fbpx
حوارات
تخصصي وعملي في هندسة البترول ساعدني في الربط بين العلم والطبيعة

ابتكرت منتجات عضوية تعيد بناء الشعر

أطرح قريباً أعشاباً لنمو الشعر وتأخير الشعر الأبيض

المبيعات تنتعش بداية كل شهر وخلال العام الدراسي

منتجاتي عضوية وحاصلة على موافقة المؤسسة الأمريكية لإدارة الغذاء والدواء

نفذت منتجاتي في الهند لتوفر المواد الأولية وقمت بتركيبها بنفسي

سلامة المستهلك من أولوياتي وأسعى للمشاركة في المعارض

جميع خلطاتي طبيعية 100% ولا أعراض جانبية لها

حوار- ميادة الصحاف:

قالت المهندسة منى المهندي إن تخصصها مكّنها من توثيق العلم بالطبيعة، وابتكار منتجات عضوية تعيد بناء الشعر ونموه، لافتة إلى أن منتجاتها حاصلة على موافقة المؤسسة الأمريكية لإدارة الغذاء والدواء، وسلامة المستهلك من أولوياتها.

وأكدت المهندي الحاصلة على بكالوريوس في هندسة البترول من جامعة تكساس – قطر في حوار مع الراية  أن منتجها الثالث «أعشاب كالأميرة» الخاص بنمو الشعر وتأخير الشعر الأبيض سيُطرح قريباً ولأول مرة في قطر، مشيرة إلى أن منتجاتها ليست موجهة للنساء فقط، بل للرجال الذين يعانون من الصلع أو تساقط كثيف في الشعر.

وذكرت بأنها نفّذت فكرتها في الهند نظراً لوجود المواد الأولية هناك، وأن مبيعاتها فاقت توقعاتها قبل بدء الإنتاج، موضّحة بأنها تطمح للتوسّع، وافتتاح مركز تجميلي يختص بمنتجات الشعر الطبيعية الخاضعة لمعايير الجودة والسلامة العالمية، وهي خطوتها القادمة.

وإلى تفاصيل الحوار:-

ما علاقة تخصصك في هندسة البترول بمنتجات الشعر؟.

اهتمامي بالمواد التي تعتني بالشعر وعلاجاته ناتج عن بحثي الشخصي، فقد سعيت إلى توثيق العلم بالطبيعة، وساعدني في ذلك تخصصي وعملي في مجال هندسة البترول، حيث حدّدت الزيوت الأكثر قدرة على اختراق جدار الشعرة، بالاستناد إلى نتائج بحث علمي عن السوائل، ولأن المواد الأولية موجودة في الهند، فقد عملت على تطبيق فكرتي وتنفيذها هناك لحرصي على استخدام أجود أنواع المواد من مصدرها الأصلي، وناقشت خليط هذه الزيوت الطبيعية مع شركة في الهند لتقوم بتنفيذ خلطة «زيت كالأميرة» للشعر، أما بودرة البروتين السحرية، فيتم إنتاجها في مزرعة عضوية أيضاً في الهند، ويتم إخضاعها لعملية البسترة فقط لتمديد مدة صلاحيتها كونها عضوية ومتستخلصة من بروتينات الأطعمة الطبيعية، وأيضاً للتخلّص من الروائح المُزعجة.

متى دخلت المجال، ولماذا اخترت العناية بالشعر تحديداً؟

اختياري لمنتجات العناية بالشعر، كان نتيجة شغفي الكبير بهذا الأمر، والذي يشغل حيزاً كبيراً من اهتماماتي منذ أعوام، خاصة بعدما لمست شخصياً فوائد البروتين على شعري ونموه بشكل صحي. لذلك قرأت كثيراً في الجانب العلمي عن العوامل التي تساهم في نمو الشعر بشكل صحيّ وجذّاب، ثم كوّنت قاعدة صلبة بنيت عليها منتجاتي الحالية.

وبعد تخطيط ونقاش طويل دام من نوفمبر 2017 وحتى مارس 2018 مع الشركات في الهند لتنفيذ منتجاتي التي قمت بتركيبها بنفسي للعناية بالشعر، ثم توصيلها إلى الدوحة، أطلقت منتجاتي، ولأول مرة في قطر.

