fbpx
الراية الرياضية
السوري أسامة أومري في حوار خاص ل الراية * بعد إصابته في المباراة الأولى:

الصليبي قتل طموحي الآسيوي

عشت لحظات صعبة ولن أنسى موقف نادي قطر طوال حياتي

الإصابة قضاء وقدر.. وقادر على العودة بقوة بالعزيمة والإصرار

سوف أصل إلى الدوحة اليوم لإجراء العملية بمستشفى سبيتار

أرشح العنابي للمربع و اللقب بين منتخبات كوريا واليابان وأستراليا

موسمي انتهى مع نادي قطر ولكني اعتبره بيتي الثاني وأريد البقاء

  • السوري سيحقق نتائج مشرفة تفرح ملايين السوريين في البطولة


حوار – أحمد سليم:

أعلن مجلس إدارة نادي قطر برئاسة سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن ناصر آل ثاني عن تكفله بعلاج محترفه السوري أسامة أومري بعد تعرضه للإصابة بالرباط الصليبي خلال مشاركته مع منتخب بلاده في كأس آسيا 2019، في المباراة الأولى أمام المنتخب الفلسطيني التي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وأصدر نادي قطر بياناً عبر موقعه الرسمي على «تويتر» قال فيه: تأسف إدارة نادي قطر لإصابة النجم السوري أسامه أومري بقطع في الرباط الصليبي في الركبة اليمنى خلال مباراة منتخب بلاده أمام فلسطين في كأس آسيا، وسوف تتابع إدارة النادي حالة اللاعب وستتكفل بعلاجه في أسرع وقت، وسيتواجد أسامة لاحقاً في مستشفى سبيتار وسيقوم بإجراء العملية الجراحية».

ويعد تكفل نادي قطر لفتة رائعة خاصة أنه وبحسب اللوائح يتكفل المنتخب بعلاج اللاعبين الذين يتعرضون للإصابة خلال الاستحقاقات الدولية،

حرصت على إجراء حوار مع أسامة أومري أكد خلاله أنه سيحضر إلى الدوحة اليوم من أجل الخضوع للفحوصات قبل إجراء العملية لبدء مرحلة الشفاء والتأهيل، مشيدًا بموقف إدارة نادي قطر، كما كشف خلال الحوار عن تفاصيل إصابته والكثير من الأمور عن المنتخب السوري والنادي القطراوي في السطور التالية:-

إصابة مؤلمة

اروِ لنا تفاصيل الإصابة واللحظات الصعبة؟

في البداية تعرضت لكدمة قوية وسمعت «طرقعة» في ركبتي ولكن عندما خرجت للعلاج مشيت على قدمي وشعرت أنها ستتحسن مع اللعب ولكن عندما نزلت الملعب لم أستطع أن ألمس الكرة وبالتالي اضطررت للخروج وما كنت أتوقع الإصابة بالصليبي وكنت متخوفا للغاية وعشت لحظات صعبة لاسيما وأنها إصابة صعبة على أي لاعب، وبالتالي سأغيب عن باقي مباريات المنتخب في كأس آسيا، لكن إخواني اللاعبين سيتخطون ذلك بإذن الله، وسيحققون نتائج مشرفة تفرح ملايين السوريين في المباريات القادمة.

هذه الإصابة حرمتك من إكمال المشاركة مع منتخب بلادك ما هو شعورك الآن؟

بالتأكيد كان لدى طموحات كبيرة مع منتخب بلادي في هذه البطولة وكنت أسعى للظهور فيها بقوة وبشكل مغايير خاصة أن هدفنا هو الوصول بعيدًا في هذه النسخة ولكن الإصابة هي قدر لاعبي كرة القدم وأشعر بحزن شديد ولكن هذا قدر من الله وإن شاء الله بالعزيمة والإصرار سأعود من جديد وبقوة.

تعرضت لإصابة في بداية كأس آسيا وسوريا حققت تعادلاً خاسرًا كيف ترى ذلك؟

بالتأكيد هذا أمر صعب للغاية خاصة أننا أضعنا فوزًا كان في متناول اليد ومع احترامي للمنتخب الفلسطيني فهو لعب بطريقة دفاعية من البداية ولم يكن له ظهور في المباراة في الوقت الذي افتقدنا فيه الحلول في الناحية الهجومية وبالتعادل أشبه بالخسارة ولكننا قادرون على التعويض أمام المنتخب الأردني في المباراة المقبلة .

حدثنا عن تكفل نادي قطر بالعلاج ؟

أشكر نادي قطر وسعادة الشيخ جاسم بن حمد بن ناصر آل ثاني على التكفل بعلاجي، وهو موقف ليس بالغريب على نادي قطر ولن أنسى هذه الوقفه طوال حياتي وأشكر كل الجماهير السورية والقطراوية وإخواني اللاعبين وكل من وقف معي وحرص على الاطمئنان على إصابتي

وسوف أصل إلى الدوحة لاحقاً لإجراء العملية باسبيتار .

