الراية الرياضية
الأدعم يمزّق شباك كوريا الشمالية والهدف أبعد من السعودية

تاريخية تفتح الطريق للأدوار الإقصائية

المعز يُبدع ب«سوبر هاتريك» ينقله إلى صدارة قائمة هدّافي البطولة

متابعة – صفاء العبد:

أكد الأدعم جدارته وثبات خطواته على الطريق الصحيح ضامناً تأهله لدور الستة عشر في بطولة أمم آسيا وذلك من خلال الفوز العريض الذي حققه على منتخب كوريا الشمالية بستة أهداف دون مقابل في المباراة التي جمعت بين المنتخبين ظهر أمس على ملعب خليفة بن زايد بمدينة العين في الإمارات وهو الفوز الذي نقله إلى صدارة الترتيب في مجموعته الخامسة برصيد ست نقاط متقدماً بفارق الأهداف على المنتخب السعودي الذي سيلاقيه يوم الخميس المقبل لتحديد أول وثاني المجموعة..

وأظهر العنابي في هذه المباراة أرجحية مطلقة كان بطلها المعز علي الذي سجّل أربعة أهداف «سوبر هاتريك» في الدقائق (9و11و55و60) ليتصدّر قائمة هدّافي البطولة بخمسة أهداف فيما سجّل الهدفين الآخرين بوعلام خوخي (43) وعبدالكريم حسن (67) مع الإشارة إلى التألق الكبير الذي كان عليه كل لاعبي العنابي وفي مقدّمتهم أكرم عفيف الذي صنع أربعة من تلك الأهداف ثلاثة منها كانت للمعز علي.. وكان العنابي قد فرض سيطرة واضحة أغلب زمن الشوط الأول معتمداً في ذلك على حُسن التنظيم في تحرّكاته الأمامية التي راهن فيها على العمق من خلال بوعلام وعلى الجانبين عبر حسن الهيدوس يميناً وأكرم عفيف يساراً في وقت كان فيه المعز علي ينشط في الأمام بطريقة أربكت كثيراً دفاعات كوريا وتسبّبت له بالكثير من الإزعاج..

ووفقاً لهذه الصورة فقد كان متوقعاً جداً أن تتكلل تحرّكات العنابي بهدف مبكر وهو ما كاد يحدث بعد ست دقائق فقط لولا تلك الكرة السهلة جداً التي ضاعت من عبدالكريم حسن داخل منطقة الستة.. غير أن المعز سرعان ما تمكّن من التعويض عن ذلك بعد أقل من ثلاث دقائق مستثمراً تمريرة عرضية رائعة من أكرم عفيف في جهة اليسار ليُكملها المعز في المرمى عند الدقيقة التاسعة من المباراة.. ولم تمض سوى ثلاث دقائق فقط حتى يعود العنابي ليؤكد تفوقه من خلال هدفه الثاني الذي جاء عن طريق المعز أيضاً بسيناريو يشبه سيناريو الهدف الأول ولكن من الجهة اليمنى هذه المرة ومن خلال تمريرة ذكية جداً من حسن الهيدوس..

وربما كان التقدم بهدفين وبهذه الطريقة هو الذي تسبّب بشيء من الاسترخاء لدى لاعبينا في الدقائق التالية، الأمر الذي وفّر للمنتخب الكوري فرصة التحرّك بشكل أفضل ليقترب من مرمى سعد الشيب أكثر من مرة ويتمكّن من تهديده مرتين في الدقيقتين (21 و 32) إلا أن تماسك خطنا الدفاعي والإسهام الفاعل في الإسناد والدعم حتى من قبل رأس الحربة المعز علي ، الذي أبعد أكثر من كرة من داخل الصندوق، كان قد بدّد كل محاولات كوريا قبل أن يعود العنابي لينشط في الأمام من جديد في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط ويتوج ذلك بالهدف الثالث الذي جاء بتوقيع خوخي بوعلام ومن خلال جملة تكتيكية جميلة حصل فيها أكرم عفيف على كرة طويلة من أقصى اليمين ليمرّرها إلى بوعلام الذي صعد لها عند مشارف منطقة الستة ويكملها رأسية في المرمى عند الدقيقة (43)..

