الأخيرة و بانوراما

ابتكار أول دواء حـــي

يمكن استخدام البكتيريا المعدّلة وراثياً لعلاج أمراض الكبد والأمعاء، عن طريق التخلّص من السموم داخل القناة الهضمية، واختبر الباحثون تقنية رائدة من خلال إنشاء سلالة شائعة من البكتيريا، تتخلّص من الأمونيا الزائدة في الجسم، حيث يمكن للمستويات العالية من المواد الكيميائية أن تكون قاتلة، خاصة لدى مرضى الكبد والاضطرابات الوراثية النادرة، وتمكّنت البكتيريا، التي أنشأتها شركة «Synlogic» التي شارك معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في تأسيسها، من تقليل مستويات خطيرة من الأمونيا، ما عزّز معدلات البقاء على قيد الحياة لدى الفئران، وقالت الشركة: «شهدت الفئران التي عولجت بجرعات (SYNB1020) الفموية، انخفاضاً واضحاً في كمية الأمونيا بالدم، وزيادة معدل البقاء على قيد الحياة». ووجدت تجربة صغيرة أجريت على الأشخاص الأصحاء، أن البكتيريا تعمل كما هو متوقع وأنها آمنة.

                   

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X