fbpx
الراية الرياضية
الشيخ عبد الرحمن بن حمد:

ماحدث نتاج طبيعي لخطاب الكراهية الممنهج

الدوحة- الراية :

 أكّد سعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني الرئيس التنفيذيّ للمؤسّسة القطرية للإعلام في تغريدته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنّه لم يستغرب الردّ المشين من الجماهير الإماراتية عقب فوز منتخبنا أمس، ووجّه ما يُشبه الرسالة لوسائل الإعلام الإماراتية بعد السقوط الأخلاقي لجماهيرهم تحت أنظار العالم، وقال إنّ انتقاد الصحف العالمية للإمارات وتصرفات جماهيرها هو نتاج طبيعي لخطاب الكراهية الممنهج من إعلام وإعلاميي الإمارات، وتابع في التغريدة: هذا نتاج طبيعي لخطاب الكراهية الممنهج من إعلام وإعلاميي الإمارات. الإعلام العالمي لم يشوّه صورتكم، بل إنها سياستكم الإعلامية التي رسّخت خطاب الكراهية، وهذه بعض «مخرجاتها».

السفيرة الأمريكية السابقة:

القطريون واجهوا سلوكاً غير رياضي

شاركت دانا سميث السفيرة الأمريكية السابقة في الدوحة جماهيرنا فرحتهم بالفوز على المنتخب الإماراتي، كما أكدت استياءها مما حدث من الجانب الإماراتي، وقالت في تغريدتها عقب المباراة أمس :» تعلمت منذ زمن طويل أن لا نقلل من شأن قطر. لم يُسمح لمنتخبها الوطني بأن يحضر مشجعيه إلى الدور قبل النهائيّ، وواجه العنف في الملعب والسلوك غير الرياضي. لكنهم سادوا وفازوا وأسكتوا الجميع.


توقع فوزنا باللقب وطالبنا باحترام اليابان

مورينيو يهنئ العنابي ويحيي سانشيز

الدوحة  الراية : قدّم المدرب البرتغالي الكبير جوزيه مورينيو التهنئة لمنتخبنا الوطني على ما حققه في كأس آسيا حتى الآن، وقال في مقطع فيديو نشرته قنوات «beINSPORTS» على حسابها على موقع تويتر: أهنئ المنتخب القطري على ما قدمه وأنا زرت الدوحة مؤخراً ولمست مدى الشغف بكرة القدم ومدى فخر الجميع بما يقدّمه المنتخب، وأعتقد أنه تأهل إلى المباراة النهائية عن جدارة .. وأقول للاعبين أنتم صنعتم التاريخ ولكنكم على أبواب تاريخ جديد، بشرط أن تحترموا المنتخب الياباني بما يمتلكه من إمكانات كبيرة على المُستوى الفرديّ والجماعيّ.

كما أوجّه رسالة تحية إلى المدرب سانشيز، وبحكم عملي في تحليل العمل التدريبي وردود الأفعال أؤكّد أن سانشيز قام بعمل كبير «.. واختتم قائلاً: أعتقد عندما أعود مرة أخرى إلى الدوحة سأزور البلد المتوج بكأس آسيا.. كل التمنيات بالتوفيق.. ومزيداً من الاحترام لمنتخب اليابان القوي.