كم منتج عملت لحد الآن؟.

حالياً، لدي ثلاث منتجات للشعر، طرحت اثنان منهم، وهما «زيت كالأميرة» و»بودرة البروتين السحرية»، علماً بأن ناتج خلطهما هو ماسك البروتين، وهو العنصر الأساسي في بناء الشعرة وإعادة نموها، حيث تتكون الشعرة من 80% من البروتين. أما المنتج الثالث فهو أعشاب كالأميرة لنمو الشعر وتأخير الشعر الأبيض، وهو قيد الفحص حالياً للتأكد من جودة وسلامة المنتج.

كيف تضمنين عدم تسبب خلطاتك في أعراض جانبية؟

جميع منتجاتي طبيعية 100% لذلك لا التمس أي ضرر أو أعراض جانبية إلا في حالة إن كانت العميلة تعاني من حساسية من إحدى المكونات. ويعتبر زيت كالأميرة، الذي قمت بتركيبه من مواد طبيعية أخرى بنفسي، منتجاً عشبياً وطبيعياً مئة بالمئة، كما أن التركيبة الأساسية للزيت حاصلة على موافقة المؤسسة الأمريكية (أف، دي، أي) لإدارة الغذاء والدواء.

أما البودرة السحرية فهي عضوية ومستخلصة من العديد من المواد الغذائية، أبرزها البيض والسمك، لذلك تم وضع تحذير على مغلّف المنتج بأنها لا تناسب الأشخاص الذين يعانون من حساسية لهذين المكونين. وقد خضعت جميع المنتجات للفحص والتجربة الشخصية لمدة شهر كامل قبل طرحها في الأسواق للتأكد من جودتها وضمان أمنها. سلامة المستهلك أمر في غاية الأهمية بالنسبة لي، ويُعد من أولوياتي.

كيف تسوّقين لمنتجاتك؟

حالياً، يتم التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة من خلال الإعلانات عبر تطبيق الإنستجرام، كما تم التواصل مع بعض المدونين للإعلان عن المنتجات.

بالنسبة لي، أرى أن أفضل تسويق وأكثرهم تأثيراً، ذلك الذي يتم من خلال عملائي، بعد أن جرّبوا منتجاتي ولاحظوا التغيير الإيجابي على الشعر، لاسيما في الطول والكثافة.

ما هو جديدك؟

جديدي هو منتجي الثالث كما ذكرت سابقاً اسم المنتج أعشاب كالأميرة لنمو الشعر وتأخير الشعر الأبيض ويعتبر فريداً من نوعه وجديداً على المجتمع القطري. حيث يتكون هذا الخليط من ثلاثة أعشاب عُرفت في الثقافة الهندية كونها تساهم في نمو الشعر وتأخير ظهور شيب الشعر (الشعر الرمادي). تستطيع الفتاة أو السيدة استخدام هذه الأعشاب بطرق متعدّدة في المنزل وخلطها مع زيوت طبيعية مختلفة. وسيتم طرح هذا المنتج بعد انتهاء الفحص والتأكد من سلامته وجودته.

هل منتجاتك مخصّصة للنساء فقط؟

الشريحة الأساسية التي تستهدفها منتجاتي هي النساء بمختلف الأعمار، لكن لا يوجد ما يمنع استخدام الرجال لها. أضيف إلى ذلك أني قد بعت فعلياً إلى عدد من الرجال ممن يعانون الصلع أو تساقط كثيف في الشعر. ولأن الشعر يؤثر كثيراً على شكل الإنسان، والعمل على تحسينه يضيف عامل الجمال، الذي يُعزّز ثقة الإنسان بنفسه، لذلك هو ليس حصرياً على النساء فقط .

