الراية الرياضية
بحضور الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد رئيس اتحاد الكرة

إنفانتينو وبن إبراهيم يتوجان الأبطال في مسك الختام

احتفالية تاريخية تكريماً للأبطال في قلب أبوظبي

الأبطال طافوا الملعب واحتفلوا مع الجماهير التي آزرتهم

الدوسري أفضل حارس ومعز الهدّاف وأفضل لاعب في البطولة

5 ملايين دولار والميداليات الذهبية لنجوم منتخبنا و3 ملايين لليابانيين

متابعة – بلال قناوي:

ليلة قطرية تاريخية شهدها استاد مدينة زايد الرياضية في أبو ظبي، وفرحة هستيرية غير عادية عاشها نجوم ورجال الأدعم مساء أمس بعد أن توّجوا بجدارة واستحقاق بلقب كأس آسيا 2019 للمرة الأولى في تاريخه، بعد الفوز على المنتخب الياباني القوي وحامل اللقب 4 مرات 3-1 في المباراة النهائية التي جرت بينهما مساء أمس.

ورغم الحصار الظالم والجائر الذي قادته أبوظبي، إلا أن الأعلام القطرية ارتفعت مرفرفة في قلب عاصمة الحصار وفي استاد مدينة زايد في نهاية المباراة وبعد أن أطلق الحكم الأوزبكي العالمي رافشان إيرماتوف صافرة النهاية معلناً كتابة العنابي بأحرف من ذهب في سجل البطولة القارية. ومع صافرة النهاية بدأت الأفراح القطرية في قلب أبو ظبي حيث انطلق اللاعبون حاملين الأعلام القطرية في كل أرجاء الملعب وسط هتافات الجماهير التي حضرت وساندت وفي مقدّمتهم الجماهير العمانية وعدد من أبناء العرب الذين كانوا خلف العنابي في أصعب وآخر مهمة في آسيا 2019. انطلق اللاعبون يحملون مدرّبهم الكفء فيليكس سانشيز فوق الأعناق اعترافاً بفضله ودوره في الإنجاز التاريخي.

نجوم العنابي سجدوا لله شكراً وعرفانا وحمداً له على توفيقه لهم حتى حققوا الانتصار والإنجاز التاريخي بالفوز باللقب الآسيوي، عقب ذلك بدأت مراسم التتويج باللقب القاري بحضور إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي، وسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد الكرة، والشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي، وسعود المهندي نائب رئيس الاتحادين القطري والآسيوي ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة. ووسط الأفراح القطرية سواء في المدرّجات أو على المستطيل الأخضر، قام إنفانتينو والشيخ سلمان بتتويج المنتخبين القطري والياباني. وسبق التتويج تكريم طاقم الحكام الأوزباكي الذي أدار المباراة بقيادة رافشان إيرماتوف ثم تم تتويج الفريق الياباني ولاعبيه بالميداليات الفضية بعد حصولهم على لقب الوصيف في آسيا 2019 وبعد ذلك تم تسليم نجوم العنابي والجهازين الفني بقيادة فيليكس سانشيز، والجهاز الإداري بقيادة طلال الكعبي الميداليات الذهبية، وجاءت اللحظة الحاسمة واللحظة التاريخية التي انتظرها نجوم ورجال الأدعم وهي لحظة استلام الكأس القارية، حيث قام إنفانتينو والشيخ سلمان بن إبراهيم بتسليم الكأس إلى حسن الهيدوس قائد منتخبنا الوطني، وسط فرحة غير عادية وفرحة طاغية للاعبين الذين انطلقوا بالكأس نحو الجماهير التي ساندتهم وفي مقدّمتهم الجماهير العمانية الشقيقة والوفية التي رفعت الأعلام القطرية طوال المباراة وأثناء التتويج وخلال فرحة لاعبينا بالفوز بالكأس، وانطلق اللاعبون وأبطال آسيا بالكأس القارية يطوفون بالاستاد والملعب معبّرين عن فرحتهم وسعادتهم الكبيرة باللقب القاري الرائع، وتسابق مصورو وكلات الأنباء العالمية والفضائيات لتسجيل اللحظة التاريخية، والتقاط الصور التذكارية للاعبين مع الكأس. وكما كان مُشاركاً لهم في كل خطوة بدءاً من الوصول إلى أبوظبي، وتواجده معهم في كل مران وفي كل مباراة، كان سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد مع أبنائه اللاعبين يحتفل معهم بالإنجاز وبالحصول على الكأس بعد التعب والجهد الكبير الذي بذل منذ فترة طويلة وخلال مشوار البطولة والمباريات وكانت لقطة معبّرة عن العلاقة القوية التي تربط رئيس الاتحاد بلاعبيه والذين شعروا بوجوده معهم وبتواجد كل الشعب القطري معهم في أجمل لحظة للكرة القطرية. وحصل العنابي على الجائزة المالية من الاتحاد الآسيوي كونه بطلاً لآسيا وقيمتها 5 ملايين دولار، مقابل 3 ملايين دولار للمنتخب الياباني الوصيف ، والجدير بالذكر أن جوائز البطولة وصلت 14.8 مليون دولار.

