الراية الرياضية
يخوض تدريبه الأخير في البطولة اليوم بمعنويات عالية جداً

العنابي يستعيد قوته الضاربة لموقعة النهائي الحلم

الصفوف تكتمل للمرة الأولى بعد عودة بسام الراوي وعبد العزيز حاتم

إعداد خاص لإنجاز المهمة الأخيرة ومواجهة رابع حامل لقب في البطولة

متابعة – بلال قناوي :

بعزيمة لا تعرف سوى الانتصارات، وبروح لا تقبل سوى بالإنجازات، يخوض الأدعم ونجومه اليوم تدريبهم الوحيد والأخير استعداداً للموقعة الكُروية التاريخية المرتقبة مع الكمبيوتر الياباني غداً في نهائي كأس آسيا، وبعد أن تأهل العنابي بجدارة واستحقاق للمباراة النهائية على حساب المنتخب الإماراتي صاحب الملعب والجمهور برباعية نظيفة.

ويرفع نجوم الأدعم شعار الإصرار والعزيمة قبل النهائي المرتقب ومن أجل تحقيق إنجاز تاريخي جديد بعد الأرقام القياسية التاريخية التي حققها على المستوى الجماعي وعلى المستوى الفردي أيضاً.

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ الأدعم التي يصل فيها إلى المباراة النهائية لكأس آسيا، بعد 6 انتصارات متتالية على لبنان 2-0 وكوريا الشمالية 6-0 والسعودية 2-0 في الدور الأول، والعراق 1-0 في دور ال 16، وعلى كوريا الجنوبية 1-0 في ربع النهائي، وعلى الإمارات 4-0 في دور نصف النهائي.

تدريب اليوم سيكون فرصة لإعادة المنتخب إلى وضعه الطبيعي من الناحية البدنية، صحيح أنّ اللاعبين خاضوا أمس تدريباً استشفائياً بعد الفوز على الإمارات، لكنّ اللاعبين في حاجة إلى إعداد بدني جيد يعيدهم إلى حالتهم المعتادة ويجهزهم بدنياً للمعركة الكبرى والأقوى مع المنتخب الياباني الذي يعتبر رابع حامل لقب يلتقيه العنابي في آسيا 2019 بعد أن أطاح بالأبطال الثلاثة السعودية والعراق وكوريا الجنوبية

المعروف أن المنتخب الياباني حصل على يوم إضافي راحة أكثر من العنابي، حيث التقى الياباني مع إيران يوم الاثنين الماضي، وحصل على راحة الثلاثاء والأربعاء والخميس، بينما لعب العنابي أمام الإمارات يوم الثلاثاء وحصل على راحة الأربعاء والخميس فقط، ورغم ذلك فإن الجميع على ثقة بأن منتخبنا لن يتأثر بهذا الأمر، وسيكون نداً قوياً للساموراي الذي يعتبر مع العنابي المُنتخبين الوحيدين اللذين لم يخسرا إلى الآن في البطولة، ولابد من فائز وخاسر منهما للمرة الأولى غداً

ويركز الإسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخبنا وصانع الإنجاز التاريخي على الجوانب الفنية والتكتيكية وعلى كيفية مواجهة المنتخب الياباني الذي يملك إمكانيات كبيرة وقدرات واسعة ظهرت أخيراً في المواجهة القوية أمام إيران في نصف النهائي وحقق الفوز بثلاثية لم تكن متوقعة نظراً لقوة المنتخب الإيراني وظهوره بمستوى جيد للغاية في كل مبارياته السابقة.

العنابي سيكون في قمة الجاهزية فنياً وبدنياً ومعنوياً، خاصة بعد الانتصارات المدوية التي حقّقها حتى الآن، وأيضاً لاكتمال قوته الضاربة بانتهاء جميع الإيقافات، وعودة جميع نجومه وفي مقدمتهم قلب الدفاع بسام الراوي ولاعب الوسط عبد العزيز حاتم اللذان انتهى إيقافهما بالغياب عن مباراة الإمارات أول أمس، وقبلهما عاد عبد الكريم حسن الظهير الأيسر، وعاصم مادبو لاعب الارتكاز. صفوف العنابي مكتملة من جميع النواحي، ورغم أن الغيابات السابقة لم تؤثر على الفريق إلا أن وجود جميع اللاعبين وجاهزيتهم سيرفع حظوظ العنابي وسيمنح سانشيز الفرصة لاختيار التشكيل الأمثل لمواجهة الكمبيوتر الياباني في المواجهة الأخيرة غداً.

المؤشرات تؤكّد بما لا يدع مجالاً للشك أن سانشيز سيعود للعب 3-5-2 أمام اليابان تحسباً لهجومها القوي، وأيضاً خط الوسط الفعال، حيث يعدّ الهجوم الياباني ثالث أقوى هجوم برصيد 11 هدفاً بعد الإيراني الثاني 12 هدفاً والعنابي الأول 16 هدفاً.

معز علي هداف العنابي وآسيا يؤكد قبل النهائي الحلم:

كل تفكيري وهمّي إسعاد القطريين

بعد أن صنع التاريخ بمعادلة الرقم القياسي المُسجل باسم الأسطورة الإيرانية علي دائي في عدد الأهداف التي تمّ إحرازها في بطولة واحدة من كأس آسيا لكرة القدم، فإن مُعز علي هداف العنابي وآسيا 2019، وجه اهتمامه مباشرةً إلى المُباراة النهائية، المقررة غداً ضد اليابان.

