أخبار عربية
تواصل الاحتجاجات بالعاصمة والمدن الرئيسية واعتقال 12 أستاذاً جامعياً

البشير يرفض مرور رحلات إسرائيلية عبر أجواء السودان

الخرطوم- وكالات:

قال الرئيس السوداني “عمر البشير” ، إن بلاده رفضت طلبًا من شركة الخطوط الجوية الكينية للسماح لطائراتها بالمرور عبر المجال الجوي السوداني في طريقها من وإلى (إسرائيل). وجاءت تصريحات “البشير” خلال رده على سؤال يتعلق بتصريحات لرئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو”، بأن السودان سيسمح لطائرات الشركة الحكومية الإسرائيلية “العال” بالتحليق فوق أراضيها. وفي مقابلة صحفية، أكد “البشير” رفض بلاده لإمكانية تطبيع علاقاتها مع (إسرائيل) على خلفية الأزمة الاقتصادية التي يعيشها السودان. وقال إن الخرطوم “لن تكون الأولى التي تطبع علاقاتها مع (إسرائيل) ولا الأخيرة” . وأضاف “البشير” بأن “صديقا أمريكياً قال له قبل سنوات بأن الحل لمشاكل السودان هو التطبيع مع (إسرائيل)، مؤكدا أن “اللوبي الصهيوني الذي يسيطر على الدول الغربية هو الذي يقف وراء العقوبات المفروضة على السودان” . وواصل الرئيس السوداني مهاجمته ل (إسرائيل)، بأن هناك عملية مخططة ومنظمة من قبل (إسرائيل) لتدمير الدول العربية المحيطة بها. واتهم البشير (إسرائيل) بدعم المتمردين ضده، وأنها تقف وراء الحصار الاقتصادي والدبلوماسي ضد بلاده وقامت بقصف العاصمة الخرطوم مرتين.

وعلى صعيد آخر شدد البشير على من يطالبونه بالتنحي عن السلطة، أن عليهم الاستعداد لخوض انتخابات 2020 للوصول إلى الحكم. وأضاف : “لدينا تفويض شعبي، وأتينا للحكم عبر انتخابات أشرفت عليها مفوضية معترف بها من كل القوى السياسية”، مشيرًا إلى أن “الدستور الموجود حاليًا متفق عليه من قبل جميع القوى السياسية” . وشدد البشير على أنه “يؤدي عهده مع الشعب للعمل على توفير سبل العيش الكريم والأمن وخدمة البلاد”. ووصف خطوة أحزاب جبهة التغيير الوطنية، التي تعتزم تقديم مذكرة تطالبه بتكوين مجلس سيادة انتقالي لتسيير شؤون البلاد، بأنها “جاءت من قيادات حزبية تم إعفاؤها من الوزارات”.

وفي رده على من يتهمونه ب”الدكتاتورية”، قال: “لو كنت دكتاتورًا ومتكبرًا على الشعب لما حظيت بتلك الحفاوة والاستقبالات الشعبية الحافلة التي لقيتها في ولاية الجزيرة (قبل أسبوعين) وغيرها من المناطق”.

ميدانيًا قال شهود إن المئات من الرجال والنساء خرجوا في مسيرات أمس من ثلاثة مواقع في العاصمة الخرطوم بهدف الوصول إلى القصر الرئاسي في وسط الخرطوم لكن قوات الأمن فرقتهم باستخدام الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت. وأطلقت الشرطة الغاز المدمع لتفريق متظاهرين في شارع الحوادث القريب من الشوارع الرئيسية المؤدية إلى القصر بالخرطوم.

وذكر شهود أن قوات الأمن فرقت أيضًا احتجاجًا آخر في ود مدني، ثاني كبرى المدن السودانية، باستخدام الغاز المسيل للدموع. كما اندلعت مظاهرات مماثلة في عطبرة بشمال السودان

و اعتقلت قوات الأمن 14 أستاذًا من جامعة الخرطوم، أمس أثناء تنظيمهم وقفة احتجاجية ضد تردي الأوضاع الاقتصادية. وقال مصدر من الجامعة، إنه “تم اعتقال حوالي 14 أستاذًا بجامعة الخرطوم أثناء الوقفة الاحتجاجية ومحاولة خروجهم من أسوار الجامعة” ، وأوضح المصدر أن “الوقفة الاحتجاجية لأساتذة جامعة الخرطوم بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية وتأييد الحراك والتظاهرات المطالبة برحيل البشير وحكومته” .

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X