fbpx
الراية الرياضية
حفيظ درّاجي يرصد ويحلّل كواليس وسيناريوهات البطولة عبر الراية من قلب الحدث:

الكوري اختبار حقيقي ومصيري للعنابي

الأدعم يكبر من مواجهة لأخرى ووصوله للمربع يقرّبه من اللقب

الثقة بالنفس مهمة والتفوق في الصراعات الثنائية سلاح حاسم

تأسفت لحرمان مشجّعي قطر وسعدت بالتعاطف العربي معهم في الإمارات

الإماراتي والفيتنامي من أسوأ وأتعس المنتخبات المتأهلة لربع النهائي

الياباني والأسترالي والإيراني مرشّحون للمربع في انتظار العنابي والكوري

وجدت ترحاباً جماهيرياً كبيراً من أبناء الإمارات والعرب المتواجدين بها

على أصحاب الحقوق والمؤسسات الرياضية العالمية التدخل لردع المجرمين

القرصنة جريمة وسرقة وسطو على حقوق الغير بغير حق وبلا ضمير إنساني

حوار – عبدالناصر البار:

وجّه الجزائري حفيظ دراجي المعلق بقنوات بي ان سبورت عدة رسائل للاعبي العنابي قبل مواجهة الغد ضد المنتخب الكوري الجنوبي في ربع نهائي كأس آسيا، وقال حفيظ دراجي الذي كان معلقاً على مباراة قطر والعراق: لقد توقعت فوز العنابي قبل اللقاء ولكن أثناء المباراة خاصة خلال الشوط الأول راودني شك بقدرة العراقي على الفوز. وأضاف حفيظ دراجي: على لاعبي العنابي كسب ثقة أكبر والتفوق في الصراعات الثنائية خاصة في مواجهة كوريا الجنوبية غداً.

وقال: إن العنابي يكبر من مباراة لأخرى ولكن الاختبار الحقيقي سيكون ضد الشمشون الكوري. كما أشاد بالمدرب سانشيز وقال: لديه قبول كبير عند اللاعبين. وقد رشّح حفيظ درّاجي كلاً من اليابان وأستراليا وإيران للمربع الذهبي. وبخصوص القرصنة قال: هي جريمة وسرقة بلا ضمير ويجب ردع المخالفين، كما أكد بأنه لم يتعرّض لأي مضايقات أثناء تعليقه على المباريات بالإمارات كل هذا والكثير من الأشياء تجدونها في هذا الحوار:

فوز صعب

فوز صعب وتأهل مستحق للعنابي.. ما هو تعليقك؟

نعم لقد كانت مواجهة صعبة ومعقّدة للغاية بين المنتخبين العراقي والقطري وهذا كان متوقعاً لأنها مباراة بين منتخبين عربيين وفي منافسة قارية كبيرة، كان لابد وأن تكون هناك منافسة شرسة وضغط كبير، كما أن كل منتخب كان بإمكانه الفوز والتأهل، وعلينا أن نشكر المنتخبين على الروح الرياضية الكبيرة التي قدّموها طيلة المباراة وحظاً موفقاً للعنابي وهارد لك للعراقي.

هل توقعت فوز العنابي أم العراقي قبل المباراة ؟

بصراحة كنت أتوقع فوز المنتخب القطري بالمباراة لعدة اعتبارات منها الوجه الجيد الذي ظهر به الفريق خاصة في مواجهة السعودية وثانياً لحنكة المدرب سانشيز، ولكن بعد انطلاق المباراة وأنا أعلق عليها بصراحة راودني شك أن المنتخب العراقي قد يحسم المباراة لأنه تفوّق في بعض الأوقات إضافة لنجاح لاعبيه في الصراعات الثنائية وهو ما جعلني أشك بعض الشيء في قدرة العنابي على الفوز.

طموح ورغبة كبيرة

ما هي النقاط الإيجابية والسلبية التي شاهدتها في العنابي؟

من نقاط القوة أن العنابي منتخب شاب لديه الطموح والرغبة، وخطوطه الثلاث متماسكة وأعجبني كثيراً ثنائي الدفاع بسّام الراوي وطارق سلمان حيث كانا بمثابة الجدار، وظهر عليهما التفاهم والانسجام، كما لا ننسى الحارس سعد الشيب الذي تألق هو الآخر في العديد من الكرات، ولكن على الرغم من الفوز على العراق إلا أن المنتخب القطري لم يقدّم مباراة كبيرة، والمدرب سانشيز هو من صنع الفارق بفكره وتكتيكه الذي تغلب به على السلوفيني كاتانيتش.

