fbpx
الراية الرياضية
عاد متوجاً برالي داكار وتقدم مستقبليه وزير الثقافة والرياضة ورئيس اتحاد السيارات

استقبال حافل للعطية صائد البطولات العالمية

العطية: فخور بكوني أحد أبناء هذا الوطن الذي يقدر المتميّزين

الإنجاز الجديد يُحسب لقطر وكل الخليج وفخور بجذوري العربية

متابعة – أحمد سليم:

حظي بطلنا العالمي ناصر صالح العطية باستقبال حافل لدى وصوله إلى أرض الوطن متوجاً بالإنجاز التاريخي الذي حققه في رالي داكار بعد الفوز بلقب النسخة 41 من الرالي الدولي ليضيف إنجازاً جديداً للرياضة القطرية ولقبه الشخصي الثالث في تاريخ مشاركته بعد فوزه بلقبي 2011 و2015.

وجاءت الاحتفاليّة التي نظمها اتحاد السيارات والدراجات النارية بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة مميّزة للغاية، حيث كان في استقبال بطلنا العالمي في الصالة الوزارية بمطار حمد الدولي، سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وعبدالرحمن المناعي رئيس الاتحاد وعبدالرحمن الدوسري مستشار سعادة الوزير رئيس اتحاد الرياضة للجميع وعلي محمد الكواري رئيس اتحاد الرماية وأعضاء مجلس إدارة اتحاد السيارات الجديد، وعدد كبير من المسؤولين وأشقاء البطل العالمي وعشاق ومحبي رياضة السيارات، بالإضافة إلى أبرز سائقي الراليات في قطر الذين حرصوا على المشاركة في هذه الاحتفاليّة لتكريم زميلهم، بالإضافة إلى الجماهير ووسائل الإعلام المُختلفة.

وأهدى العالمي ناصر العطية لقب إنجاز الفوز بلقب رالي داكار الدولي للمرّة الثالثة في تاريخه، إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وإلى الشعب القطري والمقيمين على هذه الأرض الطيّبة.

وأضاف العطية: أفخر دائماً بدعم ومساندة صاحب السمو في كل البطولات التي أخوضها، لأنني ملك هذا الوطن، وأسعى دائماً لرفع علم قطر عالياً في كل المحافل الدوليّة والإقليميّة، وهذا الإنجاز يُحسب باسم قطر، وكل الدول الخليج والعربيّة والعالم الإسلامي بأسره، مشيراً إلى أنه يعتزّ بكل جذوره وكافة انتماءاته، ويفخر دائماً بهذه الأصول في كافة المحافل الدوليّة.

وأرجع العطية الإنجازات والانتصارات التي يحققها عاماً تلو الآخر، إلى الدعم الكبير من حضرة صاحب السمو، مشيداً أيضاً بالدور الكبير الذي لعبته وزارة الثقافة والرياضة واتحاد السيارات والدراجات النارية في مسيرته الطويلة.

وأبدى العطية سعادة كبيرة بالاستقبال الحافل الذي حظي به وقال: فخور بأن أكون ابناً من أبناء هذا الوطن الذي يقدّر المتميّزين وتوفر كل المقوّمات والإمكانيات للرياضيين لتحقيق النجاح، داعياً جميع الرياضيين على أرض قطر إلى استغلال هذه الفرصة والاستفادة من الدعم الهائل الذي توفّره الدولة للجميع، الذي لا يتوفر في أيَّة دولة أخرى، موجهاً الشكر أيضاً إلى كل من حضر الاستقبال وكذلك إلى جميع من وقف بجانبه وسانده منذ بداية مسيرته مع رياضة المحرّكات، حتى وصوله إلى هذا المستوى العالمي.

وقال العطية: الفوز بلقب رالي داكار جاء عن جدارة واستحقاق ليكون بمثابة البداية هذا الموسم، مُعرباً عن أمله في مواصلة الانتصارات خلال الاستحقاقات المُقبلة بداية من رالي قطر الدولي.

وزير الثقافة والرياضة:

إنجاز ناصر لكل العرب ونتوقع منه المزيد

أكد سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة أن الإنجاز الذي حققه بطلنا ناصر صالح العطية العالمي بالفوز برالي داكار هو ما أكده حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله بأن قطر تستحق الأفضل من أبنائها.

وأضاف: بالتأكيد هذا الفوز العالمي الذي حققه بطلنا العطية ليس لقطر وأهلها فقط ولكن لكل العرب، وبطلنا بالفعل يستحق هذا الفوز بعد أن حقق لقبه الثالث في هذا السباق العالمي؛ ما يؤكد على موهبته وتفوّقه على المستوى العالمي، مشيراً إلى أن العطية قدّم ما تستحقه قطر وما تطلبه من أبنائها في مختلف المجالات، كما أنه بات بمثابة الأيقونة التي يجب أن يحتذي بها الجميع، وأن يحقق في مجاله أفضل ما لديه.

وأكد سعادة الوزير أن العطية يستحق الفوز هذا العام في رالي داكار وتحقيق لقبه الثالث في الرالي الأقوى في العالمي، بعد تفوّقه على أفضل سائقي الراليات في العالم، مشيراً إلى أن العطية ما زالت أمامه فرصة لتحقيق المزيد من البطولات والألقاب والإنجازات العالميّة ورفع راية قطر في كافة المحافل الدوليّة، مشيراً إلى أن الجميع يفخر به سواء على مستوى القيادة أو الشعب.

