fbpx
الأخيرة و بانوراما

براءة إفريقيين من سرقة مقيم عربي بالإكراه

كتب – نشأت أمين:

قضت محكمة الجنايات ببراءة مقيمين من جنسية دولة إفريقية من تهمة سرقة أموال مقيم عربي بالإكراه أثناء سيره بجوار سوق الغنم بمنطقة المعمورة.

كان مقيم عربي يبلغ من العمر 55 عاماً قد تقدم ببلاغ إلى الشرطة يفيد بأنه أثناء سيره ليلاً بالقرب من سوق الغنم بمنطقة المعمورة فوجئ بشخصين مجهولين يقومان باستيقافه ويستوليان على مبلغ 8 آلاف ريال كانت بحوزته ويلوزان بالفرار، وقال إن المبلغ الذي تم الاستيلاء عليه خاص بالمستقدم الذي يعمل لديه.

ألقت الشرطة القبض على شخصين من جنسية إحدى الدول الإفريقية وبعرضهما على الشاكي في طابور الاستعراف تعرف عليهما وأكد أنهما هما اللذان استوقافه واستوليا على ما بحوزته من أموال تحت التهديد.

أحيل المتهمان إلى النيابة العامة التي تولت التحقيق وانتهت إلى إحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات بعد أن وجهت لهما تهمة السرقة بالإكراه.

وخلال جلسات نظر القضية أنكر المتهمان ارتكاب الواقعة وقدم وكيلهما القانوني عبدالله محمد المطوع مذكرة أكد فيها أن القضية تنطوي على نوع من الغرابة في منطقها واستحالة حدوثها من حيث الزمان والمكان، مضيفاً أن أقوال المجني عليه جاء بين طياتها الكثير من التناقض.

ولفت إلى أن المجني عليه ذكر في تحقيقات النيابة أنه مريض ولا يستطيع المشي أو الركض نهائياً لظروفه الصحية، بينما قرر في محضر جمع الاستدلالات أنه عقب هروب المتهمين حاول اللحاق بهما.

كما قرر في ذات المحضر أيضاً أنه لا يمكنه التعرف على المتهمين إذا شاهدهما لاحقاً بينما الثابت من الأوراق أنه قد تعرف عليهما في طابور الاستعراف.

وأوضح المطوع في مذكرة الدفاع أن هناك مفارقة عجيبة في أوراق القضية، حيث إن المجني عليه قرر في شكواه المحررة يوم الحادث أن المكان كان مظلماً وأنه لا يمكنه التعرف على المتهمين حال عرضهما عليه في حين أنه تمكن من التعرف عليهما بعد مرور شهرين من تاريخ الواقعة عندما تم القبض عليهما. وفي ختام جلسات نظر القضية انتهت المحكمة إلى القضاء ببراءة المتهمين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X