الراية الرياضية
انفانتينو وسلمان شاهَدَا الفضيحة من المقصورة

الآسيوي يفتح تحقيقاً حول مهزلة أبوظبي

الإساءات للاعبينا شاهدها العالم كله وموثقة بالصورة والصوت

الدوحة – الراية :

أكدت مصادر بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن الاتحاد قرر فتح تحقيق حول واقعة رمي الأحذية وزجاجات المياه على لاعبي العنابي، خلال المواجهة التي جمعته مع المنتخب الإماراتي والتي جرت أول أمس في دور نصف النهائي للبطولة القارية.

وجاء قرار الآسيوي بفتح تحقيق حول الإساءة التي قام بها الجمهور الإماراتي تجاه لاعبي منتخبنا، كونها جرت تحت سمع وبصر إنفانتينو رئيس الفيفا والشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي واللذان تابعا المباراة من المقصورة الرئيسية.

وأصاب العنابي الجماهير الإماراتية في مقتل بعد إحرازه 4 أهداف في مباراة من جانب واحد، وشهدت المباراة مع كل هدف قيام الجماهير الإماراتية بقذف لاعبي منتخبنا بالزجاجات الفارغة وبالأحذية، وزاد الأمر سوءاً بعد أن حاولت الجماهير الإماراتية الاعتداء على لاعبينا عقب المباراة ومنعهم من الاحتفال بالانتصار الكبير ووصولهم إلى المباراة النهائية.

وكان لاعبو الأدعم قمة في الأخلاق وقمة في الروح الرياضية ليس فقط بعد المباراة ولكن على مدار الـ 90 دقيقة حيث لم يلتفتوا للجماهير الإماراتية التي لم تلتزم بالروح الرياضية والأخلاق العربية والخليجية وقذفوا نجومنا بالزجاجات الفارغة عقب كل هدف يسجله منتخبنا.

وعبرت الجماهير الإماراتية عن أخلاقها المتدنية عندما ملأت الملعب بقاذوراتها ورفضت أن تتحمل الخسارة بروح عالية كما هي الرياضة.

الكاميرات رصدت بالصورة الأخلاق الإماراتية ورصدت الزجاجات وأيضاً الأحذية والتي كانت غالبيتها موجهة إلى لاعبيها تعبيراً عن غضبها للفشل الذريع والمستوى المتدني والأداء المتواضع وعدم قدرتهم على مجاراة منتخبنا ونجومه الذين صالوا وجالوا، وأجبروا المدرجات على الصمت الرهيب.

انتهت المباراة وبدأت الأحزان الإماراتية حيث أظهرت اللقطات التي نقلتها الفضائيات مدى الحسرة الإماراتية ومدى الانكسار الذي أصاب الجماهير الإماراتية التي ملأت الملعب عن آخره وتلقت صدمة وهزيمة موجعة وقاسية لم يتحملوها فانهالت الدموع وانهال البكاء.

صراع بين المدرستين الإسبانية واليابانية

سانشيز ومورياسو يتسابقان نحو اللقب

لن يكون نهائي بطولة كأس آسيا 2019 غدا، مواجهة بين لاعبي قطر ضد نظرائهم اليابانيين فقط، بل سيشهد أيضاً صراعاً بين اثنين من المدربين المحترفين ذوي الخبرة العالية وقد قادا بنجاح فريقيهما للصراع على نيل اللقب.

فيليكس سانشيز، مدرب العنابي كان قد أشرف على التطور المتصاعد للعديد من نجوم العنابي الشباب، ولا سيما أكرم عفيف ومُعز علي، وذلك بفضل فتراته التدريبية مع مجموعة من فرق الفئات العمرية المختلفة مع المنتخب الخليجي.

وانضم ابن مدينة برشلونة البالغ من العمر 43 عاماً إلى أكاديمية أسباير في الدوحة عام 2006، وبعد ذلك بسبع سنوات، تولى مسؤولية تدريب المنتخب الذي نجح في التتويج بلقب بطولة آسيا تحت 19 عاماً 2014 عقب الفوز على كوريا الشمالية.

حلّ سانشيز في وقت لاحق مكان المدرب خورخي فوساتي لتدريب المنتخب القطري في عام 2017، وهو الدور الذي يتولاه حتى الآن مع تدريب منتخب قطر الأولمبي أيضاً، والذي قاده إلى المركز الثالث في بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018.

وسيواجه سانشيز نظيره الياباني هاجيمي مورياسو الذي فاز كلاعب بلقب كأس آسيا عام 1992، وهي البطولة التي شهدت تألق لاعب الوسط آنذاك على منتخب الساموراي الأزرق قبل أن يغيب عن النهائي نتيجة الإيقاف.

وقد قضى مورياسو البالغ من العمر 50 عاماً معظم مسيرته الكروية كلاعب مع فريق سانفريس هيروشيما الذي يلعب في الدوري الياباني الممتاز، وخاض معه 300 مباراة تقريباً، قبل أن يعود إليه كمدرب ويقوده لحصد ثلاثة ألقاب في الدوري الياباني بين عام 2012 وحتى عام 2017.

كان مورياسو، مثل سانشيز، مسؤولاً أيضاً عن تدريب المنتخب الوطني تحت 23 عاماً، وكان مساعداً لمدرب المنتخب الياباني الأول السابق أكيرا نيشينو خلال نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، قبل أن يخلف نيشينو في ‏يوليو من العام الماضي.

فيليكس سانشيز في سطور

تولى منصبه منذ يوليو 2017

الألقاب السابقة في آسيا: بطولة آسيا تحت 19 عاماً 2014 في تايلاند.

سانشيز كان مدرباً لفريق الشباب في نادي برشلونة الإسباني العملاق قبل الانتقال إلى قطر.

هاجيمي مورياسو في سطور

تولى منصبه منذ يوليو 2018

الألقاب السابقة في آسيا: لقب كأس آسيا 1992 في اليابان كلاعب.

هل تعلم: إذا فازت اليابان على قطر في النهائي، سيصبح مورياسو أول من يفوز بلقب كأس آسيا كلاعب ومدرب.

سعود المهندي يهدي معز علي (كمان)

في لفتة رائعة تدل على المساندة القوية من اتحاد الكرة للعنابي ونجومه، وفي خطوة عكست العلاقة القوية التي تربط الاتحاد بكل اللاعبين، قام سعود المهندي نائب رئيس اتحاد الكرة بشراء آلة موسيقية (كمان) وتقديمها كهدية إلى معز علي هداف العنابي وهداف آسيا 2019 برصيد 8 أهداف حتى الآن وقبل المباراة النهائية غداً أمام المنتخب الياباني.

وقام سعود المهندي بزيارة بعثة ومقر العنابي في أبو ظبي وقام بنفسه بإهداء معز علي (كمان) وسط فرحة من الهداف الخطير وزملائه.

اختيار آلة (الكمان) من قبل سعود المهندي جاء تعبيراً عن الأداء الحركي الذي يقوم به معز علي عقب إحرازه كل هدف في مرمى المنافسين، حيث يقف ويقوم بأداء حركة عازف الجيتار.

ويبدو أن معز علي من عشاق (الكمان) كما يهوى هز شباك المنافسين ودك حصونهم بالأهداف.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X