربية من بينها السعودية. وبحسب المسؤول الأمريكي، فإن إيران ستكون محور زيارة بومبيو للشرق الأوسط، حيث تسعى الولايات المتحدة ودول عربية أخرى لمواجهة الخطر الإيراني، ويحاول الوزير الأمريكي مناقشة سبل احتواء إيران، بالإضافة لتنسيق الجهود مع إسرائيل، التي تعتبر هي الأخرى أن طهران مصدر الخطر والتهديد لاستقرار الشرق الأوسط.

وخلال الأشهر الأخيرة، شدّد بومبيو ومستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، على الإجراءات التي من شأنها أن تدفع إيران للتراجع عن “خططها العدوانية”، وخاصة في أعقاب الانسحاب الأمريكي من صفقة النووي مع إيران، التي سبق أن وقّعتها الولايات المتحدة ودول كبرى في 2015. وأردفت الصحيفة أن المعارضة المتزايدة بين السياسيين الأمريكيين للحرب السعودية في اليمن تؤكّد طبيعة التعقيدات التي ستعترض مهمة بومبيو في الشرق الأوسط، وجهود إدارة ترامب للتركيز على احتواء خطر إيران. وتعرّض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لانتقادات واسعة بسبب رفضه انتقاد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، وعدم تحميله مسؤولية مقتل خاشقجي. ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية قولهم: إن “هناك شعوراً لدى إدارة ترامب بأن القادة السعوديين لم يتحمّلوا بما فيه الكفاية المسؤولية الكاملة عن مقتل خاشقجي، ولم يقدّموا أي تفسيرات أو حقائق مقنعة لما حدث في مبنى القنصلية”.

وكان تقييم سابق لوكالة المخابرات الأمريكية قد حمّل ابن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي؛ وذلك بسبب العلاقة الوثيقة بين الفريق المكلّف بالاغتيال وبين ابن سلمان، ولأن عملية بهذا الحجم لا يمكن أن تكون من دون علم ابن سلمان. وفي نوفمبر الماضي، قال ترامب: إن “واشنطن ستحافظ على علاقاتها بالسعودية حتى لو كان لولي العهد معرفة بحادث مقتل خاشقجي، دون أن يتحدث عن الحرب السعودية في اليمن”. وفي خطوة نادرة وصلت إلى حدّ التوبيخ القوي للرئيس (ديسمبر 2018)، صوّت مجلس الشيوخ بقيادة الجمهوريين لصالح إنهاء تقديم المساعدات الأمريكية للسعودية في حربها في اليمن، كما أصدر مجلس الشيوخ قراراً منفصلاً حمّل فيه محمد بن سلمان مسؤولية مقتل خاشقجي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X