fbpx
الراية الرياضية
منتخبنا يتأهب للمرحلة الجديدة في غياب عبد الكريم حسن ومادابو

تشكيلة جديدة للأدعم أمام النمور الكورية

العلي والهاجري وبوضيف مرشحون للانضمام للتشكيلة الأساسية

منتخبنا يضع اليوم لمساته الأخيرة للمواجهة الأصعب في الطريق للمربع

متابعة – بلال قناوي:

يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم اليوم تدريبه الوحيد والأخير استعداداً للقاء كوريا الجنوبية غداً في ربع نهائي البطولة القاريّة.

وخضع العنابي ونجومه الذين خاضوا مباراة العراق أول أمس في دور ال 16 لتدريب استشفائي بعد المجهود الكبير الذي بذلوه في المباراة، فيما خاض باقي اللاعبين تدريبهم المعتاد.

ويحسم الإسباني سانشيز مدرب العنابي في التدريب الأخير اليوم التشكيل الجديد للعنابي، والذي سيضطر إليه بسبب غياب الظهير الأيسر عبد الكريم حسن، ولاعب الارتكاز عاصم مادابو بسبب الإيقاف للبطاقة الصفراء الثانية.

من المتوقع أن يكون هناك أسلوب لعب مختلف أيضاً أمام المنتخب الكوري الجنوبي وهو ما قد يزيد من توقعات الاختلاف في طريقة وخُطة المباراة.

المؤشرات والتوقعات تؤكد أن سانشيز سيعتمد على اثنين من اللاعبين لسدّ غياب مادابو وهما إما سالم الهاجري أو كريم بوضيف، ويحسم المدرب الأمر الليلة بعد مراجعة الموقف تماماً من جميع النواحي وبعد وضع كل الحسابات للمواجهة الكوريّة.

ويميل سانشيز إلى إشراك سالم الهاجري كونه لاعباً شاباً ويتمتّع بالحيوية التي تسيطر على العنابي حالياً، ويمكنه مجاراة الوسط والهجوم الكوري الخطير في سرعته وأدائه.

ويميل سانشيز أيضاً إلى كريم بوضيف لما يتمتع به من خبرة كبيرة تحتاجها مثل هذه المباريات ويحتاجها العنابي في مواجهة أحد المنتخبات القوية والمرشحة للقب مثل المنتخب الكوري الجنوبي.

هناك أسماء مرشحة أيضاً للعب بدلاً من مادابو وهو أحمد فتحي وهو لاعب يجمع بين الحيوية والشباب وبين الخبرة أيضاً.

أما في مركز الظهير الأيسر فلا خلاف على أن عبد الكريم سالم العلي هو الأنسب أمام مدرب منتخبنا لسد غياب عبد الكريم حسن.

أما بخصوص طريقة اللعب فكل المؤشرات تؤكد أن سانشيز سيعود إلى اللعب 3-5-2 والتي اعتمد عليها في مواجهة السعودية، والتي عاد إليها في الدقائق الأخيرة من مباراة العراق وكأنه يجهّز منتخبنا للقاء النمور الكورية، وبالتالي فإن خوخي بوعلام مرشح بقوة للعودة للعب بين بسام الراوي وطارق سلمان. سانشيز بدأ بالفعل في تحديد الأمور الفنية المتعلقة بمواجهة كوريا الجنوبية عقب انتهاء مباراة العراق مباشرة، وبدأ على الفور في إعادة ترتيب الأوراق، وبدأ في فتح ملف النمور الكورية، ومتابعة المباريات الأخيرة التي خاضوها لا سيما أمام البحرين أول أمس في دور ال 16 إضافة إلى الوقوف على التقارير الخاصّة بالمنتخب الكوري الجنوبي التي أعدّها جهازه المعاون ومساعدوه.

