أحداث

بولندا تودع عمدة مدينة جدانسك

جدانسك -د ب أ:

 بعد أقلّ من أسبوع من مقتل بافيل أداموفيتش، عمدة مدينة جدانسك طعناً، ألقى المشيعون البولنديون نظرة الوداع الأخيرة عليه أمس. ودفن جثمان أداموفيتش في منتصف النهار في كنيسة «مريم العذراء»، وهو مكان ضخم للعبادة، يقع في قلب المدينة بشمال بولندا. وأعلن الرئيس البولندي، أندريه دودا فترة حداد وطني. وكان أداموفيتش ( 53 عاماً) سياسياً مستقلاً، حيث انسحب من حزب «المنبر المدني» في عام 2015. وتعرض أداموفيتش للهجوم يوم الأحد الماضي خلال فعالية خيرية، وأصيب بجروح بالغة في القلب والحجاب الحاجز ومنطقة المعدة، وتُوفي في المستشفى بعد ذلك بيوم واحد. وتحقق السلطات مع المهاجم (27 عاماً) بتهمة القتل، ويُشتبه بأن الدافع هو الانتقام. وذكرت تقارير غير مؤكّدة أن مرتكب الحادث مختل عقلياً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X