الراية الرياضية
مسيرة تاريخية وألعاب نارية تضيء كورنيش الدوحة

تلاحم جماهيري حاشد مع الأبطال

الأبطال شاركوا الجماهير فرحتهم من على الحافلة المكشوفة

متابعة – حسام نبوي:

احتفالات رائعة عاشتها قطر مساء أمس على كورنيش الدوحة احتفالا بالتتويج التاريخي لمنتخبنا الوطني، حيث تزين كورنيش الدوحة متوشحا بالأدعم ليظهر في أبهى صورة له، وتوافدت الجماهير منذ وقت مبكر للمشاركة في المسير والاحتفالات الرائعة، مصطحبة الأعلام، وارتسمت السعادة على وجوه الجميع من أطفال وشباب وشياب، جميعهم حرصوا على أن يكونوا في استقبال الأبطال الذين حققوا اللقب القاري للمرة الأولى في تاريخ الكرة القطرية بجدارة واستحقاق وبنتائج وأرقام قياسية. فبمجرد هبوط طائرة رجال الأدعم بسلامة الله في مطار الدوحة الدولي كان في انتظارهم استقبال تاريخي غير مسبوق، واستقبال ولا أروع تقديراً لما قدموه ولجهدهم الكبير الذي بذلوه على مدار 7 مباريات بما فيها المباراة النهائية للبطولة.

استقبال رسمي وشعبي ورياضي تم إعداده من قبل اتحاد الكرة لنجوم منتخبنا والجهازين الفني والإداري، يليق بما قدموه في البطولة من مستويات مشرفة ونتائج رائعة ووصولهم إلى المباراة النهائية دون أن يواجهوا أي خسارة حتى لقاء اليابان الذي حقق اللقب 4 مرات.

شومي له

كل أبناء الشعب القطري والمقيمين دون استثناء كانوا في استقبال الأبطال، كلهم قدموا من كل حدب وصوب، ليس فقط لاستقبال الأبطال وتهنئتهم والإشادة بما قدموه في البطولة، ولكن للاحتفال معهم بهذا الإنجاز الرائع والتاريخي للكرة القطرية والرياضة القطرية بشكل عام، الأمس كان يوماً تاريخياً لقطر ولشعبها ولمقيميها ولرياضييها.. يوما لن تنساه الأجيال الحالية والأجيال القادمة، عاش خلاله الجميع فرحة غير مسبوقة، وسعادة غير طبيعية.

واتخذت هذه الاحتفالية الرائعة العديد من الأشكال المختلفة، حيث اهتم البعض بحمل الأعلام القطرية في حين ركز البعض الآخر على ترديد الأغنيات التي تعبر عن حجم الفرحة بهذا الفوز الغالي والثمين حيث هتف البعض «شوفوا شوفوا.. هذا دهب صافي» في حين هتف البعض الآخر مردداً «الله يا عمري قطر» بينما تراقص آخرون على أنغام العديد من الأغاني الوطنية، أما أغنية «شومي له شومي له» فنالت نصيب الأسد بين هذه الأغنيات السعيدة والحماسية.

حافلة مشكوفة

نجوم منتخبنا الأبطال استقلوا الحافلة المكشوفة التي تم تجهيزها لهم وجابوا كورنيش الدوحة فرحا وابتهاجا بالإنجاز الكبير حيث شاركوا الجماهير فرحتهم الكبيرة بالبطولة القارية.

المشهد على كورنيش الدوحة كان أكثر من رائع حيث ظهر كورنيش الدوحة في أبهى حُلة له، وذلك بعد تجميل جميع أركانه المختلفة، وفي مقدمتها المنصة الرئيسية، بالأعلام ليبدو في أروع صورة له، ورفع القطريون والمقيمون الأعلام القطرية، وامتطى المشجعون السيارات، وأطلقوا العنان لأبواقها احتفاءً بالإنجاز القاري غير مسبوق للكرة القطرية، وسط أجواء شعبية وأغان وطنية ألهبت مشاعر الحاضرين. وحرص نجوم منتخبنا على مبادلة الجمهور الغفير التهاني.