سانشيز وخلال المؤتمر الصحفي عقب مباراة العراق كان قد أكد أن غياب مادابو وعبد الكريم حسن أمر طبيعي في مثل هذه البطولات، حيث يحصل اللاعبون على إنذارات، ولكننا سنتعامل مع الأمور بشكل طبيعي وسوف نبدأ الاستعداد للمباراة المُقبلة كالمعتاد اعتباراً من الغد. واعتبر مدرب العنابي أن هذه المجموعة من اللاعبين تعمل بشكل كبير من أجل الفريق، وهي تضم مزيجاً من أصحاب الخبرة والشباب، وهم مميزون، وقد صنعوا بالفعل عدة أشياء جيّدة لكرة القدم القطرية، ونأمل أن نواصل بذات النسق ونواصل التطوّر.

وتابع: نحن نركز على المنافسة في كأس آسيا، ولكننا في ذات الوقت نعتبرها فرصة أمام اللاعبين من أجل مواصلة التطوّر للبطولات المستقبليّة، هي خُطوة جديدة في مسيرتهم.

طلال الكعبي المشرف على المنتخبات:

رجال العنابي يسيرون نحو هدفهم بثبات

أشاد طلال الكعبي المُشرف على منتخباتنا الوطنيّة بما قدّمه العنابي الأول حتى الآن في بطولة آسيا 2019، وتأهلهم إلى دور ربع النهائي وقال: لاعبو منتخبنا الوطني أثبتوا أنهم قادرون على الاستيعاب وأنهم مدركون للمهمّة التي يخوضها لتشريف ورفع اسم بلدهم وإسعاد جماهيرهم. وأضاف: لاعبو منتخبنا يعرفون جيداً الهدف المحدّد لهم، وهم يسيرون بشكل جيّد نحو تحقيق هذا الهدف إن شاء الله.

وأكد أن العنابي قادر على مواصلة الطريق والمشوار رغم غياب اثنين من عناصره الهامة وهما عبد الكريم حسن وعاصم مادابو، وقال: الخير والبركة في باقي اللاعبين ومدربنا سانشيز يملك البدلاء الجاهزين لخوض المباراة القادمة أمام المنتخب الكوري، وقدّم طلال الكعبي التهنئة إلى الجماهير القطرية بانتصار منتخبنا على العراق وتأهله إلى دور ربع النهائي، وقال إن القادم سيكون أفضل بإذن الله، طلال الكعبي من الإداريين الذين يعملون في صمت ويرفض الظهور إلا نادراً في وسائل الإعلام، وهو متواجد دائماً مع منتخباتنا من الناشئين والشباب والأوليمبي إلى المنتخب الأول.

أفضل حكم في آسيا

رافشان يدير اللقاء المرتقب

أسندت لجنة الحكام بالبطولة إدارة لقاء منتخبنا الوطني ونظيره الكوري الجنوبي غداً بدور ربع النهائي إلى الحكم الأوزبكي المعروف رافشان ايرماتوف، ويعدّ ايرماتوف من أفضل حكام القارة، ويساعده مواطناه رسلوف كميدوف وسيدوف جكانغير.

وحصل على لقب أفضل حكم في آسيا 3 مرات على التوالي 2008 و2009 و2010، وكان أصغر حكم في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، وعادل الرقم القياسي في تحكيم مباريات كأس العالم في بطولة واحدة وهو 5 مباريات في نفس المونديال.

لا خوف على منتخبنا بسبب الغيابات

رغم غياب عبد الكريم حسن وعاصم مادابو عن العنابي بسبب الإنذار الثاني، إلا أن منتخبنا لن يكون في موقف صعب أو في مشكلة، ولن يكون هناك خوف على الفريق لأسباب عديدة أهمها وجود البدلاء الأكفاء الذين يستطيعون سد غيابهما، وثانياً وهذا هو الأهم أن جميع لاعبي منتخبنا على مستوى واحد، ولا يوجد فارق بين لاعب أساسي وآخر احتياطي، كما أن الجميع مستعد وجاهز.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X