fbpx
الراية الرياضية
نايف الخاطر نجم المنتخب السابق ورئيس جهاز الكرة بالوكرة ل الراية الرياضية:

فوز الأدعم مشروط بالابتعاد عن الضغوط

منتخبنا أفضل بكثير من منافسه «الأبيض» اسماً ووصفاً

خطوطنا هي الأفضل والأجهز والأكثر تجانساً وانسجاماً

حوار – صابر الغراوي

أعرب نايف الخاطر نجم الوكرة والسد ومنتخبنا الوطني السابق ورئيس جهاز كرة القدم بقلعة الموج الأزرق عن ثقته الكبيرة في قدرة لاعبي الأدعم على تخطي عقبة المنتخب الإماراتي في الدور قبل النهائي من بطولة كأس أمم آسيا وتحقيق حلم التأهل إلى المباراة النهائية، مشيراً إلى أن التواجد في النهائي هو أقل ما يستحق هذا الجيل الرائع في تاريخ كرة القدم القطرية. وحرص الخاطر في الوقت نفسه على تقديم وصاياه للاعبينا وقال إن هذه الوصايا معظمها معنوية ونفسية باعتبار أن الجميع يدرك أن العنابي أفضل من النواحي الفنية والبدنية والمباريات السابقة للمنتخبين في البطولة أكدت هذه الحقيقة بما لا يدع مجالاً للشك.

وبدأ نجم العنابي السابق تصريحاته ل الراية  الرياضية بالإشارة إلى ضرورة الابتعاد عن الضغوط النفسية المصاحبة لهذه المباراة والتعامل معها على أنها مباراة عادية جداً، وقال إنه لو حدث ذلك فإن منتخبنا الوطني سيكون قادراً على حسم المواجهة لصالحه بدون شك، وذلك لأن خطوط الأدعم هي الأفضل والأجهز والأكثر تجانساً وانسجاماً. وأضاف الخاطر: رغم صغر سن لاعبينا المشاركين في هذه البطولة إلا أنهم نضجوا بشكل كبير في الفترة الماضية وذلك بسبب مشاركاتهم القوية في العديد من التحديات سواء الرسمية أو حتى الودية الأمر الذي لا يجعلنا نقلق عليهم كثيراً، كما أن الجهازين الفني والإداري عليهما دور مهم أيضاً لمساعدة اللاعبين في الابتعاد عن الضغوط السلبية التي قد تصاحبهم قبل انطلاقة مباراة الغد.

وواصل حديثه قائلاً: الجميع في الإمارات يعلم جيداً أن منتخبنا أفضل بكثير من المنتخب «الأبيض» اسماً ووصفاً لذلك فإنهم جميعاً سيسعون لتخطي عقبة منتخبنا الوطني بالطرق غير المشروعة من خلال استفزازات اللاعبين داخل أرض الملعب، أو من خلال الهتافات الجماهيرية في المدرجات، وذلك من أجل «نرفزة» لاعبينا أو إخراجهم من حالة التركيز المطلوبة أو التأثير على الحكام أو شيء من هذا القبيل، لذلك فإننا يجب أن نتعامل بكل هدوء مع هذا اللقاء والتركيز على الكرة فقط. وتابع: أخشى ما أخشاه أن يتأثر لاعبونا بضغط هذه المباراة وبعض المطالبات الجماهيرية بضرورة تحقيق الفوز في هذا اللقاء تحديداً وبالتالي يتجه تركيزهم إلى أمور أخرى داخل الملعب غير الأمور الفنية، وأتمنى أن يخوضوا اللقاء بهدوء شديد وتركيز أشد.

وأضاف: الحذر مطلوب في التعامل مع جميع أوقات اللقاء، ويجب أن نتجاهل أي استفزازات متوقعة من جانب الفريق المنافس لأن لاعبينا صغار السن ولم يتعاملوا كثيراً مع مثل هذه المواقف.

وحول الدقائق الأصعب في هذا اللقاء قال الخاطر: أعتقد أن الدقائق العشر الأولى من زمن اللقاء هي الأصعب والأهم على الإطلاق لأن المنتخب المنافس سيدخل مندفعاً تحت ضغط التشجيع الجماهيري المتوقع.

وبالنسبة لتوقعاته لنتيجة المباراة قال نايف الخاطر: توقعاتي الشخصية هي أن منتخبنا سيفوز – بإذن الله – بهدفين نظيفين وسيواصل تألقه الهجومي.

وحول المستوى الذي قدمه الأدعم حتى الآن في البطولة قال نجم منتخبنا الوطني السابق: أعتقد أن الجميع يلاحظ أن لاعبينا وصلوا إلى نسبة انسجام وتجانس جيدة في جميع الخطوط والأهم من ذلك هو أن هذا الانسجام يزداد من مباراة لأخرى لأن الوضعية في مباريات الأدوار الإقصائية تغيرت وأكدت أن منتخبنا يسير بخطى جيدة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X