أخبار دولية
مسؤول أمريكي: لا نسعى لوجود عسكري دائم بأفغانستان

الرئيس الأفغاني يدعو طالبان لمحادثات جادة حول السلام

كابول – قنا ووكالات:

دعا الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني أمس حركة طالبان إلى بدء محادثات جدية مع الحكومة في كابول. وقال غني في خطاب بثه التلفزيون من القصر الرئاسي في كابول «أدعو طالبان إلى إظهار إرادتهم الأفغانية وقبول مطلب الأفغان للسلام». وأضاف «نريد السلام، نريده سريعاً ولكن مع خطة». وأكد في الوقت ذاته أن ضحايا هذه الحرب هم أفغان وأن عملية السلام يجب أن تكون بقيادة أفغانية، وأضاف «ليس هناك أي أفغاني لا يريد بقاء قوات أجنبية في بلده إلى ما لا نهاية، أو يريد أن يواجه هجمات انتحارية في المستشفيات والمدارس والمساجد والحدائق». وكانت الرئاسة الأفغانية قد أعلنت في بيان لها أن زلماي خليل زاد المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان أوضح للرئيس غني أن الولايات المتحدة أصرّت خلال محادثاتها مع طالبان على أن الحل الوحيد لسلام دائم في أفغانستان هو «حوار بين الأفغان». وأشارت الحكومة الأفغانية والمبعوث الأمريكي إلى وجود «تقدم» وسط تصاعد الأمل بأن تكون الفترة الطويلة غير المسبوقة للمحادثات قد تعني اتفاقاً يمهّد الطريق أمام احتمال إجراء محادثات سلام رغم استمرار وجود نقاط شائكة. ويُعتقد أن المحادثات ناقشت مسائل مثل وقف إطلاق نار وجدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية، إضافة إلى تبادل معتقلين وضمان عدم السماح بملاجئ آمنة للمتمرّدين في أفغانستان. إلى ذلك قال مسؤول حكومي أمريكي كبير أمس إن الولايات المتحدة مُلتزمة بسحب القوات الأجنبية من أفغانستان بعد حرب دامت 17 عاماً. وتحدث المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه عن إحراز «تقدم كبير» في المحادثات التي جرت خلال الأيام القليلة الماضية مع حركة طالبان في قطر وتناولت سحب القوات الأجنبية، إلا أنه أضاف أن هناك حاجة لإجراء مزيد من المفاوضات بشأن وقف إطلاق النار وتوقيته. وتابع في العاصمة كابول «بالتأكيد لا نسعى لتواجد عسكري دائم في أفغانستان». وأضاف «هدفنا المساعدة على تحقيق السلام في أفغانستان ونرغب في شراكة مستقبلية يتم تحديدها مع حكومة ما بعد السلام.. نود أن نترك إرثاً طيباً». وقال إنه لا يمكن أن يحدث انسحاب دون وقف إطلاق النار. وإلى جانب مسألة سحب القوات، قال المسؤول الأمريكي: إن تقدماً تحقق على صعيد المخاوف الأمريكية بشأن استخدام أفغانستان قاعدة لتنظيم القاعدة أو تنظيم داعش لتنفيذ هجمات على الولايات المتحدة وحلفائها. وأضاف «هذا هو سبب قدومنا إلى أفغانستان في المقام الأول». من جهة أخرى أعلنت السلطات الأفغانية مقتل 22 مسلحاً وإصابة 4 آخرين خلال عمليات أمنية وغارات جوية مختلفة في إقليم غزني وسط البلاد. وذكر الفيلق ثاندر 203 التابع للجيش الأفغاني في بيان له، أن 4 مسلحين قتلوا وأصيب اثنان آخران خلال عمليات ثاندر 3 الأمنية في منطقة اندار. وفي الوقت ذاته، قامت قوات التحالف بتنفيذ غارات جوية في منطقة قره باغ بالإقليم، ما أسفر عن مقتل 12 مسلحاً، فيما اندلع اشتباك بين المسلحين وقوات الأمن في منطقة موقر، أدى إلى مقتل 6 مسلحين على الأقل وإصابة اثنين آخرين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X