أخبار عربية
هنية يبحث مع نائب وزير الخارجية الروسي القضية الفلسطينية .. الخضري:

الحصار يفاقـم أوضاع غــزة

غزة – وكالات:

 قال النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار إن غزة تدخل العام ٢٠١٩ لتسجّل عاماً جديداً من المعاناة على كافة الصعد، وتدخل رقماً جديداً (العام الثالث عشر) على الحصار السياسي والاقتصادي خاصة بعد الانتخابات التشريعية الفلسطينية في يناير ٢٠٠٦. وأكد الخضري أنه مع بداية العام الجديد تستمر أزمات غزة الإنسانية والكارثية، وتزداد بشكل ملحوظ نتيجة غياب أي أفق لحل جذري ينقذها مما تعانيه في كافة القطاعات. وأشار الخضري إلى أن هذه الأعوام من الحصار على كافة الصعد والقطاعات، شهدت أيضاً ثلاثة حروب شنّها الاحتلال الإسرائيلي على غزة كانت لها نتائج كارثية، وما زالت آثارها ممتدة. وأضاف الخضري “رغم أن الحروب انتهت إلا أن آثارها لم تنته، إنسانياً وصحياً واجتماعياً وتعليمياً واقتصادياً”، مبيناً أن أكثر من ٢٠٠٠ منزل ممن دمّرهم الاحتلال في عدوان ٢٠١٤ مازالت مهدّمة ولم تبن ومعاناة أصحابها تتفاقم. وأوضح أن هذه الأعوام شهدت أخطر ما يهدّد القضية الفلسطينية وهو الانقسام الممتد منذ العام ٢٠٠٧ والتي فشلت كل الجهود في إنهائه بل أصبح يتجذر ويزداد ويتسع، وهذا الخطر الأعظم. وأضاف “شهدت هذه الأعوام إغلاق معظم المعابر التجارية والأفراد، ودخلت الحياة الاقتصادية في شلل شبه كامل، وتفاقم الوضع الصحيّ، كما ضربت أزمة الكهرباء والمياه قطاعات اقتصادية واسعة، وجعلت حياة الناس مُعقّدة، كما ارتفعت معدّلات الفقر والبطالة بشكل كبير”. وتطرّق إلى بعض الأرقام الخطيرة، حيث تضرّر ٩٠٪ من المصانع، وفاقم معاناتها بسبب تأثيرات الحصار، وارتفعت معدّلات البطالة بين الشباب إلى قرابة ٦٥٪. من جهة ثانية بحث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أمس هاتفياً مع نائب وزير الخارجية الروسي، والمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا “ميخائيل بوجدانوف” العديد من القضايا المهمّة، والتطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والمستجدات السياسية. وذكر مكتب هنية في بيان صحفي أن رئيس المكتب السياسي لحماس أكّد لبوجدانوف خلال الاتصال الهاتفي على أهمية الدور الروسي في المنطقة بشكل عام، والقضية الفلسطينية بشكل خاص، والمواقف الروسية المتقدمة والإيجابية في الشأن الفلسطيني. وأشار إلى أنّه جرى التأكيد على مواصلة العمل في تطوير العلاقة بين الجانبين، واستمرار التشاور واللقاءات حول مختلف القضايا، والمستجدات. وأوضح أنه تمّ التأكيد خلال الاتصال على حرص الحركة على المُصالحة واستعادة الوحدة الوطنية، وتثمين الدور الروسي، وحرص القيادة الروسية على ذلك.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X