fbpx
الراية الرياضية
يستعد لاستضافة «لونجين» والبطولة الدولية للفروسية

«الشقب» محط أنظار العالم

الدوحة- الراية :

سيكون عشاق رياضة الفروسية على موعد مع حدثين كبيرين خلال شهر فبراير الحالي ومارس المقبل، حيث يستضيف ميدان الشقب، عضو في مؤسسة قطر، البطولتين الكبيرتين لتعود الدوحة مجددا لتكون محط أنظار العالم من خلال الحدث العالمي الأول الذي يتمثل في افتتاح جولات «لونجين» لقفز الحواجز خلال الفترة من 28 فبراير إلى 2 مارس 2019. أما الحدث الثاني سيكون جوهرة تاج الفروسية في قطر وفي الشقب، وهو «بطولة الشقب الدولية للفروسية»، التي ستجرى في الفترة بين 7 و9 مارس 2019.

كما يستضيف الشقب أيضاً معرض قطر الدولي للرياضة واللياقة (QISFE) الذي يقام تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وذلك خلال الفترة من 2 إلى 6 أبريل المقبل، ويشارك فيه عارضون من مختلف المجالات المتعلقة بالرياضة واللياقة البدنية، والصحة والتغذية، بالإضافة إلى الملابس الرياضية.

وسبق للشقب أن استضاف الجولة النهائية من جولات لونجين العالمية في ست مناسبات، وهذا العام أيضاً، سيشهد هذا الصرح الرياضي المذهل المكان المثالي الذي ينشده أشهر الفرسان والخيل للانطلاق في جولة منافسة مثيرة، حيث يتنافسون جميعاً على واحد من أكثر الألقاب تميزاً في عالم قفز الحواجز. وسيفتح الشقب أبوابه للجمهور طيلة فترة جولة «لونجين» و»بطولة الشقب الدولية للفروسية»، حيث سيشهد فعاليات ترفيهية متنوعة وأنشطة من شأنها أن تجعل زوار المكان يمضون أوقاتاً مسلية. ومما لا شك فيه أن بطولة الشقب الدولية للفروسية، تعد من بطولات الفروسية الدولية المرموقة، وتشمل هذه البطولة التي ينظمها الشقب وترعاها شركة «إكسون موبايل»، ثلاث منافسات وهي قفز الحواجز والترويض والترويض لذوي الاحتياجات الخاصة. وتعد «بطولة الشقب الدولية للفروسية» أول بطولة للفروسية من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وآسيا التي اعتمدها الاتحاد الدولي للفروسية. وهي تستقطب أفضل الفرسان والخيل من جميع أنحاء العالم منذ إطلاقها عام 2013، كما أنها واحدة من أربع بطولات دولية للفروسية السنوية، والتي تقام فيها ثلاث منافسات أو أكثر من منافسات الفروسية في بطولة واحدة.

خليفة العطية:

ندعو الجماهير لخوض تجربة لا تنسى

قال خليفة بن محمد العطية رئيس بطولة الشقب الدولية للفروسية والمدير التنفيذي للشقب أن العالم العربي يمتلك تراثاً ثرياً للغاية في الفروسية، ومن خلال مثل هذه الجولات والبطولات المقبلة، فإن الشقب يحافظ على هذا الشق من الثقافة القطرية ويضمن استمراريتها، مضيفاً «تساهم البطولة بشكل كبير في مجتمع الفروسية العالمي، عبر النهوض بدور قطر وإبرازها كوجهة رياضية عالمية». ونوه العطية إلى أن الشقب يفخر بأن تشكل البطولة حدثاً مهماً بالنسبة للمجتمع المحلي أيضًا، حيث تتمتع منطقة الجماهير بشعبية كبيرة. وأضاف «نوجه الدعوة للجميع في قطر على حضور بطولة الشقب الدولية للفروسية، وكذلك أولى جولات «لونجين» لعام 2019، ومعرض قطر الدولي للرياضة واللياقة البدنية، وأنا واثق من أن المتفرجين سيغادرون حاملين معهم التجربة وذكريات لا تُنسى».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X