ألعاب نارية

من أبرز فقرات حفل الاستقبال عقب الإنجاز الآسيوي الألعاب النارية، حيث أطلقت الألعاب النارية على كورنيش الدوحة وتزينت سماء الدوحة فرحا بالإنجاز التاريخي لتخطف الألعاب النارية الأنظار ويستمتع بها الكبير والصغير في أجواء كرنفالية أكثر من رائعة.

وكان التجمع الأكبر لجمهورنا عند المنصة حيث استقرت حافلة منتخبنا وسط الجموع الغفيرة التي حرصت على التقاط الصور التذكارية للأبطال، وقام نجوم منتخبنا بإلقاء بعض الهدايا التذكارية من تيشرتات وكرات على الجماهير، كما تجاوب معهم معظم نجوم المنتخب عبر مكبرات الصوت وشاركوهم فرحتهم بالغناء والرقص على ألحان الأغاني الوطنية التي ألهبت الحماس فرحا بأغلى كأس والذي أسعد كل الناس، وردد الحضور النشيد الوطني عبر مكبرات الصوت وسط أجواء مميزة للغاية.

طلال عبدالله المالكي:

نشعر بالفخر والاعتزاز بالإنجاز

قال طلال عبدالله المالكي، مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال في الهيئة العامة للطيران المدني، أن المنتخب الوطني بعث في نفوس الجميع الفرح والسرور بهذا الإنجاز التاريخي الذي يسجل اسم دولة قطر بأحرف من ذهب.

أضاف: أتقدم إلى سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وإلى صاحب السمو الأمير الوالد، وإلى سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني نائب الأمير، وإلى سمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني، الممثل الشخصي لسمو الأمير على تحقيق هذا الإنجاز التاريخي.

وأكد المالكي أن نجاحات قطر تتوالى في جميع المجالات رغم الحصار الجائر الذي تتعرض له الدولة منذ أكثر من عام ونصف، مشيراً إلى أن دولة قطر أصبحت وجهة رياضية عالمية. وأشار إلى أن المنتخب الوطني كانوا رجالا واستطاعوا أن يفوزوا بالكأس الذهبية في عقر دار أحد دول الحصار وذلك رغم العقبات الكبيرة التي واجهها منتخبنا الوطني ولعل أبرزها عدم السماح للجمهور بتشجيع المنتخب والمعاملة التي تكشف عن الوجه القبيح لدول الحصار.

فيصل الكواري: منتخبنا الوطني قهر المستحيل

أعرب فيصل الكواري عضو مجلس إدارة نادي قطر السابق، عن فخره بما حققه منتخبنا الوطني بالتتويج بلقب كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخه، مؤكدا أن منتخبنا الوطني قهر المستحيل في هذه البطولة لاسيما في ظل الظروف الصعبة التي تعرض لها.

وحول استقبال صاحب السمو لأبطالنا قال: جميعنا فخورون بهذا الاستقبال الغالي على كل قطري وليس المنتخب فقط لاسيما أن هذا ليس بالغريب على صاحب السمو الذي يقف وراء كل إنجاز ويدعم الشباب القطري، ويؤكد على مقولة سموه: «قطر تستحق الأفضل من أبنائها»، فهو بمثابة تحفيز كبير لكافة الشباب وللجميع بأن العمل هو الطريق للوصول للقمة.

وأضاف الكواري: نقدم الشكر إلى كل من وقف خلف منتخبنا الوطني لتحقيق هذا الإنجاز الكبير الذي تحقق بجهود الجميع، ونشكر اللاعبين على ما قدموه طوال البطولة ليتمكنوا من إسعاد الشعب القطري بجلب هذا الإنجاز التاريخي في ظل الظروف الصعبة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X