وفي الشوط الثاني يعود العنابي ليؤكد تفوقه الكبير فضاعت فرصة مؤكدة من أكرم عفيف بوقت مبكّر لكنه عاد بعد قليل ليصنع رابع أهداف العنابي من خلال تمريرة رائعة مكّنت المعز من أن ينفرد بالمرمى ويسدّد في الشباك عند الدقيقة (55) معلناً عن ثالث أهدافه في المباراة قبل أن يعود عقب خمس دقائق أخرى ليستثمر كرة أخرى جميلة هيأها المتألق أكرم عفيف ويترجمها إلى الهدف الخامس للعنابي والشخصي الرابع له «سوبر هاتريك» مؤكداً صدارته لقائمة هدّافي البطولة بخمسة أهداف حتى الآن..

ولم يكتف العنابي بالأهداف الخمسة تلك بل واصل فرض سيطرته وتحكّمه بسير المباراة وإبداعه في تحرّكاته الهجومية رغم كل ما كان يتعرّض له من خشونة متعمّدة من لاعبي كوريا تلك الخشونة التي تسبّبت بحصوله على أربع بطاقات صفراء وأخرى حمراء كانت من نصيب المهاجم جونج جوان في الدقيقة الأخيرة من المباراة التي كانت قد بصمت على سادس أهداف العنابي عند الدقيقة (67) وكان بواسطة عبدالكريم حسن إثر هات وخذ مع نجم المباراة الأول المعز علي ليخرج بعدها العنابي بفوزه السداسي الذي وضعه على رأس مجموعته الخامسة.

تألق عنابي كبير عند الجانبين

رغم أن تحرّكات العنابي كانت تبدو نموذجية في الكثير من تفاصيلها لتثمر عن تلك الأهداف الستة المُستحقة في المرمى الكوري إلا أن الإنصاف هنا يدعونا إلى الحديث تحديداً عن الدور الكبير الذي بذل عند جانبي الملعب خصوصاً من خلال حسن الهيدوس في اليمين وأكرم عفيف في اليسار إذ كانت تلك التحرّكات والتوغلات والتمريرات الخطيرة هي التي أربكت دفاعات كوريا ومهّدت بالتالي إلى تلك الخطورة الكبيرة التي عانى منها الكوريون على امتداد الشوطين..

بداية من حيث كانت النهاية

اختار الإسباني سانشيز مدرب العنابي أن يبدأ المباراة من حيث انتهى في المباراة السابقة التي فاز فيها على لبنان بهدفين نظيفين، حيث اعتمد على التشكيلة التي أنهت تلك المباراة بعد أن دفع هذه المرة بعبدالكريم حسن وعبدالعزيز حاتم ليكونا في التشكيلة الأساسية بدلاً من أن يكونا بدلاء كما حدث أمام لبنان..

بطاقة المباراة

المنتخبان: قطر وكوريا الشمالية

الملعب: خليفة بن زايد بنادي العين

المناسبة: الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الخامسة لبطولة كأس آسيا لكرة القدم

النتيجة: (6 – صفر) لقطر

الشوط الأول: (3 – صفر) لقطر

الأهداف: المعز علي (9و11و55و60) وبوعلام (43) وعبدالكريم حسن (67).

الحكام: طاقم سريلانكي مؤلف من ديلان بيريرا ويساعده باراك كراما والبرتو موريان إضافة إلى الحكم الرابع ماثيو غرام من أستراليا والمساعدين الإضافيين فالنتين وتاناشيف وكلاهما من أوزبكستان.

الإنذارات: هون جين – ري جين – كيم يونغ – باك ريونغ من كوريا الشمالية وعبدالكريم حسن من قطر.

الطرد: جونغ جوان من كوريا.

المعز .. نموذج للاعب الشامل

إذا كانت الأهداف الأربعة التي سجّلها أمس «سوبر هاتريك» هي التي تتحدث عن التألق الكبير الذي كان عليه نجمنا الكبير المعز علي أمام المنتخب الكوري الشمالي فإن التفاصيل الأخرى كانت تتحدّث عن أكثر من دور مهم لهذا اللاعب المُبدع فعلاً الذي كان يُدافع بنفس القوة التي يُهاجم بها بحيث أسهم أكثر من مرة في إبعاد أكثر من كرة خطرة من داخل منطقة الجزاء..

تشكيلة العنابي

لعب للعنابي: سعد الشيب في المرمى، وبسام الراوي، وطارق سلمان، وبيدرو (حامد إسماعيل د73)، وعبدالكريم حسن (علي عفيف د 80)، وخوخي بوعلام، وعصام مادبو (أحمد فتحي د71)، وعبدالعزيز حاتم، وحسن الهيدوس، وأكرم عفيف والمعز علي..

 

 

 

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X