الراية الرياضية
ترقب قاري كبير للديربي الخليجي في الطريق للنهائي التاريخي

العنابي في قمة المعنويات لمواجهة الإمارات

المنتخب أكمل استعداداته بتدريب قوي شارك فيه كل اللاعبين

سانشيز يدرس المنافس جيداً ويحدد خياراته لتعويض الغائبين

متابعة –  رجائي فتحي:

أدى منتخبنا الوطني لكرة القدم تدريبه الرئيسي مساء أمس، وذلك استعداداً للقاء الغد أمام نظيره الإماراتي في الدور نصف النهائي لكأس آسيا والمقامة حالياً بالإمارات.

وشارك في التدريبات التي أقيمت على استاد القوات المسلحة في أبوظبي جميع لاعبي المنتخب، حيث يسعى كل لاعب لتقديم أفضل ما لديه من مستوى فني من أجل أن يكون في تشكيلة العنابي في هذه المباراة الهامة والتي تمثل تاريخاً جديداً للكرة القطرية بعد أن تأهل العنابي لأول مرة في تاريخه للدور نصف النهائي من البطولة.

وتعتبر هذه المباراة مهمة جداً بالنسبة للعنابي والفوز فيها يعني كتابة تاريخ جديد لهذا الجيل من اللاعبين المتميزين الذين نجحوا في بلوغ مربع الكبار في البطولة القارية.

ويحاول الجهاز الفني بقيادة الإسباني فيليكس سانشيز إعادة الاستشفاء بالصورة المطلوبة لكل اللاعبين، وذلك بعد الجهد الكبير الذي بذلوه في المباراة الماضية أمام كوريا الجنوبية يوم الجمعة الماضي ونجحوا في حسمها بهدف المدفعجي عبد العزيز حاتم من مسافة بعيدة عن منطقة جزاء المنتخب الكوري.

وما يشغل تفكير الجهاز الفني للأدعم حالياً هو تعويض غياب الثنائي عبدالعزيز حاتم وبسام هشام الراوي بسبب الإيقاف عن مباراة الإمارات للحصول على الإنذار الثاني في لقاء كوريا الجنوبية.

وهناك العديد من اللاعبين المرشحين لتعويض غيابهما ولكن حتى الآن لم يكشف المدرب سانشيز عن تلك الخيارات النهائية له قبل هذه المباراة لاسيما أن اللاعبين من العناصر الأساسية بالمنتخب وشاركا في كل المباريات التي لعبها في البطولة وإن كان حاتم لعب كبديل في لقاء لبنان الافتتاحي ولكنه أثبت نفسه في كل المباريات التالية كلاعب أساسي. وهناك أكثر من سيناريو يدور في ذهن الجهاز الفني لإيجاد بديل اللاعبين لاسيما حاتم الذي يقوم بدور لاعب الوسط المهاجم وهو دور مهم وبمثابة حلقة وصل بين الوسط والهجوم وبالتالي يحتاج إلى لاعب بنفس مواصفات حاتم لصناعة الفارق في هذه المباراة المهمة. أمام بالنسبة لغياب بسام الراوي لا توجد مشكلة حيث يمكن أن يشغل هذا المركز خوخي بوعلام لو شارك خوخي في الوسط ولعب دور حاتم سوف يلعب بيدرو في مركز قلب الدفاع مع الاستعانة باللاعب حامد إسماعيل في مركز الظهير الأيمن. وكل هذه الأمور تبدو بمثابة خيارات أمام المدرب ولكن القرار النهائي له سوف يظهر في المحاضرة الفنية قبل المباراة لاسيما أن كل العيون سوف تكون تجاه العنابي قبل هذه المباراة وما يمكن أن يحققه لاسيما بعد النجاح الكبير الذي حققه في المباريات السابقة والفوز فيها جميعاً وتسجيل ١٢ هدفاً متساوياً مع المنتخب الإيراني في أقوى خط هجوم في الفريق ووجود أقوى دفاع في تشكيلة العنابي ،حيث لم تستقبل شباك المنتخب أي هدف طوال المباريات السابقة وهو الأمر الذي يعطي المزيد من الثقة في قدرة اللاعبين على مواصلة المشوار والصورة بشكل أفضل. وسوف يظل اختيار البدلاء للغائبين بسام وحاتم بمثابة الشغل الشاغل عند الجميع من المتابعين لاسيما بعد أن أصبح منتخبنا الوطني مثار اهتمام الجميع في البطولة بعد أن نجح في الوصول للمربع الذهبي وعن جدارة واستحقاق طبقاً للأداء والمستوى الذي قدمه في مباريات البطولة حتى الآن.

