الراية الرياضية
من خلال تدريب خفيف شارك فيه الجميع بحماس ورغبة كبيرة في الفوز

العنابي وضع آخر اللمسات لإنجاز المهمة قبل الأخيرة

بديلا بسام وحاتم يشغلان تفكير الجميع وسانشيز جهّز المقاتلين لتحقيق الهدف

متابعة – رجائي فتحي:

اختتم منتخبنا الوطني لكرة القدم تدريباه الرئيسي مساء يوم أمس وذلك استعداداً لمواجهة اليوم الثلاثاء أمام الإمارات في الدور نصف النهائي من بطولة كأس أمم آسيا والتي ستقام على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

وأدى لاعبو العنابي التدريب الأخير على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة بالإمارات بمعنويات مرتفعة جداً حيث سعى كل لاعب لتوجيه رسالة اطمئنان للجهاز الفني بقيادة فيليكس سانشيز بأنه جاهز للمشاركة والتنفيذ في هذه المباراة التاريخية بالنسبة لكل لاعبي العنابي حيث إن الفوز في هذه المباراة يعني تأهل المنتخب لأول مرة في تاريخه لنهائي بطولة كأس آسيا.

وهذا الانتصار يمثل حلم كل الجماهير وهدف جميع اللاعبين الموجودين مع بعثة العنابي في الإمارات والجميع يعلم أن هذه المباراة هي الأهم والأصعب لكونها مواجهة نحو كتابة التاريخ لكرة القدم القطرية في البطولة القارية. وشارك في التدريب الأخير جميع لاعبي المنتخب حيث يسعى كل لاعب لتقديم أفضل ما لديه من مستوى فني من أجل أن يكون في تشكيلة العنابي في هذه المباراة الهامة وهذا الأمر أعطى نوعاً من الارتياح عند الجهاز الفني حيث إن الخيارات لديه عديدة رغم غياب اثنين من العناصر الأساسية المهمّة والمؤثرة في التشكيلة وهما: قلب الدفاع بسّام الراوي صاحب هدف عبور العراق وعبد العزيز حاتم صاحب هدف عبور كوريا الجنوبية. وكان التدريب الأخير للعنابي خفيفاً حيث ركز خلاله المدرب على الجوانب التكتيكية التي سوف يعتمد عليها المدرب في لقاء اليوم الهام جداً له في البطولة، وكذلك التشكيلة التي سوف يواجه بها المنتخب الإماراتي، ولم تظهر هذه التشكيلة حتى الآن لاسيما بمن سوف يشغل مكان بسّام الراوي وعبد العزيز حاتم، وتدور العديد من التكهّنات حول من يلعب بدلاً منهما في لقاء اليوم. ويظل لدى المدرب سانشيز الحلول في اختيار من هم قادرون على تعويض غيابهما، كما حدث من قبل في لقاء كوريا الجنوبية عندما غاب عبد الكريم حسن وعاصم مادبو وعوّضهما المدرب بمشاركة عبد الكريم العلي وسالم الهاجري، وبالتالي يوجد لدى سانشيز الحلول التي سوف تظهر في اللقاء دون النظر إلى الترشيحات التي تؤكد أن بوعلام سوف يلعب بدلاً من بسّام في الدفاع وسالم الهاجري بدلاً من عبد العزيز حاتم في الوسط وهما الأقرب للبقاء بالتشكيلة بما يُحافظ على الشكل العام لها دون دخول عناصر جديدة في ظل حالة الانسجام الكبيرة بين اللاعبين بالتشكيلة العنابية.

وسوف تظل السيناريوهات المطروحة لمن يلعب بدلاً من حاتم وبسّام مطروحة حتى إطلاق الحكم المكسيكي لصافرة البداية في لقاء اليوم، حيث إن المدرب يعرف من سوف يلعب في اللقاء سواء كان الهاجري وبوعلام أو دخول كريم بوضياف أو مشاركة حامد إسماعيل في مركز الظهير الأيمن مع دخول بيدرو ميجويل للعب في مركز قلب الدفاع بجانب طارق سلمان في لقاء اليوم، وكل هذه الأمور تدور في أذهان الجماهير والمتابعين وبمن فيهم زاكيروني مدرب الإمارات الذي ينتظر معرفة من سيعوّض غياب بسّام وحاتم.

رئيس الاتحاد يواصل دعمه للعنابي

واصل سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة دعمه لمنتخبنا الوطني وذلك قبل مواجهة الإمارات في الدور نصف النهائي مساء اليوم. وحرص سعادته على حضور التدريب الأخير وذلك مساء يوم أمس والذي أقيم على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة بالإمارات والذي ستقام عليه مباراة اليوم.

وطالب رئيس الاتحاد لاعبي العنابي بالتركيز الشديد والهدوء في لقاء اليوم واستغلال الفرص التي تتاح لهم في اللقاء، وفي الوقت نفسه أعلن عن ثقته الكبيرة في قدرتهم على تقديم أفضل أداء وتحقيق الانتصار بإذن الله للوصول للنهائي لأول مرة في تاريخ الكرة القطرية.

