fbpx
الراية الرياضية
إسماعيل محمد نجم الأدعم الغائب الحاضر يؤكد لـ الراية الرياضية:

أتطلع للعودة للعنابي من خلال كوبا أمريكا

متلهف للعودة إلى ملامسة الكرة التي افتقدتها في الفترة الماضية

الجماعية وروح الفريق وثقة اللاعبين بأنفسهم سر الإنجاز

نجوم الأدعم بيضوا الوجه ومعز علي نجم الشباك في آسيا

تمنيت أن أكون مشاركاً في صناعة الحدث الأهم للكرة القطرية

انتابني شعور ممزوج بالفرح والغيرة والشباب ما قصروا

كلمات زملائي وإدارة المنتخب تشعرني بأنني جزءٌ من الإنجاز

معز قادر على مواصلة التألق وأعتقد أنه ظُلم لبعض الوقت في النادي

الدعوات الصادقة للناس وأهالي اللاعبين كانت من أسباب الفوز

أحتاج لشهر ونصف الشهر للعودة للملاعب وانتظروني في كوبا أمريكا

حوار – رمضان مسعد:

الإصابات هي الجانب المظلم في عالم الساحرة المستديرة كرة القدم، فالإصابة خاصة الطويلة تعد أصعب اختبار وتحد للاعب كرة القدم فهناك من يمتلك روح التحدي والعزيمة والإصرار ويعود إلى التألق من جديد، وهناك من تضع الإصابات نهاية لمشوارهم في الملاعب، ولاشك أن الإصابة القوية التي تعرض لها نجم الدحيل والأدعم إسماعيل محمد صاحب المشوار المتألق في الكرة القطرية أزعجتنا جميعاً، لاسيما وأنها كانت عبارة عن كسر مضاعف في الساق توقع الكثيرون أنها قد تضع نهاية لمشوار اللاعب، ولكن إسماعيل محمد من نوعية اللاعبين الذين يملكون التحدي والعزيمة والإصرار والصبر، وواصل رحلة العلاج على مدار الفترة الماضية، وبات على وشك العودة إلى الملاعب حيث يحتاج إلى شهر ونصف الشهر تقريباً حسب قوله ولكنه كان يتمنى أن يكون مشاركاً مع نجوم الأدعم في صناعة الإنجاز التاريخي للكرة القطرية الذي تحقق بالفوز بكأس أمم آسيا للمرة الأولى في تاريخه ولكن الإصابة حرمته من ذلك.. وفي السطور التالية تحدث إسماعيل عن الإنجاز غير المسبوق للعنابي بتتويجه بلقب كأس أمم آسيا.

شعور غريب

في البداية ما هو شعورك بالإنجاز الذي حققه الأدعم بالتتويج بكأس أمم آسيا؟

في الحقيقة انتابني شعور غريب بعد أن توج العنابي بطلاً لكأس آسيا محققاً الإنجاز التاريخي غير المسبوق للكرة القطرية، وهو شعور ممزوج بالفرح والغيرة لأنني تمنيت أن أكون ضمن الفريق الذي صنع هذا الإنجاز الكبير للكرة القطرية، ولكن قدر الله وما شاء فعل الإصابة حرمتني من نيل هذا الشرف الكبير الذي يتمناه كل لاعب أن يحمل شعار الأدعم في أكبر البطولات القارية ويحقق هذا الإنجاز حيث سيسجله التاريخ وسوف تتذكره الأجيال القامة، لذلك تمنيت أن أكون مشاركاً في صناعة هذا الإنجاز الكبير لكن عزائي هو أن العنابي وزملائي في المنتخب حققوا هذا الإنجاز غير المسبوق.

جزء من الإنجاز

هل انتابتك مشاعر الحزن بسبب الإصابة التي حرمتك من أن تكون مع أبطال الأدعم في صناعة هذا الإنجاز التاريخي للكرة القطرية؟

قدر الله وماشاء فعل، أنا مؤمن دائماً بقضاء الله وقدره، والإصابة جزءٌ من كرة القدم ولاشك أن أي لاعب يتعرض للإصابة يشعر بالحزن لوقت معين ولكن بعد ذلك يعرف أنه اختبار من الله لذلك أنا لم أكن حزيناً أبدا من الإصابة التي حرمتني من التواجد مع أبطال الأدعم في كأس أمم آسيا والمساهمة في صناعة الحدث الأهم، كما أن كلمات الجهاز الإداري في المنتخب والتواصل معي دائماً وكذلك مشاعر وكلمات زملائي في المنتخب لم تشعرني أبداً أنني خارج المنتخب وبالعكس جعلتني أشعر أنني ضمن الحدث وضمن من شاركوا في صناعة الإنجاز الكبير وهذه هي روح الفريق التي تحدثت عنها والتي كانت من بين أسرار وأسباب فوز الأدعم باللقب الأهم في مشوار الكرة القطرية.

