fbpx
إذاعة و تلفزيون
فيلم وثائقي شارك في أجيال السينمائي.. عائشة الشماخ:

«جيل الطيبين» يرصد تفاعل الشباب مع أزمة الحصار

بروز الطاقات الإبداعية للمواهب رغم الحصار

كتب – هيثم الأشقر:

قالت المخرجة القطريّة عائشة الشماخ إن فيلمها «جيل الطيبين» الذي شاركت به مؤخراً ضمن مهرجان أجيال السينمائي يهدف إلى تسليط الضوء على «جيل الألفية» وطريقة تفاعلهم مع الأحداث الجارية، خاصة فترة الحصار، التي شهدت تفجير الطاقات الإبداعيّة للعديد من المواهب في الرسم والموسيقى والسينما، والتي نتج عنها كم هائل من الأفلام والأغاني والمعارض الفنيّة.

وأشارت الشماخ إلى أن الفيلم تدور أحداثه حول 6 شخصيات من جيل الألفية، ورغم انتمائهم لخلفيات ومشارب متنوّعة إلا أنهم يتشاركون التجارب والخبرات الرقميّة ذاتها، إضافة إلى نظرتهم للحياة، موضحة أن الفيلم يستعرض أوجه الترابط والتواصل بينهم من خلال اهتماماتهم وهواياتهم المُختلفة، ويظهر كيف جمعتهم شبكة الإنترنت ليتعاملوا مع أزمة حصار قطر بأسلوب فريد وكيف تفاعلوا معها على نحو مختلف عن أبناء الأجيال الأخرى.

من جهة أخرى، أكدت الشماخ أهمية برنامج «صنع في قطر»، مشيرة إلى أن دوره لا يكمن فقط في منح الفرصة للأفلام القطريّة للعرض ضمن حدث سينمائي، بل إن الدوحة للأفلام تدعم صناعة الفيلم بشكل كامل، بداية من تقديم الدعم التمويلي عن طريق صندوق الفيلم القطري، ومساعدة المخرجين على تطوير النص والعمل على السيناريو، ومساعدتهم في مرحلة الإنتاج، ما بعد الإنتاج، حتى يرى الفيلم النور، ومن ثم تقدّم له الفرصة للعرض في العديد من المهرجانات العالميّة داخل وخارج قطر. كما أن فكرة تخصيص برنامج للأفلام المحليّة تفسح المجال للتعرّف على الثقافة القطريّة من خلال السينما. وثمنت الشماخ مشاركتها في لجان تحكيم أجيال على مدار 4 سنوات، موضحة أنها أضافت إليها الكثير من الخبرات في مجال صناعة الأفلام، من خلال مشاهدتها لكم هائل من الأعمال السينمائية المنتمية لثقافات واتجاهات متعدّدة، مؤكدة أن سياسة مؤسسة الدوحة في إشراك الأطفال في سن مبكرة ليكونوا ضمن هذا الحدث يساهم في تكوين وعيهم الثقافي، ويمكنهم من اكتشاف العالم من خلال السينما ويتعرّفون على أبعاد جديدة للحياة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X