الراية الرياضية
نادي الدوحة يستعد لتنظيم الحدث السنوي الكبير

كل ألعاب البحر تجتمع في مهرجان «الدشة»

الانطلاقة تتزامن مع اليوم الرياضي.. والمنافسات تستمر خمسة أيام

متابعة – صابر الغراوي:

وضع نادي الدوحة للرياضات البحرية الخطوط العريضة لتنظيم مهرجان «الدشة» في نسخته الثانية الذي يفتتح به النادي موسمه الرياضي الجديد 2019، من خلال برنامج حافل يلبي رغبات هواة الرياضات البحرية بجميع أنواعها التقليدي منها والحديث، خلال الفترة من 12 إلى 16 فبراير المقبل.

وتقام افتتاحية هذا المهرجان بالتزامن مع فعاليات اليوم الرياضي.. حيث اختار نادي الدوحة هذا اليوم الذي تخلد من خلاله قطر التزامها بصحة مواطنيها واهتمامها بالصحة البدنية عبر التشجيع بمختلف الوسائل على ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة والخاصة بكل الأعمار من أجل مجتمع صحي خال من الأمراض.

ويسعى النادي لكي يكون مهرجان الدشة الذي يضم كل الألعاب البحرية، محطة ثابتة في برنامجه السنوي إضافة إلى برنامجه الصيفي المتعدد الأنشطة والفعاليات لكونه يتطلع لجذب أكبر عدد من المشاركين من مختلف الأعمار لممارسة مختلف الأنواع الرياضية سواء الحديثة أو التقليدية، وخاصة بعد النجاحات الهائلة التي تحققت خلال النسخة الأولى من هذا المهرجان والتي أقيمت في نفس التوقيت من العام الماضي.

ونفت أسرة النادي وجود أي قيود أو شروط معينة من أجل التسجيل في مهرجان الدشة حتى يتم إعطاء الفرصة لكل من يرغب في المشاركة للجميع دون أي قيود، ومن أجل استقطاب أكبر عدد ممكن في اليوم الرياضي للدولة وفي انطلاقة موسم نادي الدوحة للرياضات البحرية.

وسيكون هذا المهرجان فرصة نموذجية لتجميع القطاع البحري كاملاً في هذا الحدث الأمر الذي يحدث تكاملاً اقتصادياً واجتماعياً ورياضياً وبحرياً تحت مظلة بطولة واحدة.

وأعلنت 20 شركة بحرية مشاركتها في المهرجان بالإضافة إلى أربعة مصانع لمعدات البحر وتصنيع القوارب، كما سيضم المهرجان أيضاً المهن الحرفية المختلفة وتصنيع الغزل والشبك والقوارب.

وفي تصريحاته أمس أعرب صلاح المناعي نائب رئيس نادي الدوحة عن ارتياحه الشديد للإقبال الكبير والمتزايد على المشاركة في مختلف مسابقات المهرجان مشيراً إلى أن هذا الإقبال جاء ليتناسب مع حجم التحضيرات الكبيرة لهذا المهرجان.

وقال المناعي: أنهينا كافة الاستعدادات لانطلاقة هذا المهرجان وتسلحنا بكافة مقومات النجاح، باعتبار أن هذه هي المرة الثانية التي نقوم فيها بتنظيم مثل هذا المهرجان وبالتالي نسعى لتكرار النجاح الرائع الذي تحقق في النسخة الماضية، خاصة في ظل الجوائز المالية الكبيرة المخصصة للمهرجان والتي أعتقد أنها محفزة في جميع الفئات المبرمجة في المهرجان وبإذن الله سيكون لكل المشاركين نصيب من الجوائز حتى ولو من باب الترضية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X