fbpx
أخبار عربية
مع انتهاء مهلة الكونجرس لترامب لتحديد قتلة خاشقجي

مشرِّعون أمريكيون يتوعدون السعودية بإجراءات صارمة

واشنطن – وكالات:

انتهت أمس المهلة التي يمنحها قانون ماجنيتسكي لإدارة الرئيس دونالد ترامب للرد على طلب 22 عضوا بمجلس الشيوخ دعوا فيها لتفعيل القانون الذي يفرض عقوبات على الجهة المتورطة بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في الثاني من أكتوبر الماضي بقنصلية بلاده بإسطنبول.

وتوعد مشرعون أمريكيون باتخاذ إجراء أكثر صرامة بحق السعودية على خلفية مقتل خاشقجي بعد انتهاء المهلة التي منحها الكونجرس للرئيس دونالد ترامب لتقديم إجابات شافية بشأن هذه القضية. كما قدمت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ، من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، مشروع قانون يمنع بعض مبيعات الأسلحة للسعودية، بما في ذلك الدبابات. كما يشمل مشروع القانون فرض عقوبات بحق أي شخص سعودي متورط في قتل خاشقجي.

وقال معاون بالكونجرس لموقع مونيتور الإخباري: على الرئيس ترامب إبلاغ الكونجرس ما إذا كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان شخصيا مسؤولا بصورة أو أخرى عن مقتل الكاتب الصحفي جمال خاشقجي. وتوقع المعاون ألا يقدم الرئيس ترامب على ذكر اسم محمد بن سلمان في رده على الكونجرس طبقا لقانون ماجنيتسكي الذي يمنحه 120 يوما للرد على طلب الكونجرس. وينتقد الكونجرس عدم إقدام إدارة ترامب على فرض المزيد من العقوبات على خلفية جريمة خاشقجي، وذلك بعدما قامت وزارتا الخارجية والخزانة بفرض عقوبات على 17 سعوديا متهما بقتل خاشقجي، إلا أنهما لم يفرضا عقوبات على أي من المسؤولين السعوديين الكبار. لم تتوقف جهود الكونجرس في الضغط على الحكومة السعودية، الذي بدأ بتبني مجلس الشيوخ في ديسمبر الماضي بالإجماع مشروع قانون يحمّل ولي العهد السعودي مسؤولية قتل خاشقجي، ويشدد على ضرورة محاسبة المملكة لكل المسؤولين عن الاغتيال. وتبنت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب مشروع قرار لإنهاء الدعم الأمريكي للتحالف بقيادة السعودية في الحرب باليمن بأغلبية 25 صوتا مقابل 17، ويشمل المشروع فرض عقوبات على أي سعودي متورط في قتل خاشقجي، وقال رئيس اللجنة إليوت إنجل: القتل البشع للصحفي خاشقجي هز العالم بأجمعه، إلا أن إدارة ترامب لا تريد التحرك. وكانت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي أي) قد خلصت في تقييمها بشأن جريمة خاشقجي إلى مسؤولية ولي عهد السعودية في إصدار الأمر بقتل الصحفي، وقد نفت سلطات الرياض أي صلة لابن سلمان في الجريمة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X