معز أفضل لاعب والهدّاف

وكان اللقب الفردي الثاني والثالث من نصيب معز علي نجم هجوم العنابي وهدّاف البطولة برصيد 9 أهداف، وأيضاً صاحب لقب أفضل لاعب في البطولة وجائزتها المالية التي وصلت إلى 30 ألف دولار. ودار حديث وديّ بين الهدّاف القطري وبين إنفانتينو رئيس الفيفا والذي قام بتسليم معز علي لقبي الهدّاف وأفضل لاعب في بطولة آسيا 2019 وتوّج معز علي بلقب الهدّاف بعد أن سجّل الهدف الأول للعنابي في مرمى اليابان أمس وهو الهدف التاسع له في البطولة خلال سبع مباريات، ليحطم الرقم القياسي لعدد الأهداف المُسجّلة في نسخة واحدة من كأس آسيا لكرة القدم والمسجّل باسم الإيراني علي دائي منذ 1996. وكان معز قد سجّل هدفاً في مرمى لبنان، ثم رباعية ضد كوريا الشمالية وثنائية ضد السعودية في دور المجموعات. وفي الدور الإقصائي، صام عن التسجيل ضد كل من العراق وكوريا الجنوبية قبل أن يعود إلى هز الشباك بهدف في قبل النهائي ضد الإمارات.

بعد انتهاء المباراة مباشرة قام مسؤولو الاتحاد الآسيوي وقبل مراسم التتويج، بحفر اسم قطر على كأس البطولة بعد تتويجها باللقب. وتعد الكأس التي قدّمت أمس وتوّج بها رجال الأدعم، نسخة جديدة تم الكشف عنها للمرة الأولى قبل انطلاق البطولة، ونال العنابي شرف أن يكون أول منتخب يفوز بها وصمّمت النسخة الجديدة من الكأس من قبل شركة «توماس ليتي» العالمية، الشهيرة بصناعة الفضة في لندن، وقد احتاج تصميم وتنفيذ الكأس الجديدة إلى 450 ساعة، مروراً بأيدي 12 حرفياً مختلفاً.. وتعبّر الكأس الجديدة عن المناطق الخمس التابعة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم المتجانس عضوياً في تناغم ومنافسة. في حين تم تطوير تقنيات حرفية جديدة، واستخدم هذا التصميم الحديث مهارات صياغة الفضة التقليدية، بما في ذلك 230 ساعة من عملية دق الصفائح المسطّحة من الفضة في هذا الشكل.

جياني إنفانتينو رئيس الفيفا:

أهنئ الشعب القطري بلقب يستحقونه

ظهرت كل علامات الفرح على السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» عقب تتويج منتخبنا الوطني بلقب كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخه، وقال خلال المشاركة في تتويج منتخبنا الوطني أمس: «أهنئ الشعب القطري على الفوز بلقب كأس آسيا، أعتقد أن هذا اللقب كانوا يستحقونه عن جدارة واستحقاق». وأضاف: «شاهدنا أمس أمسية رائعة والمنتخب القطري كان يستحق اللقب فهو منتخب كبير وقدّم مستويات مميزة في البطولة، كما أهنئ المنتخب الياباني وصيف البطولة على ما قدّموه طوال البطولة للوصول للمباراة النهائي».

الذهبية لرئيس الاتحاد

في لفتة مُعبّرة وجميلة تعبّر عن مدى التقدير الذي يحظى به سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد على المستويين الدولي والقاري، قام الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي وبعد الانتهاء من تسليم الميداليات الذهبية للاعبينا، بإهداء الشيخ حمد الميدالية الذهبية وقام بتتويجه بها تعبيراً أيضاً عن تقديره له، ويرتبط الاتحادان القطري والآسيوي بعلاقات قوية وجيدة للغاية، والتواصل بينهما على أعلى المستويات.

اكتساح الجوائز الفردية

الإنجاز القطري، وإنجاز الأدعم لم يتوقف عند الفوز باللقب والفوز على المنتخب الياباني القوي، بل امتد إلى الألقاب الفردية، حيث حصل سعد الدوسري حارس مرمى العنابي على لقب أفضل حارس في البطولة، وبعد أن حافظ على شباكه نظيفة إلا من هدف واحد في المباراة السابعة والأخيرة وكان أمام اليابان في المباراة النهائية أمس، وتسلّم سعد الدوسري كأس أفضل حارس والجائزة المالية وقدرها 10 آلاف دولار من الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X