بعد فشل بلاده رياضياً وكُروياً وأخلاقياً في المحفل القاري الكبير

الرميثي مرشح الإمارات يسقط مبكراً قبل انتخابات الاتحاد الآسيوي

الدوحة – الراية : لم تسقط الإمارات فقط في امتحان استضافة بطولة آسيا 2019، ولم تسقط أخلاقياً مع جماهيرها في مباراتهم مع مُنتخبنا الذي لقّنهم درساً قاسياً فقدوا بسببه صوابهم وسقطوا في فضيحة أخلاقية كُروية على مرأى ومسمع العالم وأمام أعين رئيس الفيفا إنفانتينو، لكن سقط أيضاً محمد خلفان الرميثي مرشحها لخوض انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي التي تجري أبريل المقبل في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وبعدما اهتزت صورته وصورة بلاده أمام ممثلي القارة الآسيوية، كل أبناء آسيا دون استثناء خرجوا بانطباعات سيئة ومزعجة عن الإمارات وقيادتها بعد ظهورها مع جماهيرها بعيدة عن الروح الرياضية، خاصة في مباريات العنابي عندما تعمّدوا منع جماهيرنا من الحضور إلى المباريات، ووضعوا العراقيل أمام الوفد الصحفي المرافق لمنتخبنا، حتى الجماهير المحبة لقطر والمتعاطفة معها لاسيما الجماهير العمانية والكويتية تعرضوا للحرمان من الوصول إلى المباريات، وإلى الملاعب لحرمانهم من مساندة وتشجيع قطر بكل روح رياضية وبكل حب ومودة اعتدنا عليها من الأشقاء في عمان والكويت الذين كانوا خلف قطر منذ الدقيقة الأولى للحصار وفي جميع المجالات.

ولا شكّ أن مثل هذه التصرفات غير الرياضية من دولة تسعى لأن يكون مرشحها رئيساً للاتحاد القاري الكروي، انعكست سلبياً على الجميع، وسحبت الكثير من رصيد الرميثي، كسب سعود المهندي كثيراً بنجاحه في إدارة اللجنة المنظمة وقيادة الإماراتيين العاملين في اللجنة، لإنجاح البطولة والتي لولا وجود سعود المهندي لفشلت فشلاً ذريعاً، خاصة أن الإماراتيين يفتقدون إلى الخبرة الكبيرة التي يمتلكها سعود المهندي والتي يعترف بها كل خليجي وكل عربي وآسيوي، ليحقق سعود المهندي مكاسب كثيرة زادت من أسهمه وزادت من احترام القارة له وزادت من حظوظه في المنافسة على رئاسة الاتحاد الآسيوي مع الرئيس الحالي الشيخ سلمان بن إبراهيم.

بعيداً عن الفوضى والتزييف في صحافتهم الناطقة بالعربية

صحف الإمارات «الإنجليزية» تشيد بمنتخبنا

رغم المشاعر الغاضبة التي اجتاحت جماهير المنتخب الإماراتي ودفعتهم إلى إلقاء الأحذية على لاعبي المُنتخب القطري عقب المباراة في الدور قبل النهائي للبطولة القارية، اعترفت وسائل الإعلام الإماراتية المُختلفة صباح أمس بأفضلية منتخب قطر الذي حقّق الفوز برباعية نظيفة.

وأشادت صحيفة «جولف توداي» الإماراتية الناطقة باللغة الإنجليزية بالمنتخب القطري، وأشارت إلى أنه قدم أداء مثيراً في الشوط الأول، ما أسفر عن إحرازه هدفين فتحا له الطريق نحو التأهل لمواجهة اليابان في المباراة النهائية المقرر إقامتها بعد اليوم الجمعة.

وتلقت الجماهير الإماراتية صدمة قاسية بعد هذا الخروج المخيب للآمال من البطولة الآسيوية، حيث كانت تمني نفسها قبل اللقاء بالوصول إلى المباراة النهائية لهذه البطولة للمرة الأولى منذ العام 1996. ومن جانبها، قالت صحيفة «الخليج تايمز» الإماراتية الناطقة باللغة الإنجليزية: «رغم الحضور الكبير للجماهير داخل الملعب ودعوات ملايين الأشخاص في جميع ربوع البلاد، لم تكن دوافع اللاعبين على القدر المطلوب».

وأضافت الصحيفة قائلة: «كان هناك مجهود كبير من لاعبي الإمارات، ولكن هذا لم يجعلهم في أفضل أيامهم».

فيما قالت صحيفة «ناشونال» الإماراتية الناطقة باللغة الإنجليزية أن المنتخب القطري تفوّق تماماً على نظيره الإماراتي بعد أن قدّم الأخير أداء باهتاً مع مدربه الإيطالي ألبرتو زاكيروني. ونقلت «ناشيونال» عن زاكيروني قوله: «قبل أي شيء أودّ أن أعتذر لجماهير الإمارات، أنا المدرب وأتحمل مسؤولية الهزيمة، التكتيك الذي استخدمناه لم يؤتِ ثماره ولقد حاولنا تغييره في الشوط الثاني ولكن كان الوقت متأخراً».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X