ثقة كبيرة

هل ترى أن بإمكان سوريا تخطي عقبتي الأردن وأستراليا؟

بالتأكيد ثقتنا كبيرة في أنفسنا ولدينا طموحات كبيرة ونحن قادرون على تخطي الأردن وأستراليا خاصة أن كرة القدم لا تخضع لأي مقاييس وقد رأينا المنتخب الأردني يفوز على الأسترالي في المباراة الأولى وبالتالي كل شيء سيكون ممكنا.

الجماهير السورية خرجت حزينة ليس فقط من أجل التعادل مع فلسطين ولكن أيضا بسبب الأداء كيف ترى ذلك؟

بالتأكيد من حق الجماهير السورية أن تحزن على هذا التعادل لأن الجميع لديه طموحات كبيرة في هذه البطولة وبالتالي التعادل كان خسارة ولكننا نعد بأن يبذل المنتخب كل ما لديه من أجل التعويض بداية من المباراة المقبلة لاسيما أن لدينا العناصر القادرة على ذلك، والأداء قد لا يكون مرضيًا ولكن دائمًا ما تكون المباريات الأولى صعبة ولا تخضع لأي توقعات والقادم أفضل.

المفاجآت ستتواصل

مع انطلاقة البطولة وظهور بعض المنتخبات ما هي توقعاتك للبطل؟

التوقعات مختلفة تمامًا عما يحدث في أرض الواقع وفي هذه النسخة هناك منتخبات صغيرة قدمت مباريات قوية وبالتالي قد يكون هناك مفاجآت في هذه النسخة وبزوغ منتخب جديد، ولكن من وجهة نظري منتخبات كوريا الجنوبية وأستراليا واليابان ستنافس على اللقب، كما أن المنتخب القطري سيتواجد في المربع الذهبي للبطولة خاصة في ظل التطور الكبير الذي ظهر عليه في الفترة الأخيرة وتواجد العديد من العناصر الشابة والمميزة وبالتالي أرشحه للوصول إلى نصف النهائي.

نعود لنادي قطر .. الإصابة أنهت موسمك مع الفريق وعقدك لنهاية الموسم كيف ترى مستقبلك مع الفريق؟

نادي قطر هو بيتي الثاني وعلاقتي بالنادي أكبر من مجرد محترف وناد ولكني ارتبط بهذا النادي وأشعر فيه بأريحية كبيرة وعندما أتيت إلى نادي قطر لم أشعر بأي اختلاف وشعرت أنني ألعب في بلادي عندما كنت مع نادي الوحدة وصحيح أن عقدي ينتهي بنهاية الموسم الجاري ولكني لدي رغبة قوية في الاستمرار في النادي عقب عودتي من الإصابة لأن هذا النادي له مكانة كبيرة في قلبي وأنا اعتبر نفسي ابنا من أبنائه.

البديل موجود

هل ترى أن هناك من يعوض أسامة أومري في نادي قطر؟

بالتأكيد النادي يمتلك العديد من اللاعبين المميزين وهناك من هو قادر على تعويض غياب أسامة أومري.

كيف ترى مسيرة الفريق في الدوري؟

حققنا بداية قوية ثم تعرضنا لبعض التعثر ولكن الآن الفريق أصبح أكثر قوة وأعتقد الآن أننا قادرون على المنافسة في المراكز المتقدمة، وكنت أتمنى أن أواصل الدفاع عن ألوان الفريق ولكن هذا هو حال كرة القدم وتبقى الإصابة واردة مع أي لاعب.

ما رسالتك للجماهير السورية والقطراوية؟

أتمنى من جماهيرنا الغالية الدعم والوقوف مع المنتخب، واللاعبون سيقدمون كل ما لديهم ولا ينسون ما قدمه المنتخب السوري في التصفيات وهناك منتخبات خسرت ضربة البداية ولكنها عادت بقوة وحققت اللقب، وإن شاء الله قادرون على التأهل للدور الثاني في كأس آسيا، كما أؤكد للجماهير القطراوية أن نادي قطر سيكون له كلمته فيما تبقى من مباريات الدوري وسينافس على المراكز المتقدمة.

رامي حمادة حارس فلسطين:

النقطة السورية مهمة للغاية

أعرب رامي حمادة حارس مرمى منتخب فلسطين عن سعادته بحصول الفريق على أول نقطة له في تاريخ البطولة القارية، بعدما تعادل سلبيًا مع سوريا ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية وأكمل منتخب فلسطين المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد المدافع محمد صالح في الدقيقة 69 نتيجة حصوله على الإنذار الثاني. ويلتقي المنتخب الفلسطيني في المباراة الثانية يوم الخميس مع أستراليا على ستاد راشد في دبي. وقال حمادة بعد المباراة: هذه النقطة مهمة، ليس فقط لأننا لعبنا ضد منتخب سوريا القوي، بل كذلك لأنها أول نقطة في تاريخ منتخب فلسطين بنهائيات كأس آسيا. وأضاف: كانت المباراة صعبة بالنسبة لنا، وأريد أن أشكر زملائي في الفريق على كل الجهود التي بذلوها، خاصة أننا بعدما طرد أحد لاعبينا للطرد، كل لاعب في الفريق قاتل عن اثنين.. هذا ما يميزنا عن الفرق الأخرى، حيث إننا دائماً نظهر نقاتل بقوة على أرض الملعب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X