fbpx
المحليات
رصد حالات إصابة قليلة .. د. محمد بن حمد آل ثاني:

تطعيم 8 آلاف طالب ضد السعال والدفتيريا والتيتانوس

ضعف فعالية تطعيمات الإنفلونزا مع بعض الأشخاص يرجع إلى تحور الفيروس

د. سها البيات: تطعيم 110 آلاف شخص ضد الإنفلونزا الموسمية

كتب – عبدالمجيد حمدي:

أكد الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني، مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة، أن حملة تطعيم طلاب الصف العاشر في جميع المدارس ضد التيتانوس والسعال الديكي والدفتيريا تستهدف حوالي 8 آلاف طالب وطالبة في جميع المدارس، وأن التطعيم يعتبر جرعة تنشيطية للجرعة السابقة التي حصل عليها هؤلاء الطلاب في الصغر. وكشف خلال ورشة عمل حول التطعيم عن حدوث حالات قليلة للإصابة بهذه الأمراض خلال العام الماضي نتيجة لعدم التطعيم موضحاً أنه تبيّن أن هذه الحالات جاءت من الخارج ولم يكن من بينها أي حالة ممن يعيشون أو حصلوا على التطعيم مُسبقاً داخل قطر. وقال: إن تخصيص هذه الفئة العمرية للتطعيم يأتي لتوفير الحماية والمناعة اللازمة للطلاب حتى انتهاء الدراسة حيث إن الطالب خلال الفترة الدراسية يكون قد حصل على جرعتين الأولى في الصغر والثانية عند وصوله للصف العاشر.

وتابع: إننا ننصح الأهالي بعدم الانسياق وراء الشائعات حول وجود مخاطر للتطعيمات مؤكداً أن أي مخاطر للتطعيمات لا توازي مخاطر عدم التطعيم من الأساس، مشيداً بتجاوب الغالبية العظمي من أولياء الأمور في التعاطي مع هذه الحملة، موضحاً في الوقت نفسه أن بعض أولياء الأمور قد يرفضون تطعيم أبنائهم نتيجة لظروف مرضية خاصة بأبنائهم قد تمنع تناول التطعيم.

وحول شكوى البعض من عدم فعالية تطعيمات الإنفلونزا هذا العام وإصابة البعض بالفيروس رغم حصوله على التطعيم قال: إن الأمر يعود إلى تحوّر الفيروس واختلافه عن الموجود في التطعيمات حيث إنه يتم سنوياً تحديثها وتضمينها لأنواع الفيروسات الموجودة ولكن هذا التحوّر للفيروس يجعل التطعيم ضعيفاً في المقاومة.

وحول تطبيق سرطان عنق الرحم المُزمع تطبيقه خلال الفترة المقبلة قال إنه يتم حالياً دراسة كيفية تطبيق هذا التطعيم بشكل يخدم الحالات التي تحتاج هذا الأمر، بحيث يكون لحالات معيّنة، موضحاً أنه لن يكون إجبارياً بل سيكون فعّالاً لبعض الحالات دون أخرى. وكشفت الدكتورة سها البيّات – رئيسة قسم التحصين بوزارة الصحة العامة عن تطعيم 110 آلاف شخص حتى الآن في دولة قطر ضد الإنفلونزا الموسمية، موضّحة أنه يتم في الوقت الحالي جمع البيانات وإحصاء الحالات للتعرّف على مدى فعالية التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية. وقالت د. البيات: إن هناك فرق مدرّبة من وزارة الصحة العامة سوف تقوم بزيارة المدارس الخاصة، في حين أن هناك فرقاً طبية مدرّبة أخرى من مؤسسة الرعاية الصحيّة الأوليّة تتولى مسؤولية تطعيم الطلاب والطالبات في المدارس الحكومية، لافتة إلى أن تطعيم الطلاب والطالبات يتم بعد موافقة أولياء الأمور. وأوضحت أن هذا التطعيم ليس غريباً أو جديداً ولكنه يدخل ضمن جدول التطعيمات في قطر، لافتة إلى أن الفئة المستهدفة بالتطعيم ضد هذه الأمراض قد حصلت على التطعيم بالفعل قبل ذلك ولكن مع مرور الوقت فإن مناعة وقوة التطعيم تضعف ومن ثم فإنه يتم توفير هذا التطعيم مرة أخرى لتقوية مناعة الجسم مرة أخرى، لافتة إلى أن هناك بعض الجامعات سواء في قطر أو خارج البلاد تطلب ضرورة التطعيم ضد هذه الأمراض وبالتالي سيكون لديهم شهادة تثبت حصولهم عليه.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X