الراية الرياضية
قال إن قطر تربعت على عرش آسيا

الفيفا: العنابي أحرق قلوب مشجعي 3 منتخبات مونديالية

الفوز باللقب أكد أن الفوارق في القارة الصفراء بدأت تضيق

الدوحة – الراية :

أكد الموقع الرسمي للفيفا أنه يمكن اعتبار نسخة 2019 من كأس آسيا بطولة مميزة لأكثر من سبب، أولها لأن ثاني أعرق بطولة قارية شهدت تتويج بطل جديد. وأقل ما يمكن قوله هو أن تتويج قطر لم يكن محض صدفة ففي طريقهم لرفع الكأس، تغلب لاعبو فيليكس سانشيز على ما لا يقل عن ثلاثة منتخبات شاركت في كأس العالم روسيا 2018 . وبالإضافة إلى تحقيقه سبعة انتصارات متتالية، سجّل العنابي رقماً قياسياً دفاعياً جديداً. طوال شهر من المنافسة، لعب المنتخب القطري بطريقة شبه مثالية، كما يعكس ذلك تفوقه بنتيجة 3-1 في النهائي على نظيره اليابان، الفائز أربع مرات بهذا اللقب. ومع ذلك، فإن قطر لم تكن ضمن المرشحين في بداية البطولة. في الواقع، يُعتبر تتويجها بهذا اللقب خير دليل على تضييق الفوارق الكروية في القارة الآسيوية. كما أن قرار زيادة عدد المنتخبات في المرحلة النهائية إلى 24 منتخباً اتضح أنه كان قراراً صائباً. إذ إن الوافدين الجدد لم يكتفوا بلعب أدوار رمزية، بل حققوا إنجازات رائعة. ولا شك أن مشاركة منتخبات فيتنام، قيرغيزستان وسلطنة عمان، على سبيل المثال لا الحصر، كانت بمثابة نقطة تحول بالنسبة لها.

إنجاز استثنائي

لا شك أن تتويج العنابي هو إنجاز استثنائي من مختلف النواحي. جدير بالذكر أن العنابي لم يكن قد فاز بأي مباراة في كأس آسيا خارج الديار منذ عام 1984. في الدور الأول، فاز المنتخب القطري على لبنان (2-0، وكوريا الشمالية (6-0) ومن ثم السعودية (2-0)، وواصل في الدور الثاني بالفوز على العراق (1-0)، بطلة آسيا 2007، وفي ربع النهائي تخطى كوريا الجنوبية (1-0). أما في الدور قبل النهائي، لم يترك فريق فيليكس سانشيز أي فرصة للمنتخب الإماراتي (4-0)، لكن القادم كان أحلى. حيث رجّح الهدفان الرائعان اللذان وقّعاهما الشابان الصاعدان المُعز علي وعبد العزيز حاتم كفة العنابي منذ الدقائق الأولى من المباراة. ولم تستطع اليابان، الفائزة بأربعة ألقاب قارية، استعادة توازنها.

أرقام قياسية

حطم المعز علي الرقم القياسي الذي كان بحوزة علي دائي منذ 23 عاماً بعدما ختم البطولة بتسعة أهداف في رصيده. والعنابي هو أول منتخب يخوض ست مباريات دون تلقي أي هدف في طريقه إلى النهائي. إيران لم تتجرع مرارة الهزيمة طوال 20 مباراة متتالية في دور المجموعات، وذلك منذ عام 1996. إجناتي نيستروف، حارس مرمى أوزبكستان، هو أول لاعب يشارك في خمس نسخ مختلفة من كأس آسيا. قطر هي ثالث بطل جديد في آسيا يتوّج في النسخ الأربعة الأخيرة، بعد العراق (2007) وأستراليا (2015).

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X