الراية الرياضية
حمد المناعي رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة :

العنابي مطالب بالفوز على السعودي

علينا السعي للتأهل بالعلامة الكاملة و عدم اللعب على التعادل

منتخبنا يسير في الطريق الصحيح والفوز باللقب حق مشروع

العنابي أصبحت له شخصية وقادر على مواجهة أي فريق والفوز عليه

تقييم تجربة 24 منتخباً بعد البطولة أفضل والمستوى سيرتفع في ال 16

متابعة – بلال قناوي:

أكد حمد المناعي رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة أن تأهل العنابي إلى دور ال 16 بكأس آسيا يؤكد أن المنتخب يسير في الطريق الصحيح.

وقال إن العنابي تصدر مجموعته الخامسة حتى الآن ونتمنى استمراره في المركز الأول ومواصلة الانتصارات في اللقاء المرتقب مع السعودية.

وأضاف المناعي أن الوصول إلى دور ال 16 الخطوة الأولى للعنابي في البطولة وهو ما يؤكد أنه يسير في الطريق الصحيح.

واستطرد قائلاً: الفوز على لبنان 2-0 ثم على كوريا الشمالية 6-0 مؤشر جيد للفريق ودليل على تطور الأداء، ولا شك أن الانتصارات تسهم في رفع المعنويات في المباريات التالية لإكمال مشوار البطولة.

وتمنى المناعي التوفيق للعنابي والسير على نفس النهج حتى النهاية وقال : منتخبنا يكفيه التعادل مع السعودية للتمسك بالصدارة، لكني أتمنى أن يلعب العنابي من أجل الفوز ومن أجل الانتصار الثالث والتأهل بالعلامة الكاملة، وعدم الاكتفاء بخيار التعادل.

وعن توقعاته وأمنياته للمنتخب الذي يواجهه العنابي في دور ال 16 قال رئيس لجنة المسابقات: لا أعتقد أن منتخبنا بفكره الجديد، وبعناصره الشابة يفكر بهذا الأسلوب، ولا أعتقد أنه يبحث عن منتخب سهل لمواجهته في دور ال 16 لأسباب عديدة أهمها أن العنابي يضع في اعتباره مواجهة أي منتخب مهما كان اسمه، ومنها أن جميع المنتخبات المشاركة قوية وتنافس على اللقب وكلها تسعى للوصول إلى المباراة النهائية.

ورحب المناعي بأي منتخب لمواجهة العنابي في دور ال 16 وقال لا يهمنا المنافس ونرحب بأي فريق في أي مرحلة، والعنابي أصبحت له شخصية جديدة وقادر على مواجهة أي فريق وقادر على تحقيق الفوز إن شاء الله بما يملكه من عناصر شبابية ومن أصحاب الخبرة أيضا

وحول تطور طموح العنابي واستراتيجيته من خوض كأس آسيا للاستعداد لمونديال 2022 إلى المنافسة على اللقب قال رئيس لجنة المسابقات: أكدنا من قبل وأكد الاتحاد أن كأس آسيا و كوبا أمريكا محطات مهمة في طريق العنابي إلى المونديال وخطوة مهمة للاستعداد لكأس العالم، لكن إذا سنحت الفرصة للمنافسة على اللقب فما المانع، على العكس فلو وفق العنابي إن شاء الله ونافس على اللقب وحققه فإن ذلك يعد أيضا ضمن خطة الاستعداد، وأحراز الألقاب يسهم في إعداد اللاعبين من الناحية النفسية والمعنوية، وأي فريق وأي منتخب وأي لاعب يطمح لأن يحقق لقب البطولة التي يشارك فيها وهو حق مشروع لكل المنتخبات وللعنابي أيضًا.

وأوضح : لا يجب علينا أن نغير أسلوبنا واستراتيجيتنا لمجرد الفوز الكبير على كوريا الشمالية، فالقادم أصعب وأقوي، ودور ال 16 بداية البطولة الحقيقية، وعلينا الاستمرار في السير على نفس النهج وهو التركيز على كل مباراة وعدم التفكير في مباريات أخرى حتى نصل إلى هذه المباريات.

وردًا على سؤال حول مستوى العنابي حتى الآن قال حمد المناعي: العنابي يتطور من مباراة لأخرى، لكن الصورة بشكل عام لم تتضح، والمستوى الفني لايزال غامضًا باستثناء بعض المنتخبات التي وضح أداؤها الفني مثل الأردن والهند، وأعتقد أن المستوى الفني سيظهر جليًا اعتبارًا من دور ال 16 .