علي، الذي ولد قبل أربعة أشهر فقط من تسجيل دائي الرقم القياسي في نهائيات كأس آسيا عام 1996، عادل رقم الأسطورة الإيرانية برصيد 8 أهداف، وذلك قبل ثماني دقائق من نهاية الشوط الأول، حيث أحرز هدفاً رائعاً بتسديدة مُتقنة من على حافة منطقة الجزاء، ليعزّز تقدّم فريقه بنتيجة 2-0 خلال مواجهة الإمارات المُضيفة في الدور قبل النهائي.

وفي حديثه للموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم عقب الفوز التاريخي على الإمارات في نهاية المطاف، أعرب معز عن فرحته الكبيرة بهذا الإنجاز، قبل أن يشدد على أن حسم لقب البطولة مع المنتخب هو الهدف الأهم بالنسبة له. وقال: لم أفكر في مساواة الرقم القياسي للاعب علي دائي.. لقد تركت الأمر للقدر، ولحسن الحظ تمكنت من تسجيل هدف وجلب الفرح لوالدي، والشعب القطري وزملائي في الفريق. وأضاف: هذا ما كنت أفكر فيه، التسجيل من أجل المشجعين، وقد فعلت ذلك. والآن علينا التركيز على المباراة القادمة ودراسة اليابان بشكل جيد للغاية.

الهدف الثامن لهداف منتخبنا لا يُنسى لأهميته التاريخية، لكنه كان أيضاً جميلاً، حيث قام بتسديد كرة منخفضة مُتقنة تجاوزت حارس المرمى خالد عيسى وارتطمت بأسفل القائم الأيمن قبل أن تهز الشباك.

وقال علي: بالطبع، كنت سعيداً حقاً بالهدف. لقد كانت تسديدة جميلة، لكنها لا تعني شيئاً كبيراً بالنسبة لي، لأن أهدافنا أكبر من مجرد تسجيل هدف جميل.

وتابع: يجب أن أركز وأعمل حتى أتمكن من الوصول لأهدافي التي أسعى إليها مع منتخب بلادي.

استغل معز بعض اللحظات للحديث عن الإنجازات التي حققها منتخب بلاده الذي كان قد خسر ثلاث مباريات في أستراليا عام 2015، قبل أن يتم إعادة التركيز على التحديات القادمة. وقال: أودّ أن أهنئ الشعب القطري في الوطن الذي يدعمنا منذ بداية البطولة، وكذلك زملائي الذين قدموا كل ما لديهم على أرض الملعب وأثبتوا جدارتهم. وواصل: لقد حققنا حلم جميع القطريين، ونأمل أن نفعل ما هو أفضل في المستقبل. وأكمل: لا ننظر إلى الإحصائيات: يمكن أن تفوز 1-0 اليوم، وتخسر 0-3 غداً. كل شيء قمنا به حتى الآن شيء واحد، ولكن ما سيحدث هو أكثر أهمية. وختم: النهائي يحتاج إلى الصبر، لذلك إذا صبرنا، ولعبنا بشكل جيد وقمنا بنسيان كل شيء قمنا به حتى الآن، عندها فقط سنفوز باللقب.

الأوزبكي رافشان يحكّم النهائي

أسندت لجنة الحكام ببطولة آسيا إدارة المباراة النهائية التي تجمع غداً العنابي مع اليابان إلى الحكم الأوزباكي رافشان إيرماتوف ومساعديه رسالوف وسيادوف.

وأصبح إيرماتوف أول حكم يدير مُباراتين نهائيتين في تاريخ كأس آسيا، حيث سبق أن أدار نهائي 2011 بين اليابان وأستراليا.

وأدار إيرماتوف وطاقمه المواجهة الصعبة والقوية للعنابي مع نظيره الكوري الجنوبي في دور ربع النهائيّ، بكفاءة واقتدار، وألغى هدفاً للمنتخب الكوري الجنوبي بداعي التسلل وبتدخل من مساعده دون أن يتم اللجوء إلى تقنية الفيديو (VAR) ما يدلّ على الكفاءة الكبيرة للطاقم.

ويعدّ إيرماتوف من أفضل حكام القارة، وحصل على لقب أفضل حكم في آسيا 3 مرات على التوالي 2008 و2009 و2010، وكان أصغر حكم في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، وعادل الرقم القياسي في تحكيم مباريات كأس العالم في بطوله واحدة، وهو 5 مباريات في نفس المونديال.

اليوم المؤتمر الصحفي والاجتماع الفني

يعقد اليوم الاجتماع الفني للمباراة النهائية لكأس آسيا 2019 بحضور مسؤولي منتخبنا الوطني والمنتخب الياباني، وأيضاً بحضور الأوزباكي رافشان ايرماتوف حكم المباراة.

كما يعقد اليوم أيضاً المؤتمر الصحفي للإسباني فيليكس سانشيز مدرب العنابي ومعه أحد نجوم منتخبنا، والياباني مورياسو مدرب اليابان.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X