fbpx
الراية الرياضية
سانشيز استفاد من دروس الماضي و أدار لقاء العراق بكفاءة ومهارة عالية

العنابي عبر لربع النهائي بجدارة و استحقاق

لولا سوء الحظ لحقق منتخبنا فوزاً مريحاً ومبكراً على منافسه العراقي

المواجهة لم تكن سهلة و تألق الدوسري يؤكد أننا تخطينا عقبة صعبة

متابعة – بلال قناوي:

لو أن التوفيق حالف منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في موقعة أسود الرافدين بدور ال 16 لبطولة كأس آسيا 2019 ، لأنهى الموقعة مبكرًا وبأكثر من هدف، ولما ظلت المباراة المثيرة والصعبة معلقة حتى الدقيقة الأخيرة من عمرها.

منذ الدقائق الأولى وسوء الحظ يطارد العنابي عندما حرمت العارضة عبد الكريم حسن من الهدف الأول، وتكرر الموقف في الدقيقة الأخيرة من نفس الشوط وتصدى القائم هذه المرة أيضاً لتسديدة عبد الكريم حسن.

و كانت هذه أبرز فرص العنابي في الشوط الأول وكانت كافية بالتقدم بهدفين وإراحة الأعصاب، وهناك فرصتان أكثر سهولة ضاعتا في الشوط الثاني، الأولى لأكرم عفيف الذي انفرد تمامًا بالحارس ثم طالت منه الكرة بغرابة شديدة، والثانية من انفراد لمعز علي، أشبه بهدفه الثاني في مرمي كوريا الشمالية لكن تصدى حارس العراق ببراعة لهذه الفرصة الذهبية وحرم العنابي وهدافه وهداف آسيا من الهدف الثامن له.

ضياع هذه الفرصة زاد من صعوبة وقوة المواجهة خاصة في الشوط الثاني ، الذي شهد إثارة كبيرة وشهد محاولات عراقية خطيرة لم تستغل بالشكل الجيد.

المواجهة العراقية لم تكن سهلة بالمرة، ولعل تألق سعد الدوسري في الذود عن مرمى منتخبنا على مدار المباراة بشكل عام والشوط الثاني بشكل خاص أكبر دليل على أن منتخبنا تخطى منتخبًا قويًا وصعبًا، وهذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها الدوسري ومرمى منتخبنا لمثل هذا الضغط وهذه الفرص الخطيرة .

المباراة الصعبة أدارها المدرب فيليكس سانشيز بكفاءة ومهارة ووضح تطور مستواه وفكره وقدرته على إدارة المواجهات، بدليل تغييراته لمراكز اللاعبين وطريقة اللعب بعد أن تقدم العنابي بهدفه وبعد أن ضغط العراقي بكل لاعبيه.

لو عدنا إلى الوراء قليلاً وتحديدًا إلى يناير 2016 سنجد أن العنابي الأوليمبي تحت قيادة سانشيز تقدم على نظيره العراقي في نصف نهائي بطولة آسيا تحت 23 سنة ، وكان قريبا جدًا من الفوز والتأهل إلى أوليمبياد ريو دي جانيرو، لكن قلة خبرة سانشيز وقتها لم تساعده على حسم الأمر والمباراة في الدقائق الأخيرة حيث انتزع المنتخب العراقي الأوليمبي التعادل ثم الفوز في الوقت الإضافي.

في يناير 2019 ، اختلف الأمر وظهر سانشيز مختلفًا تمامًا، وعرف كيف يدير كفة منتخبنا وكيف يقوده إلى النهاية بالانتصار الصعب بغض النظر عن الأداء أو المستوى، وبغض النظر عن تراجع منتخبنا للخلف وللدفاع، فالعبرة في مثل هذه المباريات والبطولات هو الفوز قبل الأداء والمستوى

سانشيز كان ذكيًا في هذه المرة ، وكان مرنا أيضًا، واستفاد من درس الماضي جيدًا، ولم يصر على اللعب بالطريقة الهجومية، بل تحول مع زيادة ضغط المنتخب العراقي من 4-2-3-1 ، إلى 3-5-2 ، بعودة خوخي بوعلام من الوسط إلى قلب الدفاع ، ليصعب المهمة أمام المنتخب العراقي، وليزيد من قوة الدفاع، ويغلق كل الطرق المؤدية إلى مرماه، ويضع العراقيل أمام الهجوم العراقي، ويحتفظ بتقدمه بهدف بسام الراوي حتى النهاية ليكمل منتخبنا مشواره في كأس آسيا 2019 ويتأهل إلى دور الثمانية.

