fbpx
الراية الرياضية
سانشيز يعيد ترتيب الأوراق من خلال التدريب الرئيسي اليوم

العنابي يفتح ملف لقاء الإمارات

منتخبنا يستعيد عبد الكريم ومادبو ويفتقد جهود بسام الراوي وحاتم

متابعة – بلال قناوي:

بمعنويات الانتصار الرائع على النمور الكورية، وبثقة جيدة بعد الإنجاز التاريخي إلى نصف نهائي كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخهم، يبدأ نجوم منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم فتح الملف الإماراتي اعتبارًا من تدريب اليوم ، قبل المواجهة المرتقبة بينهما بعد غد في ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في دور نصف النهائي.

وأدى نجوم العنابي تدريبًا استشفائيًا مساء أمس بعد المجهود الكبير و الرائع الذي بذلوه أمام المنتخب الكوري الجنوبي أمس الأول، وتحقيقهم انتصارًا تاريخيًا ساهم في تأهلهم بجدارة إلى دور نصف النهائي، فيما خضع باقي اللاعبين الذين لم يلعبوا المباراة لتدريبهم المعتاد.

وسعى الجهاز الفني بقيادة سانشيز مدرب العنابي والجهاز الطبي إلى استعادة اللياقة البدنية، وإلى إعادة تجهيز اللاعبين للموقعة السادسة في آسيا والتي تعتبر الأهم كونها المحطة قبل الأخيرة للوصول إلى المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخ آسيا وفي تاريخ الكرة القطرية.

وسيكون مران اليوم أيضا المران الرئيسي والأساسي والذي سيسعى خلاله سانشيز للمرة الثانية على التوالي لإيجاد تشكيل جديد بعد حصول بسام الراوي قلب الدفاع ، وعبد العزيز حاتم لاعب الوسط المهاجم على الإنذار الثاني، وغيابهما عن المباراة أمام الإمارات.

وغاب عن العنابي أمام كوريا الجنوبية عبد الكريم حسن الظهير الأيسر، وعاصم مادبو للإنذار الثاني، وانتهى إيقافهما وسيعودان إلى تشكيل الفريق في المباراة القادمة.

و أثبت العنابي أنه منتخب لا يعتمد على لاعب واحد، وأن الجماعية هي الأساس وهي السلاح الأول له، وبالتالي فإن غياب بسام وحاتم لن يؤثر سلبيًا على استعدادات الفريق وعلى قوته قبل لقاء الإمارات، لامتلاك العنابي البديل الكفء والجاهز، ولإعداد سانشيز جميع اللاعبين دون استثناء للعب في أي وقت وفي أي لحظة وبنفس المستوى والأداء.

هناك العديد من الخيارات أمام سانشيز للبدلاء، وهناك أيضا طرق وأساليب لعب أخرى تساعد الفريق على تعويض الغائبين.

سانشيز لديه أكثر من خيار في الدفاع لسد غياب بسام الراوي، لعل أبرزهم تثبيت خوخي علام في قلب الدفاع بعد أن كان من المرجح عودته إلى مكانه الأصلي في الوسط خاصة أن الهجوم الإماراتي ليس بقوة كوريا الجنوبية أو السعودية.

ووجود خوخي بجانب طارق سلمان قلب الدفاع الثاني يمكن أن يكون حلاً مناسبًا مع استمرار بيدرو في الظهير الأيمن ، وعودة عبد الكريم حسن إلى الظهير الأيسر.

وربما يلجأ سانشيز إلى ضم بيدرو الظهير الأيمن إلى جانب خوخي في قلب الدفاع بجانب طارق سلمان وخوخي إذا لعب 3-5-2 ، والدفع بحامد إسماعيل في الظهير الأيمن.

هناك خيارات أخرى تتوقف على طريقة وفكر واستراتيجية سانشيز لمواجهة الإمارات، وقد يستعين في هذه الخيارات بقلب الدفاع الشاب تميم المهيزع بجانب طارق سلمان وإعادة خوخي إلى الوسط خاصة انه يتمتع بقدرات هجومية يحتاجها منتخبنا لسد غياب عبد العزيز حاتم.

ولا شك أن عودة عاصم مادبو ستصب في صالح العنابي وسيمنح سانشيز الفرصة للتحرك بشكل أفضل لاختيار التشكيل المناسب.

لابد أن نضع في الاعتبار أن العنابي يملك خيارات أخرى قادرة على اللعب في أي لحظة أمثال كريم بوضيف بخبرته الكبيرة.

ولا توجد أي مشكلة في هجوم العنابي بوجود مثلث الرعب المتمثل بحسن الهيدوس وأكرم عفيف، ورأس الحربة معز علي هداف العنابي وهداف البطولة حتى الآن.

