الراية الإقتصادية
خلال ندوة بجامعة قطر .. مشاركون:

تعزيز مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني

بن طوار: ملتزمون بدعم التنمية المستدامة

الخليفي: حريصون على رفع الإنتاجية والتنافسية

 الدوحة – الراية :

أكد مشاركون في ندوة نظمها مركز ريادة الأعمال في جامعة قطر أهمية تعزيز مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني مشيرين إلى أهمية تشجيع القطاع للعب دور مميز في دعم العملية التنموية وتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة يمثِّل أحد المحاور الرئيسية لرؤية قطر 2030.

أكد السيد محمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر خلال الندوة التي جاءت تحت عنوان أهمية دور القطاع الخاص في تحقيق التنمية المستدامة إن دولة قطر عملت على فتح العديد من المجالات أمام القطاع الخاص لزيادة مشاركته في التنمية الاقتصادية المستدامة، مشيرًا إلى وجود التزام واضح لتشجيع القطاع الذي بات يلعب دورًا مميزًا في دعم العملية التنموية والمشاركة بشكل فعال للغاية في تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 والمساهمة بشكل أكبر في دعم الاقتصاد الوطني.

وقدم السيد علي خالد الخليفي، مدير إدارة التخطيط والجودة بوزارة التجارة والصناعة عرضًا تقديميًا حول دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية موضحًا دور القطاع الحكومي في تعزيز مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد الوطني وذلك من خلال توفير الاحتياجات اللوجستية، وتطوير البيئة التشريعية وتبسيط الإجراءات لتمكينه من لعب دوره المأمول والمنشود.

وأشار إلى المبادرات التي أطلقتها الدولة في هذا المجال ومن بينها تطوير إطار عام للتنويع الاقتصادي وذلك من خلال التركيز على رفع الإنتاجية وتنافسية الاقتصاد القطري ودعم قيادة القطاع الخاص لعملية النمو الاقتصادي المستهدف إضافة إلى تحديد القطاعات ذات الإنتاجية العالية لتركيز جهود الدعم لها.

كما تطرق الخليفى خلال العرض التقديمي إلى جهود الدولة لتحديد مجموعة من الأدوات للمساهمة برفع إنتاجية وتنافسية القطاعات المختارة إضافة إلى تحديد العوامل المساندة الضرورية لخلق بيئة داعمة تسهم بتحقيق الأهداف المرجوة.

وسعت الندوة إلى استعراض دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية وبيان آليات تشجيع القطاع الخاص في المشاركة في النشاط الاقتصادي كما تم التعرف على أهم القطاعات الاقتصادية التي يمكن للقطاع الخاص المشاركة فيها.

ودارت الندوة حول ثلاثة محاور أساسية، وهي آليات تشجيع القطاع الخاص في الاستثمار والمشاركة في التنمية الاقتصادية ودور سوق المال (بورصة قطر) في تعظيم مشاركة القطاع الخاص والمحور الأخير كان دور الاستثمارات المباشرة في التنمية الاقتصادية.

الجدير بالذكر أنَّ تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة يمثِّل أحد المحاور الرئيسية لرؤية قطر 2030، وهذه الرؤية يُوليها مركز ريادة الأعمال بجامعة قطر؛ أهمية خاصة لما في ذلك من دعم للبيئة الاقتصادية والتي تتطلب زيادة مشاركة القطاع الخاص، ومن أجل ذلك، فإن الدولة تعمل على تهيئة الفرصة الاقتصادية للقطاع الخاص من أجل الانطلاق وتحقيق النمو الاقتصادي المطلوب، كما يتوقف تحقيق النمو الاقتصادي المستدام المولد للدخل وفرص العمل على مدى قدرة الدول في إنشاء وتنمية قطاع خاص مزدهر يتيح فرص عمل جيدة ومستوى أفضل للدخل ويتحمل مسؤوليته.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X