سعيد المسند :

العنابي استحق التأهل ولقاء الكوري الأهم

أشاد سعيد المسند المستشار الفني باتحاد الكرة بتأهل منتخبنا الوطني للدور ربع النهائي من بطولة كأس آسيا لكرة القدم وذلك بعد الفوز على العراق بنتيجة 1 /‏ 0 . وضرب موعدًا غدًا مع منتخب كوريا الجنوبية في هذا الدور.

وأهدى سعيد المسند هذا الفوز والإنجاز إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وصاحب السمو الأمير الوالد والقيادة الرشيدة في البلاد على الدعم الكبير الذي يحظى به العنابي وكان سببًا في هذا الظهور القوي له في البطولة الآسيوية .

وقال سعيد المسند: منتخبنا استحق الفوز باللقاء والتأهل حيث أن اللاعبين قدموا عرضًا جيدًا على مدار الشوطين وفي مثل هذه المباريات لابد من استثمار الفرص من أجل تحقيق الهدف والمباراة كانت قوية جدًا بين المنتخبين اللذان أهدرا العديد من الفرص في اللقاء. وأضاف سعيد المسند: مشوار العنابي في الآسيوية جيد ويدعو للفخر حيث إن منتخبنا لعب 4 مباريات بصورة جيدة وحقق الفوز فيها جميعًا ولم تهتز شباكة بأي هدف وسجل 11 هدفًا وهي أرقام مميزة جدًا تحسب للاعبين والجهاز الفني بقيادة سانشيز ونحن سعداء جدًا بما قدموه في البطولة حتى الآن. وأشار سعيد المسند إلى أن اللاعبين تفوقوا على أنفسهم في البطولة وقدموا مستويات رائعة وهذا يعود للجهد الكبير المبذول منهم في المرحلة الماضية وكذلك الدعم الكبير من الاتحاد والجميع يقف خلف المنتخب من أجل إسعاد الجماهير القطرية في كل مكان. وعن لقاء كوريا الجنوبية يوم غد قال المسند: هذه مواجهة مهمة جدًا وتمثل تاريخ جديد للمنتخب ونتمنى أن يحقق الفوز فيها والتأهل للدور نصف النهائي وثقتنا كبيرة في لاعبي العنابي وفي قدرتهم على تقديم أفضل ما لديهم من مستوى فني في تلك المواجهة وهم في أعلى درجات التركيز.

عبد الكريم العلي:

مستعدون لمواجهة أي منافس

قدم عبد الكريم سالم العلي مدافع العنابي التهنئة إلى الجماهير القطرية الوفية وإلى جميع المسؤولين بفوز العنابي وتأهله إلى دور ربع النهائي.

وقال إن العنابي قدم مباراة قوية واستحق الفوز والتأهل وكان قريباً من الفوز بأكثر من هدف لولا سوء الحظ الذي صادفه في عدة فرص محققة.

وعرب العلي عن سعادته لخوض منتخبنا المباراة الرابعة على التوالي بدون أن تهتز شباكه وقال : أمر إيجابي وجيد وأرقام قياسية طيبة للغاية خاصة أن المنتخب حقق أيضًا الفوز الرابع على التوالي.

وأشار إلى أن هذه الانتصارات والأرقام والإحصائيات دافع كبير للعنابي ولنجومه من أجل مواصلة المشوار وإسعاد الجماهير القطرية.

وأشار إلى جاهزية العنابي للقاء أي منتخب في البطولة وقال: مستعدون للقاء ومواجهة كوريا الجنوبية وإن شاء الله نحقق النصر ونصل إلى المربع الذهبي.

وعن مشاركته في المباراة أمام كوريا لغياب عبد الكريم حسن قال العلي: لاعبو العنابي دون استثناء يعرفون بعضهم البعض جيدًا ولعبنا مع بعضنا كثيرًا.

خوخي بوعلام : كانت مباراة بطولية

قال خوخي بوعلام نجم منتخبنا الوطني أنه لم يتعرض لإصابة قوية خلال مباراة العراق وأنه رفض التغيير وأصر على إكمال المباراة ووجه بوعلام الشكر إلى جميع زملائه وإلى جميع اللاعبين عقب الفوز على العراق وأكد أنهم كانوا رجالاً بحق وخاضوا مباراة بطولية ومباراة كبيرة وأشاد نجم العنابي بالمنتخب العراقي وقال إنه قدم أيضًا مباراة كبيرة وكان ندًا قويًا و(هارد لك) له وللاعبيه وأضاف: مبروك لقطر ومبروك للجماهير، والعنابي قدم مباراة جيدة للغاية واستحق الفوز واستحق التأهل وعن نجاح سانشيز مدرب العنابي حتى الآن قال بوعلام: سانشيز (يستاهل) حيث يعمل بشكل كبير وقوي ويجتهد كثيرًا، ودائم العمل منذ الصباح إلى المساء.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X