ويسعى الجميع في بعثة العنابي الإدارية لرفع معنويات لاعبي الأدعم قبل هذه المباراة الهامة والمؤثرة من أجل تقديم أفضل ما لديهم لتحقيق الانتصار.

كتيبة من المقاتلين

يمتلك سانشيز مدرب منتخبنا كتيبة من اللاعبين المقاتلين الذين يمكنهم أن يصنعوا الفارق في المواجهة التاريخية المرتقبة اليوم والمهمة للعنابي.

وبدون شك هذه المباراة تمثل أهمية كبيرة عند جميع اللاعبين الموجودين بالتشكيلة العنابية بالبطولة والكل يكافح من أجل أن يكون مع الأدعم في هذه المباراة التاريخية والمُساهمة في تحقيق الانتصار اليوم بإذن الله والصعود للنهائي القاري لأول مرة في تاريخه والجميع يسعى وبكل قوة لتحقيق هذا الأمر والتأكيد على القدرات العنابية القوية في التأهل للمباراة النهائية بإذن الله.

بسام وحاتم حزينان على الغياب

سوف تشهد مباراة منتخبنا الوطني مساء اليوم مع الإمارات غياب الثنائي عبد العزيز حاتم نجم خط الوسط وبسّام هشام الراوي قلب دفاع العنابي عن هذه المواجهة المرتقبة وذلك بسبب الحصول على الإنذار الثاني في لقاء كوريا الجنوبية في نصف النهائي.

ورغم غياب اللاعبين عن المباراة إلا أنهما يؤديان في التدريبات بصورة حماسية كبيرة لتحفيز زملائهم لتقديم أفضل ما لديهم في لقاء اليوم ومضاعفة الجهد لتحقيق الانتصار بإذن الله والوصول للنهائي.

ولم يخف اللاعبان حزنهما الشديد للغياب عن المباراة خاصة في ظل التألق الكبير لهما في البطولة حيث إن بسّام حسم مواجهة العراق بصاروخ ونفس الأمر بالنسبة لحاتم الذي حسم مواجهة كوريا بصاروخ مماثل.

أحمد خليل حارس العنابي السابق:

سانشيز يواجه كل منافس بطريقة مختلفة

أبوظبي-(أ ف ب): أدت الفترة الطويلة التي أمضاها المدرب الإسباني فليكس سانشيز مع لاعبي العنابي اليافعين في أكاديمية أسباير وصولاً إلى المنتخب الأول إلى تكوين تشكيلة فاجأت الجميع في البطولة، حيث بلغت نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخ البطولة.

يضم سانشيز (43 عاماً) في تشكيلته سبعة لاعبين من التشكيلة التي قادها إلى لقب كأس آسيا تحت 19 سنة عام 2014 في ميانمار، ومن بينهم نجم الوسط أكرم عفيف ومتصدّر ترتيب هدّافي كأس آسيا معز علي (7).

تابع المدرب القادم من أكاديمية برشلونة صعوده مع المجموعة عينها، فشارك في كأس العالم 2015 لدون 20 عاماً في نيوزيلندا حيث خرج من الدور الأول، ثم قادها إلى المركز الثالث في كأس آسيا 2018 لدون 23 عاماً في الصين.

يشيد أحمد خليل حارس منتخب قطر السابق لوكالة فرانس برس بطريقة عمل سانشيز، موضحاً أنه «يواجه كل خصم بطريقة مختلفة والدليل أنه يستخدم في كل مباراة تكتيكاً معيناً. هناك منظومة عمل متكاملة، في خمس سنوات كوّن لعباً جماعياً وفاجأ المنتخب الجميع بالمستوى الفني الذي قدّمه».

تابع «هناك فكر احترافي موجود وبعض اللاعبين احترف في أوروبا. وحتى بحال غياب لاعبَين أو ثلاثة هناك البدائل. لقد أمتعنا المدرب بالمجموعة والأسماء الشابة وكل الشبان سيتواجدون في مونديال 2022».

ويصف إبراهيم الغانم الدولي السابق المواجهة بأنها «مباراة خطف» و»بلغة الأرقام العنابي أفضل بسبب الجماعية وحلوله الفردية».

وتابع الغانم معتبراً أن الإمارات تعتمد على حارسها خالد عيسى والحالتين المعنوية والتهديفية لعلي مبخوت، «أغلقت قطر في بعض المباريات المناطق ولعبت على المرتدات، لكن في فترات كثيرة وأمام خصوم شرسين فرضت أسلوب لعب وإيقاعاً معيناً، فبادرت وسجّلت وتخطت منتخبات عنيدة مثل كوريا الجنوبية والعراق».

وسام: العنابي الحالي جيل ذهبي

وصف النجم الدولي السابق وسام رزق العنابي الحالي بأنه «جيل ذهبي بكل المقاييس، الأداء والإحصائيات كلها تؤكد هذا الأمر. الرؤية والاستراتيجية الممتازة الموضوعة وبرنامج التأهيل كانت أكثر من ممتازة».

وقال «تميّز العنابي يعود للتألق الجماعي للفريق والفردي للاعبين في ظل المصلحة العامة، والاستقرار الفني له أبعاد أيضاً لهذا النجاح».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X