fbpx
الراية الرياضية
في رسالة وجهها لجماهيرنا الوفية قبل المواجهة العراقية .. المعز علي:

استمروا في دعمكم للأدعم حتى النهاية

تشجيعكم لنا من على البعد يدفعنا للمزيد من العطاء لتشريف الوطن

انتصارات منتخبنا واستمراره في البطولة أهم من الحذاء الذهبي

نحن بحاجة إلى القتال بقوة أكثر من ذي قبل للوصول إلى ربع النهائي

الدوحة ـ الراية :

مع انطلاق مباريات دور الـ 16 في كأس آسيا 2019، سيكون المهاجم المميز المعز علي هداف العنابي والبطولة (7 أهداف)، متشوقاً لوضع اسمه في سجلات البطولة، بعد العروض القوية التي قدمها حتى الآن في البطولة.

وكان المعز فاز بجائزة هداف بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018 في الصين، وقد واصل التألق في نهائيات كأس آسيا 2019 بعدما سجل سبعة أهداف، من بينها رباعية في مرمى كوريا الشمالية، ليقود المنتخب القطري لتصدر المجموعة الخامسة خلال دور المجموعات.

وبات المعز علَى بُعد هدف واحد من التساوي مع الرقم القياسي المسجل في بطولة واحدة، والذي يحمله المهاجم الإيراني علي دائي، الذي سجل 8 أهداف خلال كأس آسيا 1996 في الإمارات.

ويتساوى المعز حالياً في المركز الثاني بعدد الأهداف المسجلة في نسخة واحدة، مع الإيراني بيهتاش فاريبا والكوري الجنوبي تشوي سوون-هو، حيث سجل كل منهما 7 أهداف في كأس آسيا 1980.

وإلى جانب الرباعية في مرمى كوريا الشمالية، فقد سجل المعز علي هدفاً في مرمى لبنان التي شهدت فوز قطر 2-0، ثم سجل هدفي الفريق عندما تغلب على السعودية 2-0 في الجولة الثالثة.

المعز علي قال إن مواجهة العراق المقبلة ستكون مواجهة قوية للغاية وصعبة في الوقت نفسه على كلا المنتخبين، حيث إنها تمثل عنق الزجاجة للعبور إلى الدور التالي واستمرار طموحاتنا في البطولة القارية.

وأضاف: العراقي يُعد واحداً من أقوى الفرق في آسيا، ونحن بحاجة إلى القتال بقوة أكثر من ذي قبل للوصول إلى الدور ربع النهائي.

وأوضح مهاجم العنابي أنه لا يفكر حالياً في الفوز بالحذاء الذهبي كأفضل هداف للبطولة، مؤكداً أن تركيزه وبقية زملائه منصب حالياً في تقديم الأداء الأفضل والاستمرار في الانتصارات لضمان المنافسة على اللقب القاري، ويأتي بعد ذلك التفكير في الإنجازات الفردية.

وعن شعوره إزاء اعتلاء صدارة الهدافين قال المعز علي: تسجيل 7 أهداف يعتبر رقماً كبيراً لي وأفخر بذلك، لكن ذلك جاء بمجهود وافر من زملائي اللاعبين، نحن مجموعة واحدة ومتكاملة وهذا ما ساعدني لتسجيل هذا العدد من الأهداف .

ووجه المعز علي رسالة للجماهير القطرية قال فيها: أتمنى من الجماهير الاستمرار في دعم وتحفيز اللاعبين لأن هذا يدفعنا للمزيد من العطاء لتشريف الوطن، ونتطلع دائماً أن نكون على قدر المسؤولية وأن نحقق إنجازاً يليق بسمعة كرة القدم القطرية.

واختتم المعز بقوله: نحن نحترم جميع المنتخبات المشاركة في البطولة وهي تتمتع بمستويات فنية مميزة جداً، ولكن لدينا مقومات كبيرة أيضاً، شاهدنا العديد من المفاجآت في الدور الأول، هناك منتخبات تطورت كثيراً وأخرى تراجعت، جميع الاحتمالات مفتوحة للمنافسة وسنرى ما يمكن أن يتغير في الأدوار القادمة.

خميس الكواري حكمنا الدولي بعد انتهاء مهمته بالبطولة:

كل الإضافيين يغادرون بسبب الـ VAR

الدوحة-الراية : عاد إلى الدوحة أمس حكمنا الدولي خميس الكواري بعد انتهاء مهمته في البطولة بانتهاء الدور الأول وبعد أن شارك في إدارة 5 مباريات بالبطولة التي يشارك فيها للمرة الأولى.

وأكد الكواري أن عودته أمر طبيعي بعد انتهاء الدور الأول ودور المجموعات، وهو ما يحدث في كل البطولات حيث يتم تقليص العدد، مع انتهاء كل مرحلة من مراحل البطولة.