هل هناك إقبال على منتجاتك؟ وما هي المواسم الأكثر مبيعاً؟

تحظى منتجاتي بإقبال لافت، في البداية حظيت بثقة عملائي كوني قطرية من المجتمع ذاته، حيث وثق الكثير بي وبمنتجاتي لهذا السبب، لكن بعد فترة من البيع والتجارب الشخصية للعديد من الزبائن، تعزّزت الثقة بشكل أكبر. وبفضل الله تعالى، لاحظت انتشار المنتجات بشكل واسع، وأصبح الطلب ليس من القطريات والعربيات فقط، بل من الغربيات أيضاً.

وتعتبر بداية كل شهر، وأيضاً فترة بدء العام الدراسي وعودة الجميع من إجازاتهم الصيفية، الأكثر مبيعاً، حيث تسعى الكثير من الأمهات إلى العناية بشعر بناتهن كروتين أسبوعي.

هل تتعاملين مع مراكز التجميل أو المحلات المختصة بهذا المجال؟

حالياً، لا أتعامل مع أي مركز أو محل مختص بالتجميل، لأن منتجاتي حققت انتشاراً واسعاً في المجتمع، لكني أسعى إلى المشاركة في المعارض لجذب عملاء جدد، والتعرّف على خلطاتي من فئات أخرى.

وفي المستقبل، أطمح إلى التوسع وافتتاح مركز تجميلي متخصّص فقط بمنتجات الشعر الطبيعية الاحترافية الخاضعة لمعايير الجودة والسلامة العالمية.

ماذا عن أسعار منتجاتك؟.

أسعار منتجاتي متوسطة، كون المنتج فعّالاً جداً والفكرة جديدة من حيث النوع لكنها في متناول الأغلبية.

لماذا أطلقت كالأميرة على منتوجاتك؟

أحب الكتابة باللغة العربية الفصحى، لذلك وضعت عبارة كتبتها وتم طباعتها على غلاف الزيت كالتالي: (لأن الشعر تاج رأس المرأة، من تلبس هذا التاج في عرف الجمال تدعى أميرة)، من هنا استوحيت اسم كالأميرة لمنتجاتي.

حدّثينا عن بودرة بروتين الشعر، وهل يمكن لخلطاتك أن تكون بديلاً للفرد الكيميائي (التمليس)؟

منتجاتي تهتم بإعادة بناء الشعر ونموه من حيث الطول والكثافة باستخدام مواد طبيعية 100%، ولا تختص في فرد الشعر، لذلك فهي ليست بديلاً للفرد الكيميائي، وقد أرفقت الشرح التفصيلي لبودرة البروتين كفيديو يُرسل لجميع الراغبين بشراء منتجات كالأميرة، وكنوع من التسويق قبل البدء بطرح المنتجات.

وكشرح مختصر لبودرة البروتين وفائدتها، فإن الأحماض الأمينية تصنع أنزيمات تدعى بروتين، وهو حجر البناء لأنسجة وعضلات وخلايا الجسم، ومنها الشعر. أما زيت شعر كالأميرة فيحتوي كل 1مل منه على ثلاثة أعشاب مذابة في مجموعة من الزيوت الطبيعية التي تم اختيارها وفق معايير علمية، الأولى هي عشبة (الأملا) التي تحتوي على فيتامين «سي» المغذي للشعر، بالإضافة إلى قدرتها على تكثيف الشعر. وعشبة «بهرنقراج» التي تلقب في الثقافة الهندية ب «حاكم الشعر»، التي تساهم بشكل فعّال في تحفيز ونمو الشعر، والعشبة الأخيرة هي «براهمي»، التي تساعد على الاحتفاظ بلون الشعر الطبيعي، وتضفي لمعاناً وجمالاً للشعر، كما تقوي بصيلاته وتمنع تساقطه.

ما هي نسبة النجاح التي حققتها منتجاتك على أرض الواقع؟

بفضل الله، حققت منتجاتي نسبة نجاح عالية، وكان البيع أكثر من التوقعات التي حسبناها قبل بدء الإنتاج. وأنسب هذا النجاح وانتشار المنتج، رغم الدعاية المحدودة، إلى عملائي، وأتعمّد سؤال كل عميل جديد كيف تعرفت على منتجاتي؟، وفي أغلب الأحيان يكون عن طريق أحد الزبائن الكرام.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X