وفي نفس الإطار يقوم المدرب بدراسة المنافس بصورة جيدة لوضع الطريقة المناسبة لعبور هذه المباراة والوصول للنهائي لأول مرة في تاريخ العنابي لاسيما في ظل حالة الحماس الكبيرة التي تسيطر على اللاعبين بحثاً عن تحقيق ذلك.

رئيس الاتحاد يدعم اللاعبين بقوة

حرص سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة على حضور تدريب منتخبنا الوطني مساء أمس استعداداً للقاء الإمارات يوم غد في الدور نصف النهائي من بطولة كأس آسيا وكان برفقته سعود المهندي نائب رئيس الاتحادين القطري والآسيوي، وذلك لدعم منتخبنا بقوة قبل لقاء الإمارات. والتقى سعادة رئيس الاتحاد مع اللاعبين والجهاز الفني من أجل دعمهم بكل قوة قبل هذه المباراة الهامة معلناً عن ثقته الكبيرة في قدرتهم على مواصلة العروض القوية في البطولة والبحث عن تحقيق الانتصار بإذن الله والوصول للمباراة النهائية للبطولة. ويسعى الجميع في بعثة العنابي إلى الوقوف خلف اللاعبين والشد من أذرهم بكل قوة من أجل تحقيق الهدف الأهم الآن وهو الوصول بإذن الله للمباراة النهائية للبطولة القارية، خاصة أن طموحات الجميع ارتفعت بعد المستويات الرائعة التي قدموها في البطولة.

معنويات لاعبي العنابي مرتفعة

تسود تدريبات منتخبنا الوطني معنويات عالية ومرتفعة من جانب جميع اللاعبين، وذلك بعد العروض القوية التي قدمها لاعبو العنابي في البطولة ونجاحهم في الصعود للدور نصف النهائي للبطولة بتحقيق الانتصارات في كل المباريات التي لعبها العنابي في البطولة.

ونجح منتخبنا في التغلب على لبنان ثم كوريا الشمالية والسعودية في الدور الأول ثم الفوز على المنتخب العراقي في دور ال ١٦ من البطولة ثم الفوز على الشمشون الكوري في الدور ربع النهائي والتأكيد على القدرات القطرية العالية في تلك البطولة والمستويات المتميزة للاعبينا.

تمنى الوصول للنهائي غداً.. بوعلام:

الاستقرار سر نجاحنا

نسعى لتحقيق شيء ما في الأمتار الأخيرة للبطولة

قال خوخي بوعلام نجم منتخبنا الوطني إنّ التآلف والاستقرار في صفوف العنابي، وكذلك الجدّية في التدريبات شكلا عاملاً إيجابياً في بلوغهم الدور قبل النهائي للبطولة.

وكان العنابي سطر تاريخاً رائعاً، يوم الجمعة الماضي، حيث فاز على حامل اللقب مرتين والوصيف عام 2015 منتخب كوريا الجنوبية، وذلك بفضل الهدف الثمين الذي أحرزه عبد العزيز حاتم في الدقيقة 78، على استاد مدينة زايد الرياضية. هذا الإنجاز هو الأهم للمنتخب المليء بالمواهب الشابة التي ازدهرت تحت إشراف مدرب الفريق فيليكس سانشيز، والذي درّب 11 لاعباً من الفريق الحالي في بطولة آسيا تحت 23 عاماً الأخيرة في الصين. وقال اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً: إن ذلك بالتأكيد يمنحنا الاستقرار في الفريق.. لقد كان فيليكس مع معظم لاعبينا منذ سبع سنوات مضت. وأضاف بوعلام: هذه ميزة بالنسبة لنا، وأيضاً، لقد قمنا بالاستعداد لهذه البطولة على مدار عام، لذلك سار كل شيء بالطريقة التي أرادها فيليكس.. نأمل أن نتمكن من تحقيق شيء ما في هذه البطولة الهامة.

وتابع: أشكر كافة الجماهير التي وقفت خلفنا في هذه البطولة.. والآن نحن نفكر في لقاء الإمارات غداً بالدور نصف النهائي والذي نسعى فيه لتحقيق الفوز والتأهل للمباراة النهائية للبطولة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X