وقال في تصريحات خاصة لـ الراية  الرياضية إنه انضم إلى الطاقم القطري المشارك في البطولة، ضمن الحكام الإضافيين، بجانب حكمي الساحة عبد الرحمن الجاسم وخميس المري، والحكمين المساعدين طالب المري وسعود أحمد.

و أضاف: معظم الحكام الإضافيين غادروا البطولة والباقون سيغادرون عقب نهاية دور الـ 16، حيث سيبدأ الاتحاد الآسيوي تطبيق تقنية فيديو (VAR) اعتباراً من الدور ربع النهائي، وبالتالي لن يكون هناك أي مبرر لوجود الإضافيين.

وعن مشاركته في البطولة قال خميس الكواري: هذه هي المرة الأولى التي أشارك في إدارة كأس آسيا، والحمد لله شاركت في إدارة 5 مباريات بدور المجموعات وهو عدد كبير خاصة والعرف جرى أن الحكام الجدد الذين يشاركون في أي بطولة للمرة الأولى دائماً وغالباً ما يكونون حكاماً احتياطيين، لكني بفضل الله أدرت 5 مباريات منها مباريات بقيادة الجاسم والمري وبوجود طالب المري وسعود أحمد وهي كوريا مع فيتنام وتركمانستان مع قيرغيزستان والصين مع كوريا الجنوبية وكانت من المباريات القوية على صدارة المجموعة، وأدرت مباراة الأردن وفلسطين مع الطاقم العراقي، والمواجهة النارية بين عمان وتركمانستان مع الطاقم البحريني.

وأعرب الكواري عن تمنياته بالتوفيق للطاقم القطري لمواصلة المشوار حتى النهاية وقال: أتوقع أن يستمر بعض حكامنا إلى النهاية، مع أننا نتمنى التوفيق أولا للعنابي في الوصول إلى أبعد نقطة، ونأمل أن يصل إلى النهائي ويسعد الجماهير، وهو أمر يسعدنا كحكام بغض النظر عن الاستمرار أو عدم الاستمرار في البطولة.

مدرب العراق يخطط لتعطيل مكينة أهدافنا

أكدت الصحف العراقية أن منتخبها ولاعبيها يتمتعون بروح معنوية عالية وإصرار كبير على تطبيق الخطط التكتيكية والفنية التي تعطى لهم من قبل الجهاز التدريبي استعداداً للقاء العنابي.

وذكرت أن السلوفيني كاتانيتش مدرب المنتخب العراقي وبعد متابعته للقاء العنابي مع السعودية في الجولة الأخيرة من دور المجموعات ركز على الهجوم العنابي وعلى الهداف الخطير المعز علي.

وتؤكد شواهد التدريب الرئيسي الذي خاضه المنتخب العراقي أمس تركيز كاتانيتش على الواجبات الدفاعية ومراقبة أخطر لاعبي العنابي وفي مقدمتهم الثالوث الهيدوس والمعز وأكرم عفيف.

كما ركز المدرب السلوفيني على الجوانب الهجومية حيث يسعى إلى حسم الموقعة في الوقت الأصلي.

من ناحية أخرى دعا الاتحاد العراقي، الجماهير العراقية المتواجدة حالياً في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى شراء تذاكر الدخول إلكترونياً من الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي، من أجل شغل أكبر عدد ممكن من الطاقة الاستيعابية لملعب آل نهيان بنادي الوحدة الرياضي البالغة 11 ألف مدرج لتلافي الحالة التي مرّت بها الجماهير الرياضية في مباراة إيران نتيجة نفاد التذاكر في الأسواق مما دفعها إلى شرائها من السوق السوداء في مدينة دبي إلى جانب توفير دعم هائل لزملائهم اللاعبين باعتبارهم اللاعب رقم 12.

وأشارت الصحف العراقية إلى حالة من أجواء التفاؤل تسيطر على الفريق العراقي وقدرته على الوصول إلى ربع النهائي، رغم الاعتراف بأن العنابي سيكون منافساً عنيداً حتى اللحظات الأخيرة بحكم أنه يضم في صفوفه لاعبين متميزين لهم القدرة على تطبيق أفكار مدربهم سانشيز على المستطيل الأخضر.

رئيس لجنة المنتخبات العراقية : نحترم العنابي كثيرا

أكد فالح موسي رئيس لجنة المنتخبات بالاتحاد العراقي ، الاستعداد التام لأسود الرافدين للقاء منتخبنا الوطني في مباراة دور الستة عشر المرتقبة غدا .

وأضاف: لا نخشى أي منتخب، ونحترم كثيراً المنتخب القطري، ولكن أملنا كبير وثقتنا عالية باللاعبين لتحقيق الفوز والانتقال للدور ربع النهائي للبطولة .

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X