fbpx
أخبار عربية
السلطة: شعبنا يدفع ثمناً باهظاً بسبب إرهاب المستوطنين

رام الله: الآلاف يشيعون الشهيد النعسان وسط دعوات للثأر

رام الله- وكالات:

 شيع آلاف الفلسطينيين أمس، جثمان الشهيد حمدي طالب النعسان (38 عامًا) بقرية المغير شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، والذي استشهد عقب هجوم للمستوطنين على القرية. وهتف المشاركون بالجنازة بعبارات الرد والانتقام، داعين إلى ردع المستوطنين والرد على جريمة قتل النعسان. وقبيل انطلاق الجنازة، عززت قوات الاحتلال من تواجدها على طريق رام الله نابلس الموصل للقرية. وعقب مسيرة التشييع اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال على أطراف القرية بعد توجه عشرات الشبان لنقاط تواجد الاحتلال وأشعلوا الإطارات المطاطية ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة. من جهة ثانية أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن الشعب الفلسطيني يدفع ثمناً باهظاً لتقاعس المجتمع الدولي تجاه إرهاب المستوطنين. وأوضحت الوزارة، في بيان أمس، أن تصاعد وتيرة اعتداءات المستوطنين أصبح أمراً متكرراً وسائداً بدل أن يكون حالة شاذة أو عابرة، حيث استجمعت عصابات المستوطنين الإرهابية قوتها من خلال الدعم الذي تحصل عليه من حكومة الاحتلال وأذرعها المختلفة وبحماية معززة من قوات الاحتلال، لتقود هجمات إرهابية على أطراف القرى والبلدات الفلسطينية، أو مهاجمة أراضي المواطنين الفلسطينيين المزروعة بالأشجار، أو إغلاق الطرق لتعطيل حركة الفلسطينيين وتعكير حياتهم، أو إلقاء الحجارة على مركبات المواطنين بهدف القتل، أو إطلاق النار على المواطنين الفلسطينيين العزل. وأضافت أن الإرهاب الذي يمارسه المستوطنون الذين يعيشون على الحقد، والكراهية، والقتل، يتم بإسناد الجيش.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X