سر الإنجاز الكبير

ما هو سر الإنجاز الكبير الذي حققه الأدعم في البطولة من وجهة نظرك؟

لاشك أن روح الفريق الواحد والجماعية والتجانس والانسجام والتفاهم وثقة نجوم الأدعم بأنفسهم كلها من أسرار رحلة التألق من البداية إلي النهاية في كأس أمم آسيا حتى تحقق اللقب والإنجاز التاريخي للكرة القطرية، ولا ننسى دعوات أهالي اللاعبين والناس في قطر من مواطنين ومقيمين وأعتقد أن دعواتهم كانت صادقة ليتحقق الإنجاز في أجمل صورة وبشكل رائع وبأرقام استثنائية في تاريخ البطولة.

هؤلاء فاجؤوني

من هم اللاعبون الذين قدموا مستويات كبيرة لم تكن تتوقعها قبل البطولة ؟

لاشك كل نجوم العنابي كانوا أبطالا وفي الموعد، وجميعهم قدموا مستويات كبيرة للغاية من البداية إلى النهاية وهو ليس بغريب عليهم لأنني توقعت ذلك قبل البطولة ونظراً لقربي من اللاعبين توقعت أن يكونوا في قمة العطاء بالبطولة، وبالفعل قدموا مستويات فاقت كل التوقعات حتى تحقق اللقب عن جدارة، وجميع رجال الأدعم لم يقصروا وبيضوا الوجه في كأس أمم آسيا وأنا سعيد جداً بما قدموا ولكن اللاعبين الذين فاجؤوني بمستويات أكبر من التي توقعتها عبد العزيز حاتم وخوخي بوعلام وكلاهما قدم مستويات قوية وساهما بشكل كبير في الإنجاز الكبير للكرة القطرية والفريق بالكامل كان نجم البطولة وحصد اللقب للمرة الأولى بأرقام قياسية.

نجم الشباك

وماذ عن معز علي هل توقعت له هذا التألق الكبير؟

في الحقيقة معز علي كان نجم الشباك في البطولة، وقلب كل التوقعات واستحق أن يكون الهداف التاريخي في أول نسخة يشارك فيها، واستحق كذلك أن يحصل على جائزة الأفضل، ومعز من اللاعبين الواعدين الذين يمتلكون إمكانيات كبيرة تفجرت في البطولة بشكل واضح للجميع، وهو قادر على مواصلة رحلة التألق، وأعتقد أنه ظلم لبعض الوقت في النادي وابتعد عن مستواه ولكنه فجر طاقاته في البطولة من اليوم الأول وقاد المنتخب إلى أفضل المستويات والنتائج بمساعدة زملائه وأنا سعيد جداً لمعز ولجميع لاعبي الأدعم على رحلة التألق في البطولة وحصد اللقب القاري.

انتظروني في كوبا أمريكا

متى ستعود للملاعب وطموحات بعد العودة للمستطيل الأخضر؟

أحتاج إلى شهر ونصف الشهر أو شهرين في الغالب للعودة من جديد إلى الملاعب ولاشك أنني متلهف للعودة من جديد لملامسة كرة القدم التي افتقدتها في الفترة الماضية بسبب الإصابة التي أبعدتني لفترة طويلة وأعتقد أنه يوجد أمامي تحدّ كبير بعد العودة إلى الملاعب مرة أخرى من أجل استعادة مستواي وإثبات نفسي من جديد حتى أنال شرف العودة إلى صفوف الأدعم وأتمني أن أتمكن من ذلك في القريب العاجل حتى أكون معه في كوبا أمريكا في الصيف القادم لأنها بطولة كبيرة وحلم كل لاعب أن يشارك فيها، وأتمنى أن تسير الأمور بأفضل صورة من أجل أن أكون في الموعد وأن أقدم الأفضل مع النادي والمنتخب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X