واختتم قائلاً: نفخر ببطلنا العطية كمثال حقيقي للإنسان الخلوق، فهو خير من يمثلنا كقطريين وكعرب في مثل هذه المحافل الدوليّة ليعكس معها صورة مشرقة لنا كعرب أمام العالم كله.

علي الكواري رئيس اتحاد الرماية:

ندعم العطية في أي رياضة

أتمنى إضافة ميدالية أولمبية بالرماية

وصف علي محمد الكواري رئيس اتحاد الرماية والقوس والسهم، حفل استقبال بطلنا العالمي ناصر صالح العطية بعد الحصول على لقب رالي داكار للمرة الثالثة في تاريخه باليوم المميّز خاصة أن بطلنا العالمي حقق الإنجاز على حساب سائقين عالميين لهم خبرة كبيرة في عالم الراليات، ولكن ناصر كان في الموعد ليضيف إنجازاً جديداً للرياضة القطريّة.

وأضاف الكواري: ما حققه العطية هو إنجاز كبير لقطر بعد أن حقق هذا اللقب الكبير مع 3 فرق مختلفة بعد أعوام 2011 مع فريق فولكسفاجن و2015 مع فريق ميني كما منح تويوتا لقبها الأول في هذا التحدي.

وأشار رئيس اتحاد الرماية إلى أن ما حققه بطلنا العالمي العطية ليس بالغريب عليه كونه من الرياضيين المميّزين في أكثر من رياضة فقد حقق رالي داكار وأمامه استحقاقات قادمة في الرماية للحصول على بطاقة التأهيل للرماية إلى أولمبياد طوكيو، ونحن داعمون لبطلنا ناصر ونتمنّى له التوفيق خاصة أنه مثال وقدوة لكافة الرياضيين. وعن تواجده في حفل الاستقبال والمبادرة بالتهنئة لبطلنا العطية قال الكواري: هذا واجب علينا ونحن نقف مع بطلنا العالمي في أي رياضة يمثل فيها وطننا الغالي سواء في رياضة الرماية أو الراليات من أجل رفع علم الأدعم عالياً، ونتمنّى له الفوز في رالي داكار المُقبل والاحتفاظ باللقب بالإضافة للفوز بميدالية أولمبيّة في طوكيو 2020.

المناعي رئيس اتحاد السيارات:

ناصر ظاهرة رياضية عالمية غير مسبوقة

أعرب عبدالرحمن المناعي رئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية عن سعادته الغامرة بالنجاحات المستمرّة التي يحققها بطلنا ناصر العطية على الصعيد العالمي وفي مختلف البطولات، وآخرها حصده للقب رالي داكار الدولي للمرة الثالثة، معتبراً أنه ظاهرة رياضيّة غير مسبوقة ليس فقط على مستوى قطر والشرق الأوسط وإنما على مستوى العالم.

وقال المناعي: حصول العطية على لقب رالي داكار بمثابة إنجاز كبير لاتحاد السيارات والمنظومة الرياضيّة خاصة ولدولة قطر بصورة عامة، لا سيما أن هذا الفوز الثالث له في هذا الحدث العالمي، مشيراً إلى أن العطية يستحق الأفضل نظراً للعمل الشاق والجهد الكبير الذي يبذله في مختلف السباقات من أجل رفع راية قطر في مختلف المحافل الدوليّة.

وأشار رئيس الاتحاد إلى أن هذا الإنجاز الكبير يعد الدافع له لمواصلة الانتصارات هذا الموسم في مختلف الاستحقاقات بعدما حقق موسماً ناجحاً في 2018 بتحطيم الرقم القياسي في بطولة الشرق الأوسط بالفوز 14 مرة وأيضاً البداية الناجحة في عام 2019، ويعطى مجلس إدارة اتحاد السيارات الجديد الدافع للاجتهاد ومواصلة تطوير رياضة السيارات وصنع أبطال جدد في المستقبل يسيرون على نهج ناصر العطية لرفع راية قطر في مختلف المحافل الدوليّة.

عبدالرحمن الدوسري: إنجاز أسعد الجميع

قال عبد الرحمن الدوسري مستشار وزير الثقافة والرياضة ورئيس اتحاد الرياضة للجميع إن فوز بطلنا ناصر العطية برالي داكار، أسعد كل القطريين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، وأعطى رسالة قويّة لكل شباب قطر بضرورة التحلي بالعزيمة والإصرار لتخطي المستحيلات.

وأضاف: هذا الإنجاز الكبير جاء في توقيت مهم للغاية خاصة أنه تزامن مع فوز منتخبنا الوطني على السعودية في كأس آسيا ليكون يوماً سعيداً للشعب القطري وهو الأمر الذي نحتاحه دائماً ونتمنّى دائماً أن تتحقق المزيد من الإنجازات لبلدنا الغالي.

وأشار الدوسري إلى أن إنجاز العطية ليس بالغريب فهو بطل كبير صاحب الإنجازات العديدة التي حققها باسم وطننا لذلك نعتبره بمثابة مثال يحتذي به كل الرياضيين والشباب القطري، خاصة أنه يمتلك العزيمة والموهبة لمواصلة حصد الألقاب ليس في رياضة واحدة فقط ولكن أيضاً في أكثر من رياضة فهو بطل أوليمبي أيضاً في الرماية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X