كيف ترى حظوظ العنابي أمام المنتخب الكوري الجنوبي؟

مباراة مصيرية واختبار حقيقي للعنابي الذي سيواجه واحداً من أفضل المنتخبات في البطولة والمرشّح للقب بقوة، نعم العنابي سجّل 10 أهداف ولم تتلق شباكه أي هدف في البطولة، ولكن هذه المباراة يجب أن تلعب بحذر شديد وأن يدخل لاعبو المنتخب القطري بثقة أكبر وبنضج تكتيكي عال وأهم شيء يجب أن يتفوقوا في الصراعات الثنائية لأن المنتخب الكوري لاعبوه يمتازون بالسرعة والأداء، وفي حال الفوز والتأهل أعتقد أن العنابي سيكون قريباً من اللقب.

حسب رأيك هل غياب عبد الكريم حسن وماديبو سيؤثر على الفريق؟

أتمنى أن لا يؤثر ذلك على العنابي لأن عبد الكريم حسن وعاصم ماديبو يمثلان قطعة أساسية في المنتخب القطري وقدّما ما هو مطلوب منهما في المواجهات الأربع التي لعبوها، والأكيد أن المدرب سانشيز سيجهّز البديل لأنه يملك لاعبين شباب قادرين على تعويض أي لاعب.

ملامح المربّع

ما هي المنتخبات التي ترشّحها للمربع الذهبي؟

أتوقع وصول كل من المنتخب الإيراني والياباني والأسترالي وفي انتظار من سيحصل على البطاقة الرابعة من مواجهة قطر وكوريا الجنوبية لأن هذه المنتخبات هي الأقرب، والمنتخبان الفيتنامي والإماراتي أعتبرهما من أسوأ وأتعس المنتخبات التي شاهدتها في البطولة ووصلت للدور الربع نهائي.

ما هو رأيك في حرمان جماهير العنابي من التنقل وتشجيع منتخب بلادهم؟

شيء مؤسف للغاية أن تشاهد جماهير 23 منتخباً شاركت في البطولة والمنتخب الوحيد الذي حرم من مشجعيه هو المنتخب القطري الذي يعتبر دولة جارة وقريبة من البلد المنظم وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ كأس آسيا، ولكن الشيء الذي أسعدني في الوقت نفسه من خلال تنقلي للإمارات والتعليق على المباريات هو التعاطف الجماهيري والحب الكبير الذي أظهرته الجماهير العربية في الإمارات ومساندتها للعنابي الذي أتوقع أن حرمانه من جماهيره سيكون حافزاً له.

تنقلت على مرتين للإمارات من أجل التعليق هل تعرّضت لبعض المضايقات؟

بصراحة لم أتعرّض لأي نوع من المضايقات ودخلت بشكل عادي، وبالعكس وجدت ترحاباً جماهيرياً كبيراً من أبناء البلد والجماهير العربية المتواجدة في الإمارات.

بما أنك معلق في قنوات بي إن سبورت ما هو موقفك من القرصنة؟

موقفي هو موقف كل رجل حر يؤمن بالحق ويكفر بالظلم والسرقة ويقول كلمة الحق ولا يخشى لومة لائم، أعتبر هذا تعدياً صارخاً وصريحاً وهذه القرصنة هي جريمة وسرقة وسطو على حقوق الغير بغير حق وبلا ضمير إنساني، ويجب أن تتحرّك الجهات المعنية بردع هؤلاء اللصوص والخفافيش الليلية حتى يكونوا عبرة.

ولكن من المسؤول عن ردع هؤلاء اللصوص؟

الجميع مسؤول عن هذه السرقة المنظمة وأولهم أصحاب حقوق الملكية الفكرية والمؤسسات الرياضية العالمية (الفيفا، الويفا) والاتحادات القارية ويجب أن تتدخل وتردع هؤلاء المُجرمين لأن حقوق الملكية الفكرية شيء مقدّس لا يستهان به ولا يتعرّض للسرقة بهذه الطريقة المفضوحة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X