أخبار عربية
وضعه تحت الإقامة الجبرية

أنباء عن اعتقال ابن سلمان شقيقه الأمير بندر

الرياض – وكالات:

 قال حساب “العهد الجديد” إن ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” قام باعتقال شقيقه الأمير “بندر بن سلمان بن عبدالعزيز”، ووضعه تحت الإقامة الجبريّة. وأضاف في تغريدة له على “تويتر”: “علمت مصادر العهد الجديد أن محمد بن سلمان اعتقل شقيقه الأمير بندر بن سلمان وألحقه بوالدته فهدة آل حثلين الموضوعة تحت الإقامة الجبريّة في أبها في قصر الأمير سلطان الأشبه بالسجن”. والأمير “بندر بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود”، هو الابن الثاني عشر من أبناء الملك “سلمان بن عبدالعزيز آل سعود”، ووالدته الأميرة” فهدة بنت فلاح الحثلين”، وهو مصوّر يوثق مناسبات العائلة. وتأتي الأنباء عن اعتقال الأمير “بندر”، بعد مرور أكثر من عام على سابقة اعتقال السلطات السعودية لأكثر من 200 شخص، بينهم أمراء ووزراء ورجال أعمال (4 نوفمبر 2017)، أطلقت سراح العديد منهم لاحقاً على فترات، بينهم رجل الأعمال البارز الأمير “الوليد بن طلال”، لكن دون أن تكشف عن تفاصيل الاتهامات ضد المحتجزين أو تسوياتهم. وفي العام الماضي، نقلت صحف غربية عن 14 مسؤولاً أمريكياً رفيعي المستوى، تأكيدهم أن الأميرة “فهدة” والدة “ابن سلمان” تعيش فعلاً قيد الإقامة الجبريّة، مع العلم أنها لم تلتقِ بابنها منذ حوالي 3 سنوات.ونقلت صحيفة أمريكية عن الأمير السعودي المعارض “خالد بن فرحان آل سعود”، الذي يعيش لاجئاً في ألمانيا، أن “والدة ابن سلمان تقبع تحت الإقامة الجبريّة في قصر المزرعة التابع للملك سلمان، وذلك منذ أن عبّرت عن رغبتها في أن يتم تقاسم السلطة بين ابنها محمد وبقية أشقائه، واعتقادها بأن ولي العهد غير مستعد لقيادة البلاد، وقد خلق ذلك مخاوف لدى ابن سلمان من أن تؤثر على الملك سلمان الذي يحبّها كثيراً”. ولفتت إلى أن “ابن سلمان” اتخذ هذا القرار في عهد الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما”، ولم يتغيّر الوضع بعد مجيء “دونالد ترامب”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X