وعن زيادة عدد المنتخبات إلى 24 فريقًا للمرة الأولى في كأس آسيا قال المناعي: لا يمكن تقييم التجربة مبكرًا ولابد من الانتظار حتى النهاية حتى يكون التقييم دقيقاً خاصة بوجود منتخبات تشارك للمرة الأولى، وأعتقد أن الاتحاد الآسيوي حريص على تطوير اللعبة ومنح الفرق الجديدة ولاعبيها دفعة معنوية كبيرة.

وحول وجود بعض المفاجآت خاصة خسارة أستراليا حامل اللقب في الجولة الأولى أمام الأردن، قال المناعي: خسارة أي منتخب أمر طبيعي في كرة القدم، ولا يوجد فريق لا يخسر، في نفس الوقت فإن التركيز على خسارة بعض الفرق يبخس حق الفرق الأخرى التي اجتهدت ولعبت بشكل جيد وحققت الانتصار والفوز مثل المنتخب الأردني الذي كان مميزًا وكان ندًا قويًا أمام الأسترالي.

إحراز الألقاب يسهم في تجهيز وإعداد اللاعبين نفسياً ومعنوياً

تجمع العراق بإيران من أجل حسم الصدارة

ديربي من العيار الثقيل

دبي (أ ف ب): يسعى منتخبا إيران والعراق إلى إنهاء منافسات المجموعة الرابعة في الصدارة عندما يلتقيان اليوم ضمن الجولة الثالثة الأخيرة بعدما سبق لهما حسم التأهل إلى دور ال 16، في مباراة يطبعها الثأر وعوامل التاريخ والجغرافيا.

وفازت إيران على اليمن (5-صفر) وفيتنام (2-صفر)، بينما فاز العراق على فيتنام (3-2) واليمن (3-صفر)، ليتصدر «تيم ميلي» الترتيب بست نقاط بفارق الأهداف عن «أسود الرافدين»، بينما تحتل فيتنام المركز الثالث من دون رصيد أمام اليمن، وتلتقيان الأربعاء أملا في تحقيق نتيجة تتيح لأحدهما بلوغ الدور المقبل كأحد أفضل أربعة منتخبات في المركز الثالث.

وتألق في صفوف إيران سردار أزمون مهاجم روبين قازان الروسي، صاحب ثلاثة أهداف في النسخة الراهنة، وسامان قدوس لاعب أميان الفرنسي ومهدي طارمي لاعب الغرافة وغيرهم.

في المقابل، يغلب عنصر الشباب على منتخب العراق وتألق بصورة لافتة جدًا مهند علي كاظم، صاحب هدفين في كأس آسيا 2019، إضافة إلى الحارس جلال حسن وعلي عدنان وبشار رسن وغيرهم.

مباراة الأمل بين فيتنام واليمن

دبي – رويترز: على استاد هزاع بن زايد في أبو ظبي، يلتقي منتخبا فيتنام واليمن وسط سعي كل منهما للفوز وانتزاع النقاط الثلاث ومن ثم انتظار ما ستؤول إليه نتائج المجموعات الأخرى، أملاً في حصد إحدى البطاقات الأربع المؤهلة من بوابة المركز الثالث.

ولم يقدم الفريقان ما يشفع لهما بالتأهل وإن كانت فيتنام صمدت أمام العراق حتى الدقيقة الأخيرة قبل أن تخسر 2-3، وهذا يعني بأن وصول أحدهما إلى دور ال16 سيمثل إنجازًا، خصوصًا بالنسبة إلى منتخب اليمن الذي يخوض غمار البطولة للمرة الأولى في تاريخه، وذلك في خِضَم نزاعٍ دامٍ تشهده البلاد منذ أعوام.

ويحلم المدرب السلوفاكي يان كوسيان في الاستفادة من علاء الصاصي لاعب السيلية القطري في محاولة لبلوغ الدور التالي.

قمة تقليدية بين الصين وكوريا الجنوبية

دبي (أ ف ب): تلعب الصين وكوريا الجنوبية اليوم في قمة تقليدية في استاد آل نهيان في أبوظبي، لحسم صدارة المجموعة الثالثة بعدما ضمن المنتخبان تأهلهما إلى دور ال16. وتتوجه الأنظار إلى البرتغالي باولو بينتو مدرب كوريا الجنوبية لمعرفة إذا كان سيدفع بنجم توتنهام الإنجليزي سون هيونغ-مين الذي التحق بمنتخب بلاده الاثنين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X