الراية الإقتصادية
بعد انخفاضها 20% .. شركة «دي تي زد»:

انتعاش العقارات السكنية ووحدات التملك الحر في 2018

آرتشر: المبادرات الحكومية ومشاريع البنية التحتية تحفزان القطاع العقاري

10 % انخفاض أسعار المكاتب لزيادة المعروض في الوسيل

القطاع الفندقي يستقبل أكثر من ألف غرفة جديدة في 2018

أهمية تحفيز الطلب لاستيعاب العقارات الجديدة خلال العامين القادمين

كتب – أحمد سيد:

أدّى انخفاض أسعار السوق العقاري في قطر إلى انتعاش حركة المبيعات بين الوحدات السكنيّة خاصة ذات التملك الحرّ.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته أمس شركة «دي تي زد/‏‏ كوشمان آند ويكفيلد» العقارية بمناسبة إصدار تقريرها عن السوق العقاري للربع الأخير من عام 2018.

وذكر التقرير أن فريق البحوث في شركة «دي تي زد» رصد زيادة في عملية المبيعات في قطاع العقارات السكنيه ذات التملك الحر، حيث يتطلع المستثمرون إلى الاستفادة من الانخفاض في أسعار العقارات.

وقال جوني آرتشر، رئيس قسم الاستشارات والبحوث في الشركة إنه في النصف الثاني من عام 2018، تباطأ انخفاض الإيجارات السكنية حيث عاد منظور القيمة إلى السوق، وتمّ الترحيب بالانخفاض في مستويات الإيجار للعديد من فئات المستأجرين بعد فترة من تحقيق النمو القوي بين عامي 2010 و2015 الذي شهد فيه السوق ارتفاعًا في الإيجارات إلى مستويات غير مستدامة.

وأضاف آرتشر: «المبادرات الحكومية لتحفيز القطاع الخاص على مدى العامين الماضيين كانت موضع ترحيب كبير، ومن المرجح أن تسهل هذه المبادرات، بالإضافة إلى إنجاز مشاريع البنية التحتية الرئيسية في الدوحة، النمو في القطاع الخاص وتنوع الاقتصاد بعيدًا عن النفط والغاز، وتعدّ هذه أخباراً إيجابيّة للقطاع العقاري. ومع ذلك، لا تزال زيادة العرض مصدر قلق في العديد من القطاعات

العقارات السكنية

ولفت التقرير إلى أنه في قطاع العقارات السكنية، استقر انخفاض الإيجارات على مدار السنوات الثلاث الماضية نسبيًا في الأشهر الأخيرة، وأدّى الانخفاض الإجمالي في الإيجارات بين 15 ٪ و20 ٪ منذ عام 2015 إلى استعادة القيمة المقبولة للإيجارات لقطاع العقارات السكنية، وشهدت شركة «دي تي زد» زيادة في عدد السكان المستفيدين من انخفاض الإيجارات.

وفي قطاع المكاتب الإدارية، أضاف تطوير مبانٍ جديدة في الوسيل إلى العرض الإجمالي، وأدّى هذا إلى انخفاض مستويات الإيجار بنسب تتراوح بين 7 و10٪ في العام الماضي، وتعتبر المبادرات الحكومية الأخيرة لتحفيز النمو في القطاع الخاص، مثل القانون رقم 1 لعام 2019، والتي تتعلق بالتملك الأجنبي، موضع ترحيب كبير، في حين أنه من المرجح أن تفيد هذه التدابير قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة و»الشركات الناشئة»، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نشهد زيادة كبيرة في مستويات الاستيعاب في قطاع المكاتب الإدارية.

أما بالنسبة لقطاع الضيافة، فتم إضافة أكثر من 1000 غرفة في العام الماضي، بينما كان لذلك تأثير على إيرادات الغرف، ظلّت معدلات الإشغال مستقرة نسبيًا بسبب الزيادة في السياحة الداخلية وزيادة شعبية الشقق الفندقية لضيوف «الإقامة الطويلة».

وتعتبر شركة «دي تي زد قطر» عضوًا في شركة الخدمات العقارية العالمية، كوشمان آند ويكفيلد، وتقدّم شركة دي تي زد قطر أفضل الممارسات الدوليّة والخبرات المحلية للسوق، ويتمثل هدفنا في لعب دور أساسي في رؤية البلد للنمو المستدام بالإضافة إلى سجل متابعة طويل الأمد في السوق القطري.

تعمل شركة دي تي زد قطر وفقًا لمعايير أفضل الممارسات الدولية، حيث تقدّم خدمة منتظمة ومسؤولة عن عملائنا، ويشمل العرض لدينا: وكالة سكنية ووكالة تجارية وإدارة العقارات والمرافق والاستشارات والأبحاث والتقييم وفرص الاستثمار المحلية والعالميّة.

وفي ديسمبر 2015، أكملت شركة «دي تي زد» اندماجها مع «كوشمان آند ويكفيلد» باستثناء قطر وعدد قليل من الدول الأخرى، ويتم تبادل العمل التجاري المشترك الآن باعتبارها شركة كوشمان آند ويكفيلد، وهي شركة عالمية رائدة في مجال الخدمات العقارية التجارية التي تقدّم للشاغرين والمستأجرين والمستثمرين مجموعة كاملة من حلول العقارات في جميع أنحاء العالم. وتدير شركة كوشمان آند ويكفيلد 3.3 مليار قدم مربعة و63 مليار دولار في حجم المعاملات على مستوى العالم نيابة عن المؤسسات والشركات والحكومة والعملاء الخاصة، ويعمل أكثر من 28 ألف موظف في أكثر من 260 مكتبًا في أكثر من 50 دولة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X