من المؤكد أيضا أن سانشيز سيركز على الجوانب التكتيكية والخططية أكثر من الجانب البدني، حيث يعتبر لاعبونا في قمة عطائهم البدني، وأثبتوا كفاءة عالية وقدرتهم على تحمل الضغط واللعب بنفس القوة حتى اللحظة الأخيرة من عمر المباراة.

تابعها من المدرجات بسبب الإيقاف

عبد الكريم عاش أصعب مباراة في حياته

عاش عبد الكريم حسن الظهير الأيسر للعنابي وأفضل لاعب في آسيا 2018 أصعب لحظات حياته خلال مباراة منتخبنا أمام كوريا الجنوبية في دور ربع النهائي.

وغاب كيمو عن المباراة مع عاصم مادبو بسبب الإنذار الثاني أمام العراق، وشاهد النجمان المباراة من المدرجات حيث حرصت بعض القنوات الفضائية على متابعتهما لحظة بلحظة أثناء المباراة.

وأظهرت بعض اللقطات التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي عبد الكريم حسن لحظة تسجيل عبدالعزيز حاتم هدف الفوز في مرمى كوريا الجنوبية حيث لم يتحمل الفرحة وانطلق يعبر عنها بشكل غير طبيعي.

عقب المباراة وعقب التأهل قال عبد الكريم حسن عشت أصعب مباراة وأصعب 90 دقيقة في حياتي وكدت أموت من فرط التوتر والقلق والعصبية والخوف على منتخبنا.

أضاف كيمو: الحمد لله على الفوز وعلى الانتصار والتأهل و(بيض) الله وجه كل اللاعبين الذين تعبوا وواجهوا المنتخب الكوري برجولة وأسعدوا الجماهير القطرية.

معز علي هداف منتخبنا وآسيا:

نريد الاستمرار وتحقيق المزيد

 

يريد المهاجم القوي معز علي هداف العنابي وآسيا حتى الآن أن يستمر منتخبنا في البطولة وفي الوصول إلى آفاق جديدة، بعد أن اقتحم مباريات نصف نهاية كأس آسيا للمرة الأولى في التاريخ بفوز العنابي على كوريا الجنوبية1-0 أمس الأول.

وأعرب معز علي عن سعادته بهذا الإنجاز وبالتأهل إلى مربع الكبار، وقال إنه يريد من فريقه أن يحقق المزيد من التأريخ في المسابقة، بداية من الدور نصف النهائي يوم الثلاثاء ضد الإمارات المضيفة.

أضاف الهداف الأسمر: «نحن فخورون بما حققناه علينا أن نشكر اللاعبين لتنفيذ جميع تعليمات المدرب، نأمل ألا نتوقف في الدور قبل النهائي ونستمر في تجاوز ذلك».

وتابع هداف العنابي: إنه شعور رائع تحقق بفضل جهود كل اللاعبين الذين لم يتنازلوا عن طموحهم، ومنتخبنا واحد من أفضل أربعة فرق في آسيا في هذه اللحظة بالذات، لكننا نحترم جميع الفرق وسنكون جاهزين للمباراة القادمة بكل قوة.

معز علي سجل 7 أهداف حتى الآن في مرحلة المجموعات وبات على بعد هدف واحد ليحسم الرقم القياسي المسجل باسم الإيراني علي دائي (8 أهداف) سجلها في نسخة 1996 بالإمارات.

وبات معز علي محط اهتمام المنافسين وخطوط الدفاع، وبات أيضا يحمل آمال وطموحات زملائه والجماهير، ويقول معز علي: الأداء المثالي للعنابي هو السبب الرئيسي لنجاح الفريق.

وأضاف: أعرف أنه يجب عليّ أن أسجل قدر المستطاع حتى يشعر الجميع بالراحة في خط الدفاع.

نجم العنابي حرص على توجيه الشكر إلى جميع لاعبيه على الجهود الكبيرة التي بذلوها في مباراة كوريا الجنوبية وقال إن عبد العزيز حاتم تألق بشكل كبير وسجل هدفاً عالميًا وأتمنى أن يستمر على نفس المستوى.

طارق سلمان: نجوم العنابي «بيضوا» الوجه

قال طارق سلمان مدافع منتخبنا الوطني إننا نبارك للجماهير القطرية ولكل مقيم على أرض قطر الطيبة الفوز على كوريا الجنوبية والتأهل التاريخي إلى نصف نهائي كأس آسيا.

وأكد صعوبة وصف شعوره بعد الفوز والتأهل ووصف شعور زملائه ، حيث لم يصدق البعض تحقيق هذا الحلم والذي تحقق بتوفيق الله، وبدعوات الجماهير القطرية العاشقة لبلدها وللأدعم. أضاف: الإنجاز تاريخي وكبير وهو إنجاز شعب وليس منتخب فقط ولذلك نهنئ جماهيرنا بتحقيقه.

وأوضح أن المباراة كانت في غاية القوة والصعوبة لكن رجال العنابي لم يقصروا وكلهم كانوا نجومًا وبذلوا مجهودًا غير عادي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X